مصر اليوم - عرض نسخة لباليه بتروشكا في إطار استعراض حلم راقصة في نيويورك

استخدم المخرج دوغ فيتش عازفي أوركسترا "فيلهارموني" لتمثيل المشهد

عرض نسخة لباليه "بتروشكا" في إطار استعراض "حلم راقصة" في نيويورك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عرض نسخة لباليه بتروشكا في إطار استعراض حلم راقصة في نيويورك

مشهد لباليه "حلم راقصة" في إنتاج هذا العام لأوركسترا فيلهارموني
نيويورك ـ مادلين سعادة

شهدت قاعة "آفري فيشر"، الخميس الماضي، افتتاح لعرض نسخة باليه "بيتروشكا"، من إنتاج أوركسترا "نيويورك فيلهارموني"، في إطار برنامج نهاية موسم طموح يحمل اسم "حلم راقصة". ولم يستعن المخرج والمصمم دوغ فتيش بفرق للباليه لتمثيل المشهد، بل اكتفي بعازفي أوركسترا "فيلهارموني" فقط.وارتدى غالبية العازفون في العرض قبعات وسترات روسية، فيما عزف المقطوعة الموسيقية أمام حشد مشاكس أيضًا من الجماهير، الذين جاءوا للمشاركة في الاحتفال بالرقص والتمايل مع أنغام وإيقاعات الموسيقى في ستاد للبيسبول. وكان يعلو الأوركسترا شاشة ضخمة تعرض مشاهد مقربة لمجموعات وهي تتفاعل مع ضربات الطبول، بتبادل الأماكن، كما لو كان مشهد للعبة الكراسي الموسيقية. في حين ظهر المايسترو آلان جيلبرت فجأة أمام الجمهور وهو يقوم بدور الساحر الذي يقدم 3 عرائس تمثل الشخصيات الرئيسية للحكاية وهم بيتروكشا في دور "البهلوان" وكولومبين في دور "البالرينيا" ومور "الشخصية الغامضة".
وكان هذا العرض هو التعاون الفني الثالث بين كل من، جيلبرت وفيتش بمساعدة المخرج إدوارد جيتاز، من خلال الجمع بين مشاهد الفيديو وفن تحريك الدمى والعرائس.
وخلال هذه الاحتفالية، تناول كل من جيلبرت وفيتش 2 من مقطوعات الباليه الموسيقية لسترافينسكي، وهما بيتروشكا وقبلة الجن، وذلك من الاستعانة بالمدخل المجازي والخيال.
وربما ما يعيب العرض أنه افتقد للتركيز وأفرط في الخيال، وربما بعض الخلط، وخصوصًا في باليه "قبلة الجن"، والسبب في ذلك يرجع إلى تخلي فيتش عن السيناريو الأصلي للباليه، الذي وضعه هانز كريستيان أندرسون في العام 1928.
ويمكن القول أن فتيش قام بتحويل "قبلة الجن"، بل والعرض كله، الذي يحمل اسم "حلم راقصة"، إلى شكل من أشكال الفانتازيا الحافلة بالاستعارات المجازية على مستوى الموسيقى والرقص.
وخلال هذا العرض، الذي صممت رقصاته كارول أرميتاج، شاهد الجماهير صورة لفيديو لجنية بيضاء وهي الراقصة في باليه "نيويورك سيتي" الباليرينا سارا ميرنز، التي تعمل على إغراء أفراد الجمهور، بالنهوض والسير على خشبة المسرح. وكانت الراقصة تمثل شخصية امرأة شابه لا تستطيع أن تقاوم الرقص. وفي المشهد التالي ينضم إليها شخصية غامضة تمثلت في شاب يلعب دور "المحبوب"، والذي جسد شخصيته أمار راماسار الراقص الأول في "سيتي باليه".
ولعل ما يعيب عرض "بيتروشكا" هو أن الموسيقى كانت تبدو كما لو كانت مقحمة بطريقة خرقاء على العرض، فالعرض يتحدث عن 3 من الدمى، تدب فيهم الحياة ويقعوا في مصيدة مثلث الحب، ويتنهي بهم المطاف إلى مصير كارثي. والمشهد يكتنفه الغموض بصورة مبتكرة جمعت ما بين الراقصين وأيدي العرائس.
جدير بالذكر أنه في العام 1911، شهد باليه "بيتروشكا" العرض الأول له، على أنغام الموسيقار سترافينسكي ورقصات من تصميم فوكين، وذلك في ميدان بيترسبرغ، المفعم بالنشاط، خلال فترة افتتاح معرض الأيام التي تسبق أربعاء "الرماد" (أول أيام الصوم الكبير). وكان المكان حافل بجماهير مشاكسة وباعة متجولين والسكارى المعربدين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عرض نسخة لباليه بتروشكا في إطار استعراض حلم راقصة في نيويورك   مصر اليوم - عرض نسخة لباليه بتروشكا في إطار استعراض حلم راقصة في نيويورك



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon