مصر اليوم - سلاف فواخرجي تؤكِّد تعرُّض سوريَّة لمؤامرة وتطالب أصالة بالجلوس في المنزل

أصالة تعلِّق بأن التسلُّق لن يشوِّه وجه الحريَّة وتطالب بقائد إنسان بسيط

سلاف فواخرجي تؤكِّد تعرُّض سوريَّة لمؤامرة وتطالب أصالة بالجلوس في المنزل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - سلاف فواخرجي تؤكِّد تعرُّض سوريَّة لمؤامرة وتطالب أصالة بالجلوس في المنزل

الفنانة السورية سلاف فواخرجي
القاهرة – طه حافظ

القاهرة – طه حافظ وصفت الفنانة سلاف فواخرجي، الرئيس السوري بشار الأسد بأنه "شخص طيب القلب، يسعى لمصلحة بلده"، وأشارت إلى أنه "زعيما وليس ديكتاتورا"، مؤكدة أن "سورية تتعرض إلى مؤامرة خارجية كبيرة". واعتبرت أن "الفنانة أصالة فقدت الكثير من محبيها بسبب موقفها الأخير من الأزمة السورية"، وقالت: إنه من الأفضل لأصالة الجلوس في المنزل والاكتفاء بالصمت، بدلا من ظهورها برأيها المتطرف الداعم للإرهابيين".وأضافت فواخرجي أنها "ترى العديد من الأخطاء في النظام السوري الحالي، لكن اعتبرت أن هناك الكثير من المزايا في نظام بشار الأسد، خصوصًا بعد الإصلاحات التي لبّى فيها مطالب الشعب".وأشارت إلى أن "سورية كانت تفتح أبوابها وقلبها للجميع، لكن العديد من الدول العربية خذلتها في الأزمة"، مشددة على أن "الشعب السوري يرفض الحوار مع الإرهابيين، عكس النظام السوري الذي يؤكد أنه الحل الوحيد في الحوار".وأوضحت سلاف أن "جميع البيوت السورية فقدت أحد أفرادها على أيدي الإرهابيين في المعارضة السورية"، معتبرة أن "المعارضة الشريفة يجب أن تضع يدها في يد النظام السوري من أجل القضاء على الإرهاب". وأكدت أنها "تعيش في منزلها دون أية حماية ودون أي دعم من النظام الحالي، وأنها ستظل موجودة في سورية"، مشيرة إلى أنها "تقدر موقف النجوم السوريين الذين أصروا على البقاء في بلدهم ورفضوا الخروج منها"، واصفة موقفهم بـ "المشرف، لأنهم يدافعون عن بلادهم".وعلّقت الفنانة السورية أصالة، على تصريحات نظيرتها سُلاف فواخرجي، في أحد البرامج الفضائية، بأن "الأخيرة انتقدت جميع من يخالفها رأيها القاتم، وأنها ختمت حديثها بجملة غريبة الوقاحة، ألا وهي أن سورية ستنتهي لو انتهى بشار، ألا تعلم هذه بأن الدين الإسلامي استمر حتى بعد وفاة سيد الخلق محمد".وقالت أصالة، عبر حسابها الخاص على "تويتر": نحنا كلنا نتاج سياسة قمع وظلم، ومن الطبيعي يوجد بيننا حتى ونحن في أزهى عصورنا، الدموي والاستغلالي والمتسلق، ولكن جميع ذلك لن يشوه وجه الحرية. وتابعت: عصر الثورات هو أزهى عصور الإنسانية، نريد قائدًا يقود بلادنا نحو الشمس لا أن يقودنا إلى الهاوية، نريد قائدًا إنسانًا بسيطًا منا وليس جميع ما يعمل عليه هو إذلالنا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - سلاف فواخرجي تؤكِّد تعرُّض سوريَّة لمؤامرة وتطالب أصالة بالجلوس في المنزل   مصر اليوم - سلاف فواخرجي تؤكِّد تعرُّض سوريَّة لمؤامرة وتطالب أصالة بالجلوس في المنزل



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon