مصر اليوم - مهرجان مراكش السينمائي يحتفي بالمخرجين المغاربة الشباب‏

عبر مُنافسة تفتح عالم الفن السابع لهم بجائزة لإخراج فيلم

مهرجان مراكش السينمائي يحتفي بالمخرجين المغاربة الشباب‏

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مهرجان مراكش السينمائي يحتفي بالمخرجين المغاربة الشباب‏

مهرجان مراكش السينمائي
الدار البيضاء- صفاء السعيدي

يحتفي مهرجان مراكش السينمائي بطاقات إبداعية جديدة في عالم الفن السابع، من خلال غمار منافسة تفتح لهم باب عالم الفن السابع عبر جائزة لإخراج فيلم  ويشارك في هذه الفرصة التنافسيّة،10 أفلام قصيرة لمخرجين شباب من المغرب لاكتشاف المواهب الصاعدة وتشجيعهم بتخصيص جائزة ماليّة للفائز، ليكون المهرجان محطة لإقلاع السينمائيين الشباب. ويتعلق الأمر بأفلام "باد"، و"إخوة في النظام"، و"خروج"، و"صباح غريب"، و"الفائز"، و "غول"، و"حرية محجوزة"، و"سلالة"، و"نيكوتين"، و"أوروبوروس".
وتتكون لجنة تحكيم الأفلام القصيرة، التي يترأسها المخرج المغربي نورالدين لخماري، الخاصة بطلبة المعاهد السينمائيّة الخاصة في المغرب، من الممثلة الفرنسية استريد بيرغيس فريزبي، والمخرجة الإيطالية وكاتبة السيناريو كريستينا كومانشيني، والكاتب والمخرج الأفغاني طارق رحيمي، والممثلة والمخرجة الفرنسية سيلفي تيستود.
وأهم ما يميز الأفلام المعروضة في المسابقة، عفويّة منتجيها الشباب، الذين تخرجوا من المعاهد السينمائيّة، وضمنها المدرسة العُليا للفنون البصريّة في مراكش، التي ستشارك بإنتاجين للمخرجين، أيوب لهنود، وعلاء أكعبون، بشريط "باد".
ويحكي هذا الشريط القصير قصة شاب أصم وأبكم، في حي هامشي عشيّة الانتخابات، ويتتبع الفيلم قصة هذا الشاب، الذي يجد نفسه بين هواجسه وحاجاته الخاصة، وصعوبة التواصل مع محيطه، ويغوص شيئًا فشيئًا في عالم من العنف وعدم التسامح.
أما فيلم "غول"، لمخرجه محمد ياسين عامر، فيعكس حالة شاب بين الجنون والعقل، يعيش وحيدا في شقته، إذ يسمع أصواتًا غريبة تصل إلى مسامعه لوحده، وفي أحد الأيام، تأتي لزيارته صديقته، ما يمكنه من التغلب على شياطينه.
ومن بين الأفلام المتنافسة على جائزة "سينما المدارس"، شريط "نيكوتين"، لمخرجه غسان بوحيدو، الذي يحكي مغامرة شاب تنتابه رغبة جامحة في تدخين سيجارته الأخيرة قبل بداية شهر رمضان، لكنه لا يعثر على النار لإشعالها، ليدخل في سلسلة من الحوادث ستحول دون تحقيق مراده، وستدفعه ليعيش مغامرة لم يكن ينتظرها.
ويرى هؤلاء الشباب من السينمائيين أن المهرجان الدولي للفيلم أصبح فضاءً لتبادل التجارب والخبرات بين المهنيين المتمرسين والمخرجين الشباب، ومناسبة تقدم فيها سينما المدارس لأول مرة في المغرب وفي إطار تظاهرة كبرى.
وتهدف جائزة الفيلم القصير "سينما المدارس" إلى الكشف عن مواهب محليّة جديدة في مجال الفن السابع من بين طلبة المعاهد ومدارس السينما في المغرب.
وتعتبر الجائزة الكبرى لأفضل فيلم قصير "سينما المدارس" هبة خاصة، يمنحها رئيس مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم في مراكش، وتبلغ قيمتها 300 ألف درهم، تمنح لمخرج الفيلم الفائز من أجل إنجاز شريطه القصير الثاني.
وتخصص الجائزة لإخراج فيلم ينجز في غضون الـ3 أعوام التي تلي الإعلان عنها، وتدعم مؤسسة المهرجان إخراج هذا الفيلم الثاني، من خلال التتبع والمساهمة في مراحل إنجازه، من كتابة السيناريو والإخراج والمونتاج.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مهرجان مراكش السينمائي يحتفي بالمخرجين المغاربة الشباب‏   مصر اليوم - مهرجان مراكش السينمائي يحتفي بالمخرجين المغاربة الشباب‏



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon