مصر اليوم - فيلم أسرار عائليَّة يثير الجدل قبل عرضه في القاهرة لتناوله المثليَّة الجنسيَّة

ترى الرَّقابة أنَّه يشجِّع على ذلك ويؤكِّد صنَّاعه أنه يقدِّم حلولًا للعلاج

فيلم "أسرار عائليَّة" يثير الجدل قبل عرضه في القاهرة لتناوله المثليَّة الجنسيَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فيلم أسرار عائليَّة يثير الجدل قبل عرضه في القاهرة لتناوله المثليَّة الجنسيَّة

أفيش فيلم "أسرار عائليَّة"
القاهرة – طه حافظ

القاهرة – طه حافظ أثار فيلم "أسرار عائليَّة" جدلا في مصر قبل عرضه, بمجرد طرح أفيشاته في شوارع القاهرة، بحيث يعالج موضوعًا حسَّاس جدًا، وهو موضوع المثليَّة الجنسيَّة بين الرِّجال.ويحكي الفيلم قصة شاب يكتشف أنه يختلف عن من حوله، وأنه ينجذب للرجال، كما يطرح الفيلم عدة خيارات أمام المثليِّين جنسيًّا للشفاء مما هم فيه.وقد قوبل الفيلم بانتقادات عدة في دائرة الرقابة المصرية، التي طالبت كاتبه ومخرجه بحذف 13 مشهدًا، تقول إنها تشجع على المثلية الجنسية.وأصدر جهاز الرقابة على المصنفات الفنية برئاسة المخرج أ حمد عواض، قرارًا نهائيًا بشأن الفيلم، بحيث طلبت الرقابة من فوزي إجراء بعض التعديلات الخاصة على النسخة النهائية للفيلم، ثم عرضه على الرقابة مرة أخرى، وذلك بعد أن أبدت اللجنة التي شاهدت الفيلم اعتراضها على 12 ملحوظة. وقال عواض: الملحوظات خاصة ببعض الألفاظ الخارجة، والسباب والشتائم غير اللائقة، بالإضافة إلى بعض المشاهد التي لا يمكن السماح بها، لأنها خارجة عن حدود المسموح، مشيرًا إلى أن "هاني فوزي قام بتصوير نسخة مخالفة لنسخة السيناريو، التي وافقت عليها الرقابة قبل التصوير".وتقدم المحامي إبراهيم السلاموني، بطلب طعن بدائرة المنازعات الاقتصدية والاستثمار في محكمة القضاء الإداري، ضد كل من: وزير الثقافة ورئيس الرقابة على المصنفات بصفتهما، للمطالبة بالحكم بصفة مستعجلة، بوقف تنفيذ قرار الجهة الإدارية السلبي بالامتناع عن إصدار قرار بمنع عرض فيلم "أسرار عائلية"، بالإضافة إلى إلزام الجهة الإدارية بمصروفات وقف التنفيذ.
أوضح السلاموني في "طلب طعنه الذي حمل 9395 للعام 68 قضائية، بأنه فوجئ بأن فيلم "أسرار عائلية" من المقرر عرضه في سينمات مصر خلال شهر تشرين الثاني الحالي، بحيث إنه يتحدث عن "الشذوذ الجنسي في مصر"، مشيرًا إلى أن "هذا العمل غير الفني هدفه هو إدخال فكر جديد سيتم نشره بين شباب المجتمع المصري".كما أضاف السلاموني أن "مخرج الفيلم هاني جرجس فوزي قال: إن الوقوف أمام هذا الفيلم هو القضاء على حرية الإبداع والفكر"، مهددًا أنه "في حالة عدم عرض الفيلم، سيقوم بعمل ثورة ثقافية ضد تقييد الحريات".
وأكد السلاموني على "ضرورة الوقوف أمام هذا الفيلم"، معتبرًا أن "ذلك واجب وطني على كل حر، لما يترتب عليه ذلك الفيلم لما يتضمنه من مشاهد إباحية وأجسام عارية لبعض الممثلين تهدم قيم وتقاليد مجتمعنا الراسخة، خصوصا أن هذا الفيلم يكسر جميع الخطوط الحمراء، من خلال السماح بعرض مثل هذه الأفلام بحجة حرية الإبداع وهي كلمة حق يرد بها باطل".
فيما أكد مؤلف الفيلم محمد عبد القادر أن "أحداث الفيلم كتبها من واقع مشاكل المجتمع، ومن قلب عيادات بعض الأطباء النفسيين، ومن خلال بعض الأشخاص الذين عرفهم بشكل شخصي"، معربًا عن "اندهاشه الشديد من مطالبة هيئة الرقابة على المصنفات الفنية بحذف 13 مشهدا"، موضحا أن "جميع المشاهد التي كتبها خالية من أي عري أو ابتذال"، واصفا ما يحدث ضد الفيلم بأنه "تعسف مقصود".
وأضاف عبد القادر "كيف نتغاضى عن مناقشة مشكلة نراها بشكل مكثف في مجتمعنا المصري، ونتجاهل طرحها ومناقشة الأسباب المؤدية إليها، وندفن رؤوسنا في الرمال".واعتبر المخرج السينمائي هاني فوزي أن "إصرار الرقابة على حذف 13 مشهدًا من فيلمه الجديد "أسرار عائلية" دليل على سلوكها العدائي تجاه الفيلم"، مشيرا إلى أنه "سيلجأ إلى لجنة التظلمات من أجل الحكم على العمل، خصوصا أن حذف المشاهد يؤثر على سياق العمل".
وقال فوزي: الفيلم ليس به مشاهد مخلة للآداب العامة، ولا يوجد به مشاهد عرى أو جنس، فهو عمل نفسي وعلمي يقدم معلومات للشباب بشأن رحلة علاج شاب من المثلية الجنسية، والفيلم من البداية معروف أنه للكبار فقط". وأضاف "الفيلم يقدم حلا للشذوذ الجنسي، باعتباره مرضا يمكن علاجه بشكل سيكولوجي، ولا يوجد في العمل أية مشاهد إباحية، لأنه يتناول الشذوذ الجنسي وأسبابه وطرق علاجه، دون الاعتماد على الخوض في العلاقات المباشرة كما يدعي البعض", معلنًا أنه "سيعرض الفيلم دون حذف أي مشهد مهما كانت التحديات".
وكانت الشركة المنتجة لفيلم "أسرار عائلية" قد نظمت عرضًا خاصًا محدودًا لعدد من النقاد والمخرجين لمشاهدة النسخة النهائية من الفيلم، وذلك قبل عرضه في دور السينما, وكان من بين الحضور المخرج خالد يوسف، الذي أشاد بطريقة تناول الفيلم لهذه القضية.يشار إلى أن فيلم "أسرار عائلية" من بطولة سلوى محمد على، ومحمد مهران، وبسنت شوقي، وطارق سليمان، وعماد الراهب، تأليف محمد عبد القادر، وإخراج هاني فوزي، وإنتاج الأمل للإنتاج السينمائي لمالكها إيهاب خليل.

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فيلم أسرار عائليَّة يثير الجدل قبل عرضه في القاهرة لتناوله المثليَّة الجنسيَّة   مصر اليوم - فيلم أسرار عائليَّة يثير الجدل قبل عرضه في القاهرة لتناوله المثليَّة الجنسيَّة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon