مصر اليوم - الإخوان قدَّموا لـنظريّة الجوافة دعاية مجّانيّة‏

إلهام شاهين في حديث إلى "مصر اليوم"

"الإخوان" قدَّموا لـ"نظريّة الجوافة" دعاية مجّانيّة‏

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإخوان قدَّموا لـنظريّة الجوافة دعاية مجّانيّة‏

الفنانه إلهام شاهين
القاهرة ـ نانسي عبد المنعم

تشارك الفنانه إلهام شاهين هذا العام بمسلسل "نظريّة الجوافة"، الذي تعتبره بمثابة تغيير جلد حقيقي بالنسبة إليها لأنها للمرة الأولى تُقدِّم الكوميديا السوداء إيمانًا منها بالعمل، وما يُعالجه من قضايا عانى منها المجتمع طوال العام الذي حكم فيه "الإخوان"، ذاكرة أنّ "ثورة 30 يونيو" التي شاركت فيها هي أعظم ثورة عاشتها مصر. وقالت شاهين في مقابلة مع "مصر اليوم" "إنني أعيش أسعد أيام حياتي وأنا أرى الشعب المصري يقول للعالم كله إنه أقوى شعب في الوجود، لا يقبل أن يكبّله أحد، ولا أن يستغلّه أحدٌ أبدًا، اليوم استعاد الشعب كرامة هذه البلدة التي عاشت سنة سوداء من حكم الإخوان، وحتى الآن ورغم أنني كنت أقول إن أسوأ ما فعله الإخوان هو أنهم قسمونا كشعب إلا أننى بعد ما شاهدته منذ يوم 30 حزيران/ يونيو وحتى الآن أقول إن هذا الشعب ليس من الممكن أن يقسم أبدًا، ولكن خلافنا السياسي لا يؤدي بنا إلى انقسام أبدًا".
وأضافت "أنا سعيدة جدًا بالشعب وبالجيش الذي وقف بجانب شعبه الباسل القوي، الذي أبهر العالم بثورته السلمية رغم محاولة البعض إثارة الفتن من خلال الاحتكاك بالمتظاهرين، إلا أنّ الله حفظ هذه الثوره لنهايتها".
وتابعت "أنا كنت ضمن الوفد المشارك للفنانين الذي خرج من وزارة  الثقافة التي استرددناها بعد أن كانوا يحاولون إقصاءها تمامًا، إلا أن الله لم يُرد لمصر بلد الفن والفنانين والثقافة ذلك، وكان الوفد تحرّك من الوزارة إلى ميدان التحرير، وفي هذا الوقت شعرت بأحاسيس غريبة، وهي أنني أقوم بواجبي تجاه وطني الذي أُحبّه وأغار عليه، لأنه يستحق الأفضل في كل شيء هو وشعبه".
وعن ربحها الدعوة أمام عبد الله بدر، والحكم عليه بخمسة أعوام قالت "الحقيقه ربنا عوضني بأكثر من خبر جيّد في الوقت نفسه، فأنا أشعر بعد هذا الحكم أننا نعيش في دولي قانون لا يُسمح فيها بالتطاول على أحد من دون حساب، وما كان يحدث كان أكثر من مجرد تطاول، ولكن الحمد لله أخذت حقي من هذا الرجل بعد أكثر من قضية كنت قد رفعتها عليه، وهي تشهير وسب وقذف وتزوير، ولكن هناك مراحل النقض والاستناف التي يجب أن تمر بها القضية، ولكن أنا سعيدة جدًا لأـنهم كانوا يظنون أنهم أصبحوا يمتلكون البلد بمن فيها، ولهم الحق في أن يسيئوا لأيّ أحد، لأنهم فوق القانون.
أما عن حقيقه الحادث الذي تعرضت له هي والفنانة سماح أنور أثناء تصوير مسلسلها "نظريّة الجوافة" فتستطرد قائلة "أريد أن أطمئن جمهوري، فأنا لم أتعرّض لأيّ حادث، ولكن هناك بعض المواقع الإخبارية للأسف كتبَت غير ذلك من دون أن يتحرَّوا الدقة، فما حدث هو أن الفنانة سماح أنور كانت تصور مشهدًا في المسلسل وفجأة فوجئ السائق بمقطورة تعترض طريقه وهو لا يعلم أننا نصور مسلسلاً، وللأسف أصيبت سماح في قدمها وباقي الكاست.
وبسؤالها عن مسلسلها الجديد "نظريّة الجوافة" قالت عنه "هذا العمل جريء يعتمد على الكوميديا السوداء الساخرة، ويعتمد في سخريته على المثل القائل "شر البلية ما يضحك"، وللأسف فإن هذا ما كنا نعيشه الفتره الماضيه كنا نضحك على التصرفات الغريبة التي كان يقوم بها "الإخوان"، والتي رغم حزننا منها كنا نضحك عليها، وأصابتنا جميعًا بالاكتئاب الجماعي، وأصيب به كل المصريين بكل طوائفه وفئاته، الجاهل والمثقف، حتى الأطفال تأثروا بأسرهم، وهذا ما جذبني للموضوع أننا نشعر به، وبه قضايا نعيشها في واقعنا الجاري، لذلك أنا أصفه بالنص الصادق يمثل المجتمع بأكمله.
وتضيف "هذه المرأة أقوم بهذا الكاركتر لكن الجميل أننا هنا نقول إن الطبيبة التى تقوم بمعالجة الناس هي أيضًا مريضة لأن الظروف لم تترك أحدًا إلا وأثرت عليه بالسلب، والطبيبة مواطنة مثل أيّ مواطن.
وصعوبة الشخصي تكمن في من المفروض ألا أتأثر بأيّ من المرضى الذين يأتوا لي، ولكن في حاله من الحالات التي قامت ببطولتها أمامي الفنانة صابرين، والتي قامت بدور والدة لشهيد ظابط توفي في حداث الثورة، وفي هذا المشهد لم أتمالك نفسي من التأثر بهذا المشهد من كثرة صدقه، وكان من أحلى المشاهد بالنسبة إليّ.
أما عن الكوميديا التي أقدّمها للمرة الأولى فلن أستطيع الحكم على أدائي لأني لست فنانة كوميدية لكني قدمت كوميديا الموقف، الفضل في ذلك يرجع إلى النص الجيد الذي كتبه الكاتب الرائع مدحت السباعي، الذى أراه من كتاب الكوميديا الساخره العباقرة، لذلك كان لا بد أن يخرج هو هذا النص، لنأه يشعر به كلمة كلمه  وكذلك وأد أن أشكر كل العاملين معي في هذا العمل، وعلى جهدهم معي، وعلى رأسهم الفنان طارق التلمساني من أهم وأكبر مديري التصوير في العالم العربي.
وعن دعوات مقاطعة المسلسل التي وُجهت من قبل "التيار الاسلامي" تقول "الحقيقه أنا لم سمع بهذا من قبل، ولكن أشكرهم لأنهم قاموا بعمل دعاية قوية للمسلسل".
أما سر نجاح استمرار إلهام شاهين في المنافسة حتى الآن فترى أن السر يكمن في صدقي الشديد عند اختياري لأيّ عمل فأنا لا أقبل عمل لا أشعر به لأنه لن يصل للناس أبدًا، وعندما أؤدي أنسى إلهام تمامًا، وأشعر بأحاسيس الشخصية فقط، كذلك أرى أن البحث دائمًا عن الجديد والاختلاف الذي يراك به الجمهورـ والأهم من ذلك أن تواكبي التطور في كل شىء حتى لا تشعر أنك ما زلت تقدمى اشياء لا تمس لواقعنا بشيء.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإخوان قدَّموا لـنظريّة الجوافة دعاية مجّانيّة‏   مصر اليوم - الإخوان قدَّموا لـنظريّة الجوافة دعاية مجّانيّة‏



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 13:49 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شقيقة سعاد حسني تعلن عن أسماء المتورطين في قتل السندريلا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon