مصر اليوم - فرقة لاجئي الراب سوريَّة فلسطينيَّة تمزج بين المجاز والواقع وتتطلَّع للأفضل

شبابٌ يواجهون الحكومة السوريَّة بالموسيقى ويَحْظَوْن بالاهتمام الإعلاميّ

فرقة "لاجئي الراب" سوريَّة فلسطينيَّة تمزج بين المجاز والواقع وتتطلَّع للأفضل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فرقة لاجئي الراب سوريَّة فلسطينيَّة تمزج بين المجاز والواقع وتتطلَّع للأفضل

فرقة "لاجئي الراب"
دمشق - جورج الشامي

تُعَدُّ فرقة "لاجئي الراب" إحدى أبرز فرق الراب التي عُرفت في سورية، "سورية-فلسطينية"، وجاء نشاطها تعبيرًا يزاوج بين المجاز والواقع، لشباب ينتمون لجنسيات عدة اختاروا أن تكون موسيقى الراب مكانًا لإعادة توطين أرواحهم، ويجدون في هذا اللجوء مساحات للمناورة على الضوابط والنواهي المؤطرة لأرض الواقع، ورغبتهم في خرق هذه الضوابط والنواهي وخلق حياة مشتها وهكذا يحب أن يُعبِّر ياسر جاموس أحد مؤسسيها عن جنسية الفرقة، جاموس وأخوه محمد اللذان يقطنان مخيم اليرموك الفلسطيني في دمشق، وبالإضافة للسوري محمد جواد والجزائري أحمد زروق، هم أعضاء الفرقة، حيث فرقتهم الجنسيات وجمعتهم الموسيقى.
ولم تعرف سورية موسيقى الراب كجنس موسيقي إلا أخيرًا، سورية المعروفة بولعها بتراثها الموسيقي وذلك الكلاسيكي المتلاقح مع نتاج الغرب الموسيقي، لم يطرق الراب بابها سوى مع بداية الألفية، وشهدت الانتفاضة الشعبية التي اندلعت منذ عامين ونيِّف (زيادة) ولادة الكثير من فرق الراب.
وذلك أن كلمات الراب سهلة ومباشرة وقوية، تُعبّر عن ألوان من التمرد الشعبي الراغب في التغيير، وإحداث انقلابات اجتماعية تحقق آمال شريحة الشباب وتطلعاتهم في حياة أفضل.
ويُعزَى السبب في تسمية الفرقة "لاجئي الراب"، لكونها تعبيرًا يزاوج بين المجاز والواقع، لشباب ينتمون لجنسيات عدة اختاروا أن تكون موسيقى الراب مكانًا لإعادة توطين أرواحهم، ويجدون في هذا اللجوء مساحات للمناورة على الضوابط والنواهي المؤطرة لأرض الواقع، ورغبتهم في خرق هذه الضوابط والنواهي وخلق حياة مشتهاة.
والفرقة التي تعرضت لمواقف محرجة في بداياتها التي كانت بين العامين 2004و2005، كما أكد جاموس، حيث كان الموقف الأول "حفلة في الجامعة الأوربية في دمشق"، تعرضت حينذاك للقذف بعبوة مياه غازية من أحد الحضور، لاستغرابه هذا النمط من الموسيقى، ما حدا برئيس الجامعة لفصل التيار الكهربائي عنها، عازيًا هذا الفصل لقوة الضجيج المحدث.
ولم يكن الحال في جامعة دمشق أحسن حظًا، حيث أُوقفت الحفلة في السكن الجامعي بأوامر من المخابرات السورية، بعد أن ظنوها تظاهرة، كون أصداء الموسيقى الصادحة مع أصوات الشباب المتحمس كانت قوية.
وحظيت الفرقة التي تعتبر بدايتها الحقيقة مع حفلة نظمتها في العام 2008 في صالة الفيحاء في دمشق، حينها بدعم دنماركي، ما أجبر وأحرج الجهات السورية المعنية، حسب تعبيرات جاموس، على دعمها ثقافيًا، أعقب ذلك النجاحَ نجاحٌ آخر تجسد في كونها أول فرقة راب تشارك في حفلة للأوبرا السورية العام 2010، أعقبها مشاركات محلية ودولية عدّة كانت محطة مهرجان "الملتقى الرابع لثقافة الهب هبوب في البحر المتوسط" المقام في القاهرة العام 2011، إحداها، وحظيت باهتمام إعلامي عربي وآخر دولي تجسد عبر محطة "بي بي سي" البريطانية وشقيقها تلفزيون "غارديان"، ولم ينتهِ مع عديد شبكات التلفزة وشقيقاتها من الصحافة الكلاسيكية.
وانضمت الفرقة ومع بداية الثورة السورية ونتيجة لطابعها الفلسطيني، حيث تعتبر السياسية خبزًا وهمًا يوميًا، للثورة غناءً وتلحينًا، ونشاطات إنسانية، يُعتبَر أبرزها علاج أكثر من 150 طفلاً في مخيم اليرموك من آثار الحرب النفسية عبر الموسيقى.  ويَختزِل جاموس إحدى الحالات التي صادفها في هذه التجربة "كان أحد الأطفال يحفظ أسماء الأسلحة والقذائف ويشعر أنه في ساحة حرب"، وكان رد أجهزة الأمن والمخابرات السورية على أداء الفرقة غير المتناسق مع خارطة سياساتها، أن داهمت الأستديو الخاص بالفرقة والممول من الأمم المتحدة ودمرته كليًا، ولاحقت أعضاء الفرقة، ما حدا بهم للجوء إلى المنفى الباريسي، حيث يقيمون اليوم ويسعون أن يصل صوتهم للداخل السوري، بعد أن كان هاجسهم السابق أن يصل للخارج قبل المنفى.
كلمات الفرقة وموسيقاها التي حرصت على تطعميها مع آلات عربية مثل العود والناي، وتنحية الكلمات النابية واختيار الكلمات البسيطة وكذا التفصيلات اليومية المعاشة لكي تعبر عن مشاكل السوريين وهمومهم قبل الانتفاضة وبعدها، ولكي تتجاوز القضايا الكبرى نحو القضايا الصغرى المتجسدة في هموم المعيشة. ويتحدث جاموس عن حالة الحصار والاحتلال التي يعيشها الشعب السوري اليوم على الأصعدة كافة، معيشيًا وفكريًا ووجوديًا، ويحاول عبر وجوده في باريس التعريف بالثورة السورية ومطالبها.
ونظَّمَت الفرقة في الآونة الأخيرة العديد من الحفلات في الدنمرك والسويد، وكان ريع إحدى الحفلات لدعم الجوانب الإنسانية والإغاثية.
ومنذ ألبومها الأول العام 2007 والذي حمل اسم "لاجئي الراب" وحتى الآن في حوزة الفرقة أكثر من عشرين أغنية أشهرها على الإطلاق "فسطين القرار"، وتعاونت الفرقة مع فنانين من ذوي الشهر العالمية من جنسيات مختلفة، وكذلك الحال في مشاركة الغناء والحفلات مع مغنِّين مشهورين، واليوم الفرقة تدرس عروضًا مقدمة لها لإصدار أسطوانتها الأخيرة "زمن الصمت"، وقد يكون راديو "روزنة" السوري الأوفر حظًا في دعم هذه التجربة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فرقة لاجئي الراب سوريَّة فلسطينيَّة تمزج بين المجاز والواقع وتتطلَّع للأفضل   مصر اليوم - فرقة لاجئي الراب سوريَّة فلسطينيَّة تمزج بين المجاز والواقع وتتطلَّع للأفضل



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon