مصر اليوم - كوكبةٌ من الفنَّانين والمنتجين والموسيقيِّين يرحِّبون بالدستور الجديد

ترقَّبُوا تطبيق موادِّه التي تحقق آمالهم في استفتاء شعبيٍّ حاشد

كوكبةٌ من الفنَّانين والمنتجين والموسيقيِّين يرحِّبون بالدستور الجديد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كوكبةٌ من الفنَّانين والمنتجين والموسيقيِّين يرحِّبون بالدستور الجديد

الفنان نبيل الحلفاوي
القاهرة ـ هشام شاهين

رَحَّبت كوكبة من الفنانين والمنتجين بمشروع الدستور، الذي انتهت "لجنة الخمسين" من وضعه وصياغته، قبل أيام، في انتظار إقراره في استفتاء شعبي، ويرى هؤلاء الفنانون والمنتجون أن الدستور حمَل الكثير من الموادّ التي طالبوا بها كثيرًا، والتي تؤكِّد كفالة الدولة بحماية حرية الرأي والتعبير، وهو ما يعني منحهم فرصة أكبر للإبداع من دون خوف من أي ملاحقة قانونية، وفي الوقت ذاته يأمل المنتجون وصناع الفن في أن يمثل الدستور بداية لوقف نزيف الخسائر التي تعرضوا لها خلال السنوات الماضية.وأثنى المنتجون على المادة 69 من الدستور على وجه الخصوص، إذ اعتبروها بمثابة نصّ دستوري يحمي حقوق الملكية الفكرية لوقف عمليات القرصنة التي كثيرًا ما عانوا منها، وتسببت في خسائر طائلة لهم، سواء على مستوى السينما أو الموسيقى، فضلاً عن الدراما.وتنُصُّ المادة 69 على أن "تلتزم الدولة بحماية حقوق الملكية الفكرية بشتَّى أنواعها فى كل المجالات، وتنشئ جهازًا مختصًا لرعاية تلك الحقوق وحمايتها القانونية، وينظم القانون ذلك."فيما رحَّبَ الوسط الفني كذلك بالمادة 77 التي حددت نقابة واحدة لكل مهنة، وهو ما من شأنه وضع حد لأزمات متلاحقة بين مختلف النقابات الفنية ومجموعة من الهواة الذين شكلوا نقابات موازية أخيرًا.
وما أن أعلنت لجنة الخمسين الانتهاء من التصويت على مواد الدستور، تمهيدا لطرحه للاستفتاء الشعبي، بعث اتحاد النقابات الفنية، برئاسة الموسقار هاني مهنّى، خطاب تحية إلى رئيس "لجنة الخمسين" وأعضاء اللجنة، أكَّد فيه تقدير فناني مصر لهذا الإنجاز، وما فيه من مواد تبشر بفجر مصري مُقبل.
وأوضح هاني مهنى "نعبر لكم عن تقدير الفنان المصري لجهودكم في الإنجاز فإننا نثمن على طرحكم في المحتوى، إذ إن دستورنا المقبل بتطلعات صياغته يبشر بفجر مصري مقبل وقادر، ويؤكِّد أن الشعب المصري على أعتاب دولة مدنية تمتلك دستورًا يمثل مظلة للعدالة والحرية والحق."
وأعرب المنتج والموزِّع محمد حسن رمزي عن بالغ سعادته بالدستور بشكل عام، وبالمادة 69 على وجه الخصوص، إذ جاءت بعد سنوات طويلة من الكفاح والمطالبات الدائمة للدولة بالتدخُّل بصرامة ضد القرصنة لحماية الصناعة التي اقتربت من الانهيار نتيجة ما تتعرَّض له من مشاكل وأبرزها القرصنة.
وعلى الرغم من سعادة حسن رمزي بإقرار المادة، لكنه في الوقت ذاتهه يفضل عدم التمادي في هذا الشعور انتظارًا لتفعيلها على النحو المطلوب، وقال: ننتظر تشكيل جبهة مكوَّنة من ممثلين عن قطاعات حكومية تشمل وزارات الثقافة والإعلام والداخلية والعدل، إضافة إلى مندوبين عن النقابة المختصة وممثلين للقطاع الخاص، وتكون لهذه مهمة تنفيذية بموجب القانون ولها حق الضبطية، وهو ما يمكنها من إزالة التعديات على حقوق الملكية الفكرية.
وأشار المنتج محمد حسن رمزي إلى أن صناعة السينما كانت تتعرض لخسائر بملايين الجنيهات نتيجة القرصنة، التي لم تعد قاصرة على مواقع تحميل الأفلام الحديثة فقط بشكل غير قانوني فقط، لكنها امتدت إلى قنوات فضائية عشوائية تسرق الأفلام وتقوم بعرضها من دون الرجوع إلى مالكها، وكل هذا كان يحدث تحت سمع وبصر السلطات ولا أحد يتحرك لردع أصحابها.
وأوضح أن المادة " 69" في الدستور ستضع حدًا لتلك الفوضى التي تهدد الصناعة من خلال وقف تلك السرقات، ومحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.
ووصف وكيل نقابة الممثلين، الفنان سامح الصريطي، مشروع الدستور الجديد بأنه يليق بـ "ثورتي 25 يناير و30 يونيو"، وأكَّد أنه خرج بعد جهد كبير بذله القائمون عليه، بدعم شعبي واسع، مشيًرا إلى أنه حمل مواد تحمي الحقوق وتصون الحريات استجابة لتطلعات الشعب المصري.
وبشأن المادة 69، أوضح نقيب الممثلين وعضو اللجنة السابقة لصياغة دستور العام 2012، الفنان أشرف عبدالغفور، الذي كان قد طالب بها، غير أنه لم ينجح في إضافتها، لكن هذه المرة كان هناك تفهُّم كبير بين أعضاء اللجنة وتمت إضافتها.
وأشار إلى أنه على غير ما يعتقد البعض ليس المقصود بها حماية حقوق الفنانين والمنتجين فقط، بل هي مادة من شأنها حماية الإبداع بشكل عام، فعلى سبيل المثل هي تحمي المؤلفين والكتاب من عمليات القرصنة التي تتعرض لها أعمالهم الإبداعية، فلا يعقل أن يعيش الفنان والمبدع في نهاية حياته فقيرًا ويرحل من دون أن يترك لأسرته أي شئ، في وقت يحصد البعض الملايين من إبداعه من دون وجه حق.
وعلى صفحته الرسمية على موقع "تويتر، وجَّه الفنان نبيل الحلفاوي، التحية لأعضاء لجنة الخمسين على جهودهم المبذولة فى إنجاز الدستور وقال "ألف مبروك.. وتحية واجبة للجنة الخمسين على ما بذلوه من جهد (من دون مقابل مادي ولكن بمقابل أدبي عظيم) .. نتمنى تكرار التهنئة لشعب مصر بعد الاستفتاء."
وأكَّد رئيس مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية المؤلف سيد فؤاد أن دستور لجنة الخمسين لبَّى طموحات الفنانين والمثقفين، مشيرًا إلى أنه جرى استشارة الفنانين والمثقفين في كل موادّ دعم الثقافة وحرية الفكر والإبداع في الدستور خلال لقائهم مع لجنة الدستور.
وأعلن سيد فؤاد أن لجنة الإبداع ونقابة السينمائيين في طريقها لتنظيم حملة بعنوان "أنا فخور بالدستور"، بهدف شرح نصوص مشروع الدستور الجديد للمصريين، وخاصة في القرى والريف والمهمشين للتصويت بـ "نعم."
وأوضح أن المواد الدستورية كافية لحرية الإبداع ودعم الثقافة والملكية الفكرية، خاصة أن "لجنة الخمسين" لبت كل طلبات الفنانين والمبدعين، مشيدا بدور الفنانين خالد يوسف ومحمد عبلة وسيد حجاب ومحمد سلماوي وسامح الصريطي الأعضاء في "لجنة الخمسين".
وأكَّد أن المواد الخاصة بحرية الفكر والتي تضمنها مشروع الدستور الجديد ليست في حاجة إلى قوانين لتفعيلها ولكن تحتاج إلى إرادة من النظام الحاكم، لافتًا إلى أنه يتضمن أربع موادّ تناولت موضوعات تهم المثقفين والفنانين والمبدعين بدقة ووضوح وتحمي حقوق لملكية الفكرية، بعكس دستور 2012، الذي حارب الفن والإبداع.
وأشادت الفنانة الكبيرة فردوس عبد الحميد بالموادّ التي تضمنها مشروع الدستور الجديد المتعلقة بحرية الفكر والإبداع، متمنية نزول المصريين بحشود كبيرة للتصويت بنعم والمضيّ قُدمًا في تنفيذ خارطة الطريق، وتحقيق الاستقرار في البلاد.
وأعلنت فردوس عبد الحميد "أعتقد أن غالب المواد كانت مُرضية جدا، وعالجت مشاكل كثيرة كانت موجودة في المجتمع خاصة بالمثقفين والفنانين والمرأة"، لافتة إلى مشاركتها في لقاء الفنانين مع "لجنة الخمسين"، التي لبَّت معظم طلبات الفنانين والمثقفين.
وأوضحت أن هذه المواد تحتاج إلى قوانين تساندها وإرادة سياسية تفعلها، وأعتقد أن المرحلة المقبلة لو انطلقت كما هو محدَّد لها ستوجد هذه الإرادة".
وشدَّد الفنان هشام سليم على ضرورة تضافر جهود المصريين في ظل المرحلة الراهنة التي تمر بها البلاد، مؤكدًا أهمية الانضباط والعمل وتحقيق العدالة للعبور بمصر إلى بر الأمان.
وأعلن أن مصر عانت طوال السنوات الماضية من استشراء الفساد، ولا يمتلك أحد عصا سحرية لتحقيق كل المطالب، خاصة في ظل تراجع عجلة الإنتاج وضعف الاقتصاد.
وأوضح "ينبغي أن يلتزم الناس بالهدوء وضبط النفس في الفترة الحالية، وأن يبتعدوا عن مظاهر الفساد كافة وألا يعتمدوا عليها مثل الرشوة والمحسوبية، وخاصة أننا عانينا من حالة انفلات شديدة، وينبغي أن ننتقل إلى مرحلة الانضباط الأخلاقي، إن أهم الأمور التي ينبغي أن نركز عليها أن ننسى خلافاتنا من أجل مصلحة البلاد وأن ندرك جيدا أن الإخلاص في العمل والبعد عن مظاهر الفساد هو بمثابة طوق النجاة في ظل تردِّي الأوضاع الحالية".
وأكَّد رئيس اتحاد النقابات الفنية الموسيقار هاني مهنا أن الدستور الجديد في مجمله "توافقي"، ويفتخر به المصريون، ويختلف عن دستور 2012، ليس فقط في مواد حرية الفكر والإبداع بل في مواده كافة.
وأثنى مهنا على حرية الإبداع والتزام الدولة بحقوق الملكية الفكرية، قائلاً: "إن المادة الخاصة بالحفاظ على الملكية الفكرية حرصنا عليها من خلال لقاءاتنا المستمرة، من خلال الحوار المجتمعي".
وأشاد مهنا بالمادة 77 التي تنص على "ينظم القانون إنشاء النقابات المهنية وإدارتها على أساس ديمقراطي، ويكفل استقلالها ويحدد مواردها، وطريقة قيد أعضائها ومساءلتهم عن سلوكهم في ممارسة نشاطهم المهني، وفقًا لمواثيق الشرف الأخلاقية والمهنية.. ولا تنشأ لتنظيم المهنة سوى نقابة واحدة"، مشيرًا إلى أن تلك المادة تأتي لتنهي حالة الفوضى.
وأكَّد أن مشروع الدستور الجديد إيجابي في غالب المواد ومناسب لمصر بعد "ثورتي 25 يناير و30 يونيو"، ويضع حجر الأساس لتكوين الدولة العصرية، ويعتبر خطوة على سبيل تحقيق الاستقرار، لافتًا إلى أنه سيصوت علىه بنعم.
ووصفت النجمة إلهام شاهين، مشروع الدستور الجديد بأنه "من أفضل الدساتير في تاريخ مصر"، مشيرة إلى حرص "لجنة الخمسين" على إرضاء كل أطياف المجتمع إيمانًا منها بحريات المرأة والإبداع وحقوق المجتمع المدني.
وأوضحت إلهام شاهين أن "لجنة الخمسين" حرصت على الجلوس مع كل فئات المجتمع، وتم الاستماع إلى آراء الجميع في جلسة مطوَّلة حتى توصلنا إلى تلك النتيجة المرضية. وأضافت: "سأصوت بنعم للدستور من أجل الانطلاق إلى الأمام، باعتباره أول خطوة في خارطة الطريق".
وأكَّدَت الفنانة رانيا محمود ياسين أن مشروع الدستور الجديد جيِّد للغاية، واهتم بالتفاصيل كافة، ومنح حقوقًا عدّة للطوائف التي كانت مهمَّشة في مصر، بعكس الدستور الذي تم وضعه في عهد "الإخوان المسلمين"، والذي اتسمت عباراته بأنها مطاطة وفضفاضة، ويشوبها العوار القانوني.
وتؤكِّد أن مسودة الدستور الجديد تم إعدادها بشكل جيّد، وحظيت في غالبها بنسب عالية من التصويت، وتميزت مواده بالصياغة المحكمة الواضحة والجمل المحددة، إلى جانب تأكيده على حرية الإبداع وحماية الملكية الفكرية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كوكبةٌ من الفنَّانين والمنتجين والموسيقيِّين يرحِّبون بالدستور الجديد   مصر اليوم - كوكبةٌ من الفنَّانين والمنتجين والموسيقيِّين يرحِّبون بالدستور الجديد



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon