مصر اليوم - أزمات كل عام تتكرر بسبب الخلافات بين النجوم ومشاكل الأسماء تحاصر دراما رمضان

دعاوى تطالب بعدم عرض مسلسلات “موجة حارة” و”دنيا آسيا” و”مزاج الخير”

أزمات كل عام تتكرر بسبب الخلافات بين النجوم ومشاكل الأسماء تحاصر دراما رمضان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمات كل عام تتكرر بسبب الخلافات بين النجوم ومشاكل الأسماء تحاصر دراما رمضان

أفيش مسلسل الداعية
القاهرة - مصر اليوم

مع اقتراب شهر رمضان تتزايد المشاكل والأزمات التي تحاصر العديد من المسلسلات المقرر عرضها خلال الشهر الكريم، وتتنوع هذه المشاكل بين دعاوي قضائية رفعتها الجهات والأشخاص بمجرد عرض “برومو” هذه المسلسلات على الفضائيات، وتوقفات في التصوير بسبب نقص السيولة المالية، وخلافات على ترتيب الأسماء في تيترات المقدمة والنهاية، إضافة إلى عامل الوقت الذي داهم بعض المسلسلات التي بدأ تصويرها متأخراً.
وفي مقدمة الأعمال التي تتعرض لمشاكل “الداعية” لهاني سلامة وبسمة وريهام عبدالغفور وتأليف مدحت العدل وإخراج محمد العدل، وتتناول أحداثه شخصية داعية إسلامي يقع في حب عازفة كمان، حيث تبرع عدد من المحامين المنتمين لجماعة الاخوان المسلمين بمجرد طرح “البرومو” الدعائي الخاص به برفع دعاوى قضائية يطالبون فيها بمنع عرضه، بدعوى أنه يسيء إلى مؤسسة الرئاسة والى جماعة الإخوان.
وقام محامون آخرون برفع دعاوى تطالب بعدم عرض مسلسلات “موجة حارة” لاياد نصار ورانيا يوسف وإخراج محمد ياسين، و”دنيا آسيا” لمنى زكي وباسم سمرة وإخراج محمد بكير، و”مزاج الخير” لمصطفى شعبان وعلا غانم ودرة وإخراج مجدي الهواري، واستندوا إلى عرض عدد من الرقصات ومشاهد المخدرات وبعض الألفاظ الخارجة التي اعتبروها انتهاكاً لحرمة رمضان، وتحريضاً على الفسق والفجور وإثارة الفتن إلى جانب الترويج لتجارة المخدرات وحياة الراقصات في أحداث لا تليق بحرمة الشهر الكريم.
وبعيداً عن ساحات المحاكم ودعاوى المحامين تعرضت مسلسلات أخرى لحملات مقاطعة كبيرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، وجاء في مقدمتها مسلسل “الشك” لحسين فهمي ورغدة وصابرين ومي عز الدين وكان السبب ارتداء صابرين في الأحداث باروكة شعر مستعارة وخلعها الحجاب، وهو نفس السبب الذي استند إليه أصحاب طلب مقاطعة مسلسل “جرح عمري” الذي تلعب بطولته سهير رمزي أمام حسن يوسف ويخرجه تيسير عبود.
ومن المسلسلات التي شهدت خلافات شديدة على ترتيب أسماء أبطالها في أفيشاتها مسلسل “ميراث الريح” لمحمود حميدة وسمية الخشاب وعفاف شعيب وتأليف مصطفى محرم وإخراج شيرين عادل، حيث روج البعض أن اسم سمية سيسبق اسم حميدة خصوصاً بعدما كتب اسمها في بداية تيترات مسلسل “وادي الملوك” قبل صابرين ومجدي كامل، وتم مؤخراً حسم هذه المشكلة بوضع اسم حميدة في تيترات البداية نظراً لنجوميته وتاريخه الفني الطويل.
وتكرر الأمر مع مسلسل “مولد وصاحبه غايب” الذي تم الترويج على أنه سيسوق باسم بطلته هيفاء وهبي، ولكن تهديدات فيفي عبده بالانسحاب من العمل جعلت اسمها يسبق الجميع خصوصاً وأنها قامت خلال السنوات الماضية بالبطولة المطلقة لعدد من المسلسلات، لدرجة أن اسمها سبق العام الماضي اسم نبيلة عبيد في الجزء الثاني من مسلسل “ كيد النسا”.
وقبل أن تهدأ الأمور فوجيء فريق العمل بالمطرب عصام كاريكا يروج لتيترات المسلسل على شبكات الإنترنت مستخدماً مشاهد لهيفاء من فيلم “دكان شحاته”، وسارع الجميع إلى التأكيد أن تيترات المسلسل لم يتم الانتهاء منها حتى الآن، وأن الذي سيغنيها هو المطرب آدم من كلمات حسين محرم وألحان محمد يحيى.
وأقام المؤلف طارق البدوي دعوى يطالب فيها بوقف عرض المسلسل ويتهم فيها مؤلف المسلسل مصطفى محرم بسرقته منه من خلال مسلسله “نوسة” الذي وافقت عليه هيفاء.
ومنذ بداية التصوير لمسلسل “بدون ذكر أسماء” استندت روبي إلى أحقيتها بوضع اسمها أولاً قبل حورية فرغلي نظراً لنجوميتها الغنائية والسينمائية، في حين استندت حورية إلى تواجدها التليفزيوني بشكل جيد جعلها تقوم بالبطولة النسائية العام الماضي أمام جمال سليمان في مسلسل “سيدنا السيد”، ولا يزال الأمر معلقاً رغم الاستقرار على وضع اسم أحمد الفيشاوي في البداية.
ورغم الاستقرار على اسم محمود عبد المغني ليحتل بداية تيترات مسلسل “ الركين” الذي يقوم ببطولته من إخراج جمال عبدالحميد فإنه لم يتم حسم صراع اسم البطلة التي ستكتب بعده لوجود لقاء الخميسي وميس حمدان التي تؤكد كل واحدة منهما أحقيتها بوضع اسمها قبل الأخرى.
ورثة «الزوجة الثانية»
أما مسلسل “الزوجة الثانية” فبعيداً عن المشاكل التي شهدها فيما يتعلق باعتذار وانسحاب بعض المرشحين لبطولته، قامت أسرة الكاتب أحمد رشدي صالح صاحب الرواية الأصلية التي تحولت إلى فيلم شهير لعبت بطولته سعاد حسني وشكري سرحان وصلاح منصور وسناء جميل وأخرجه صلاح أبو سيف، برفع دعوى قضائية تطالب فيها بمنع عرض العمل لعدم تنازلهم عن حقوق تحويل المصنف إلى مسلسل ومن ثم عدم حصولهم على مستحقاتهم المالية والأدبية، وكانت المشكلة الثانية انسحاب شركة صوت القاهرة من المشاركة في المسلسل، وهو ما أدى إلى تذمر فناني العمل من تأجيل حصولهم على مستحقاتهم المالية، وبمجرد عرض برومو المسلسل من دون أسماء أثارت علا غانم مشكلة بسبب عدم ظهورها في البرومو بشكل جيد على حد قولها، ولا تزال مشكلة ترتيب الأسماء قائمة حتى الآن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أزمات كل عام تتكرر بسبب الخلافات بين النجوم ومشاكل الأسماء تحاصر دراما رمضان   مصر اليوم - أزمات كل عام تتكرر بسبب الخلافات بين النجوم ومشاكل الأسماء تحاصر دراما رمضان



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon