مصر اليوم - أحمد مكي لـمصراليوم سمير أبو النيل يحمل رسالة مهمة في أحداثه

أكد أنه يعاني من الإرهاق الشديد بسبب الجزء الثالث من "الكبير قوي"

أحمد مكي لـ"مصراليوم": "سمير أبو النيل" يحمل رسالة مهمة في أحداثه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أحمد مكي لـمصراليوم: سمير أبو النيل يحمل رسالة مهمة في أحداثه

النجم المصري أحمد مكي
القاهرة ـ خالد فرج

أكد النجم المصري أحمد مكي، أن فيلمه الأخير "سمير أبو النيل"، الذي يُعرض حاليًا في دور العرض، يحمل رسالة مهمة في طيات أحداثه، تتمثل في ضرورة مراعاة الضمير الإنساني الذي يعد أساس تقدم الأمم، حيث اختار نموذج الإعلام لكي يتحدث من خلاله عن أهمية هذا الضمير . وقال مكي، في حديث خاص إلي "مصر اليوم"، إن مشروع هذا الفيلم كان يخص السيناريست أيمن بهجت قمر والمخرج عمرو عرفة، حيث رشحاه لبطولته بمجرد قراءتهم لـ"الإسكريبت"، ولكنهم اصطدموا آنذاك بما تناهى إلى مسامعهم إلى إشاعات بأنه يتعامل بمنطق (الشللية)، وهذه الجزئية دفعتهم إلى الحديث معي، حيث أكدت لهم عدم صحتها تمامًا، وأن جودة العمل هي من تحكمني في اختياراتي، ومن هذا المنطلق تلقيت سيناريو الفيلم منهما، حيث وجدته قويًا للغاية، ويحمل رسالة وعمقًا في أحداثه، لذا وافقت عليه، لا سيما أنني لم أجد منذ فترة سيناريو يتضمن رسالة في مضمونه".
وأضاف الفنان الكوميدي، أن الفيلم يدعو إلى كيفية مراعاة الضمير الذي به إما أن تنهض الدنيا أو لا تنهض، وهو ما أردنا توصيله من خلال أغنية (الضمير)، والتي تقول إحدى مقاطعها التي قمت بكتابتها (من رحمة ربنا إن الضمير ما بيتقتلش.. عشان يفضل باب التوبة مفتوح ما بيتقفلش)، حيث نرى من خلال الفيلم، أن الإنسان من الممكن أن يصدق أكذوبة من خلال الإعلام، الذي يستطيع بدوره أن يوجهك نحو أمر ما، فإما أن تحبه أو تكرهه.. إلخ".
ونفي النجم المصري، أن يكون الفيلم مسلطًا للأضواء على سلبيات الإعلام، حيث قال في تلك الجزئية، "ليست سلبيات الإعلام، ولكننا نرصد قوانين لعبة الميديا نفسها التي من الضروري على الإنسان أن يتحقق مما يسمعه من أخبار، بحيث لا يُسلّم أو يصدق بما يقال له، وإنما لابد أن يُحكِّم عقله، لكي لا يتحول إلى ماكينة تدخل إليها المعلومات، حيث لابد من القضاء على مبدأ التلقين، وإحلاله بالمنهج البحثي الذي يجب أن يكون موجودًا في حياة كل شخص".
وعن تفاصيل الشخصية أوضح مكي، "سمير أبو النيل" شخص عادي، ولكنه بخيل لدرجة من الممكن أن تجعله مرجعًا للبخلاء، ولكني لن أستطيع الكشف عن أي تفاصيل أخرى تخص الشخصية، لكي لا أحرقها للجمهور، الذي لم يشاهد الفيلم حتى الآن.
وبشأن الجزء الثالث من مسلسل "الكبير قوي"، الذي يواصل تصويره حاليًا، أكد مكي أنه يعاني حالة من الإرهاق الشديد، ولا سيما أنه يصور 3 شخصيات دفعة واحدة، وهم "الكبير" ، "حزلئوم" ، "جوني"، وأن مسألة تصوير 3 شخصيات مرهقة بدرجة تفوق الوصف، وتحديدًا في المشاهد التي تجمع هذه الشخصيات ببعضها البعض، حيث لابد أن اتذكر مع كل شخصية الجهة التي كنت أتحدث فيها حينما كنت أجسد الشخصية الأخرى، وهكذا كما أنني اقضي في اللوكيشن عدد ساعات يوميًا، تتراوح بين 18 ـ 20 ساعة، وهو ما يعرضني لإرهاق فظيع.
ويشارك في بطولة "الكبير قوي"، كلا من دنيا سمير غانم، محمد شاهين، هشام اسماعيل، محمد سلام وآخرون .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أحمد مكي لـمصراليوم سمير أبو النيل يحمل رسالة مهمة في أحداثه   مصر اليوم - أحمد مكي لـمصراليوم سمير أبو النيل يحمل رسالة مهمة في أحداثه



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon