مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل

يحمل رسالة حب إلى دمشق ويمزج الخيال بالواقع

"حمام شامي" كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل

لقطة من مسلسل حمام شامي
دمشق – غيث حمّور

دمشق – غيث حمّور يواصل فريق مسلسل "حمام شامي" بقيادة المخرج مؤمن الملا، أعمال التصوير في أبو ظبي بالإمارات، وذلك بغية اللحاق بعرضه في رمضان المقبل.ورغم تصوير عدد من الأعمال السورية في الخارج، إلا أن مسلسل "حمام شامي" هو العمل الوحيد الذي ينتمي إلى البيئة الشامية الذي يصور في الخارج، فقامت الشركة ببناء أستوديو خاص لتصوير العمل، يتكون من حمام دمشقي

(المركز الرئيسي للأحداث ) إضافة إلى حارة دمشقية (تأخذ حيزاً آخر من الأحداث).وقال مخرج المسلسل مؤمن الملا في تصريحات لـ"العرب اليوم" اعتبر العمل رسالة حب إلى دمشق خاصة، وسورية عامة، مضيفا" كنت أتمنى لو تمكنا من تصويره في قلب دمشق كما جرت العادة، فاليوم نصور في أبو ظبي، وغدا في يوم قريب، سنكون في دمشق، أعرف أن السوريين لن يستاءوا من تصوير المسلسل في بلد يحبونه مثل بلدهم، وأرى أن المسألة محلولة بخصوص هذه النقطة".

  مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل
وتابع " تم بناء أستوديو لتصوير العمل وهو كناية عن حمام شامي في حارة شعبية دمشقية، وأخذنا بعين الاعتبار خصوصيات البيئة الشامية كلها، ولن يكون هناك أي خلل في تقديم الصورة الحقيقية عن هذه البيئة الخلابة، وتم انتقاء العمل من ذوي الخبرة والتجربة في هذا النوع من المسلسلات، وسيكون معنا نجوم جدد يعملون لأول مرة، وهذه التوليفة ستجعل من الحمام الشامي حماما هانئا يعود بالمتعة على السوريين والعرب أجمع".
وأوضح المخرج " أن فكرة العمل هي حارة شعبية يتجمع فيها شخوصها داخل حمام سوق، وهناك تنسج الحكايات وتطول السير بين الرجال في جانب والنساء في جانب آخر، وتفرض الطرافة نفسها على المشهد، لنخرج برسالة محبة لكل من سيشاهد العمل وأعتقد أنهم كثر".
وأشار كاتب العمل كمال مرة إلى أن الفكرة مستوحاة من الخيال الدمشقي العتيق، وتفاصيلها استمدت من الواقع.
وقال"عندما نمزج بين الواقع والخيال، يأتي الإبداع الإنساني، فكيف إذا كان هذا الإبداع يحاكي الشام التي بات كل عربي يعرف خبايا بيئتها الجميلة من خلال الأعمال التي تناولتها في سنوات مضت؟"

  مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل
وبشأن قضية التوثيق أضاف مرة" لا ندّعي التوثيق لكننا نؤكد استحضار بيئة الشام الحقيقية والواقعية في هذا النص، والذي كتبته بمراعاة خصوصيات كثيرة لدراما هذه البيئة، وعمدت كثيرا إلى تجنب بعض الفواصل التي تجعل الفكرة هنا تكون مشابهة لسابقة تم تقديمها في مسلسل بيئي شامي آخر، وفي المسلسل حكايات مختلفة وجديدة عما قدمت سابقا في أعمال بيئة شامية، فاعتمدت على (الكركترات) الشعبية والأنماط المألوفة لدى الجميع و التي تمثل ذاكرة البيئة الشعبية لدى العامة من الناس.
والشخصية المحورية في العمل هي "خرطوش" التي يؤديها النجم مصطفى الخاني، والذي قال عن مشاركته" الشخصية محورية وهو عامل في الحمام، نشأ يتيما بعد موت الأبوين، فيكون شقيا في فترة يفاعته، فيخفي صاحب الحمام تركة تركها له جده بعد موت أبويه معه، فيسجن، ثم يخرج إلى الحياة من جديد، فيشغّله الرجل في الحمام كأجير، إلى مرحلة ما يرى فيها الرجل أن الولد أصبح واعيا، فيكشف له الأمانة ويعطيه إياها".

  مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل
وتابع" الشخصية طريفة ويخرج منها مصطلحات خاصة بلسان خرطوش، وسيكون الناس على موعد معها وسيتعلقون بها أثناء العرض".
وثمن الخاني فكرة المسلسل، مؤكدا " الفكرة رائعة واقتصارها على حمام أمر أكثر من رائع ويختصر الكثير على المشاهد الذي سيركز في بيئة مختصرة هذه المرة".
أما النجم وفيق الزعيم فيجسد شخصية الشيخ حسني، كبير الحارة وحكيمها وحلّال مشاكلها، فيؤثر على عمل قسم الشرطة الذي لا تصل مشاكل الناس إليه بحكم إيجاد الشيخ حسني للحلول لها على الدوام.
وقال الزعيم "أؤدي شخصية شيخ الحارة الشعبية التي لا تظهر في المسلسل، بل تتركز نشاطاته وفتاواه في الحمام الذي يتجمع فيه رجال الحارة وشبابها ونساؤها، فكرة العمل قائمة على إبراز روح الحياة عند الدمشقيين، وعلى حالة الفكاهة التي تميزهم".
وأردف "أنا صاحب فكرة العمل، أما النص فقد كتب ببراعة ومهارة وحنكة تحسب لصاحبه الكاتب كمال مرة، وعندما نختصر بيئة بحارة فنحن نسهم في تقديم الشيء للمشاهد بأسلوب، ما قل ودل، واعتقد أن جماهيرية العمل ستكون جارفة، وهذا هو حال المسلسلات التي تتناول الشام".
وبشأن تصوير العمل في الخارج أوضح " كنا نتمنى تصويره في دمشق كما العادة، لكن الظروف فعلت فعلها، لكننا لن نكون حزينين لشيء، ففي أبو ظبي يمكن أن ترى الشام، كما من كل بلد عربي آخر"

  مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل
وأعربت النجمة مها المصري التي تعد بمثابة وجبة ضاحكة سينشدّ لها الناس في شهر رمضان، عن ثقتها في النجاح وحصد الجماهيرية لهذا الموسم.
وعن شخصيتها في المسلسل قالت"أؤدي شخصية زوجة المختار، أم فهمي، وأكون مختارة للنساء من مبدأ، زوجة المختار مختارة، وكانت عادة في ذلك الماضي أن تنشط زوجة المختارة في المخترة على النساء".
وأشارت إلى أنها في المسلسل تكون على صلة بنساء الحارة كافة، وذلك لطبيعة وجودها كمختارة لهن، موضحة" أكون في الحمام على تماس مع المشكلات، وأناقش كل ذلك مع زوجي في المنزل، كما أن تفاصيل الحياة الزوجية ستبرز في المسلسل وسيكون لها الكثير من الإضاءة على الفكاهة وكذلك الجدية بين زوجين".
وأكد الممثل عبد الهادي الصباغ أنه كان على الدوام من المطالبين بجعل الدراما السورية تكون عابرة للحدود، معربا عن أمله وجود أجزاء أخرى لهذا العمل يتم تصويرها في سورية، ودمشق تحديدا.
 وعن شخصيته صرح بأنه يجسد شخصية "عزو الأعمى" وقال أنه في غاية السعادة لتصوير شخصية كهذه، مؤكدا أنها فرصة للتنويع الذي يبحث عنه في حياته مع الدراما.
أما النجم علي كريم قال أنه يجسد شخصية "أبو نجم" رئيس قسم الحارة، الذي لن يظهر في المسلسل نظرا لتركّز التفاصيل كلها في الحمام الشعبي، ويبدي أبو نجم الكثير من روح الكوميديا، بحيث لا يظهر ذلك الشرير الذي يريد النيل من حريات أهل الحارة أو كراماتهم كما كانت الحال على الدوام في مسلسلات البيئة الشامية.
ووصف كريم العمل بالكفيل لأن يثبت بأن دراما الشام ولادة وبإمكانها أن تظهر بأكثر من مظهر وصورة ومنطق، بل وبيئة أيضا.
واعتبر أن تصوير المسلسل خارج حدود سورية لا يؤثر بشيء على سوية العمل، لافتا إلى أن كل عمل مشترك هو خطوة في الاتجاه الصحيح ويصب في مصلحة الدراما العربية والثقافة الواحدة.
ويخرج زهير رمضان من الشخصية النمطية التي اعتاد عليها في مسلسل باب الحارة كرئيس قسم الشرطة ليجسد في مسلسل "حمام شامي" دور المختار راجح العقل، لكنه في الوقت ذاته يكون مغلوبا على أمره، ويحاول أبو فهمي "المختار"، على الدوام، إيصال مطالب الناس إلى رئيس قسم الشرطة، أبي نجم، الذي يتعامل مع القضايا، كالعادة، باستخفاف وضحك وقوالب كوميدية ليست جامدة، كما وتتسم شخصية المختار، كغيره، بروح الدعابة، فضلا عن الطيب والخلق الحسن، ونزوعه نحو الإصلاح في مختلف تفاصيل يومياته.
وأشاد رمضان بالنص، مؤكدا أنه يجعل الشخصيات تتحرك على الورق قبل تحركها أمام الكاميرا، مشيدا بالحملة الإعلامية التي حظي بها هذا العمل وبخاصة لكونه يصوّر في بلد امتهن الإعلام على أصوله.
 وتجسد ديمة الجندي شخصية "جميلة" وتقول عنها"هي امرأة تتزوج من شاب دون علم أهلها، وأكون غريبة عن الحارة، لكن في مسكني البعيد أفقد زوجي الذي يختفي لأسباب لا أعرفها، فآتي إلى الحارة للبحث عنه وأفشل في إيجاده، لكن أهل الحارة يحتضنونني ويقدمون لي المساعدة والسكن، وأصبح واحدة منهم، مع استمرار بحثي عن زوجي وبحثهم لي عنه، شخصيتي فيها الكثير من الجدية والواقعية، لكن لا مفر من إضحاك الناس في بعض المواضع، وبخاصة لدى السؤال للآخرين عن زوجي المختفي".
واعتبرت ديمة المسلسل هدية درامية للجمهور السوري والعربي، مشيرة إلى انتصارها لفكرة التصوير الدرامي في أي بلد عربي.
أما المخرجة والممثلة واحة الراهب فتؤدي شخصية "أم صخر" زوجة صاحب الحمام، وتتمتع بشخصية قوية ورجاحة عقل ودخول دائم في مشكلات نساء الحارة ذلك من خلال تسلمها القسم النسائي في الحمام، فتكون قريبة من مشكلات كل النساء وعلى علم بمشاكل كل الرجال، وذلك بالتحاور اليومي بينها وزوجها.
وتضيف الراهب"العمل على الورق في غاية الرقة والإبداع، وأثناء التصوير، يجعلك تستعجل النهاية للوصول إلى العرض، الناس الذين سيشاهدون حمام شامي كلهم سيعجبون به، وهو جديد بكل شيء بالفكرة، بالنص، بالإخراج، بمكان التصوير، الذي أراه ضربة عربية مباركة".
ويجسد النجم سليم صبري شخصية أبو صخر، صاحب الحمام، وهو جد "خرطوش" وقد منحه والد خرطوش وديعة مالية على أن يعطيها لنجله عندما يبلغ سن الرشد، وذلك لوفاة والديّ الطفل.
وقال صبري" أحتفظ بالأمانة، وانتظر حتى يهتدي خرطوش إلى سراط مستقيم، فيخرج من السجن، وأوظفه عندي في الحمام، ثم أراقبه حتى يصبح مستقيما فاكشف له سر الوديعة".
وأضاف "العمل شعبي في غاية الروعة، وكثيرا ما انتابني شوق إلى هذه النوعية من المسلسلات التي تحاكي قلب المشاهد وعواطفه، ولعل التصوير في حمام يؤدي الغرض الأهم وهو سرعة وصول الأفكار إلى المشاهد".
وأوضح أن "التصوير في الخارج يصب في صالح العمل العربي المشترك الذي يطالب به الجمهور العربي من أقصى الأمة إلى أقصاها، وبالتالي نحن نصنع ما يرضي ذائقة ورغبات هذا الجمهور".
ويجسد الشاب أحمد الأحمد شخصية العطار وعنها يقول: يكون محلي في الحارة بالقرب من الحمام الذي تجري فيه التفاصيل. أكون مكروها من الناس، لطول لساني وكثرة مشاكلي، وتدخلي فيما لا يعنيني. المشاكل كافة التي أدخل فيها أخسرها، ويسخر مني أحيانا الحلفاء الذين يعرفون أنني متطفل لا يطاق وجوده بين الناس. لكن في الوقت نفسه، الشخصية طريفة وفيها الكثير من رسائل المرح والضحك وسيسعد الجمهور بها.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل   مصر اليوم - حمام شامي كوميديا شامية تعرض في رمضان المقبل



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:49 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شقيقة سعاد حسني تعلن عن أسماء المتورطين في قتل السندريلا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon