مصر اليوم - الحزنُ يسودُ الوسط الفني والإعلامي العربي و العالمّي لوفاةِ الزعيّم  مانديّلا

نعاهُ خالد النبوي و إليسا وهيفاء وعمرو أديّب و أوبرا وينفري

الحزنُ يسودُ الوسط الفني والإعلامي العربي و العالمّي لوفاةِ الزعيّم مانديّلا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحزنُ يسودُ الوسط الفني والإعلامي العربي و العالمّي لوفاةِ الزعيّم  مانديّلا

الزعيم العظيم نيلسون مانديلا
القاهرة - محمد إمام

رحلّ الزعيم العظيم مانديلا الذي واجه الاستعمار البريطاني لوطنه جنوب أفريقيا وما ترتب عليه من حكم البيض للسود فيما يعرف بالتفرقة العنصرية بشجاعة وبسالة على نحو جعل " النظام العنصري" الحاكم لجنوب أفريقيا "يخشى" تأثيره وقوته كملهم لشعبه الثائر ضد الاستعمار والتفرقة العنصرية ليكون الخيار هو السجن لنحو سبعة وعشرين عاما في زنزانة هي الأشهر عبر التاريخ، فيما يعتبر هو أول رئيس أسود لوطن حكمه البيض ليقود مصالحة وطنية ويحقق لبلاده الاستقرار مكتفياً بفترة رئاسية واحدة ليعلن بعدها مفارقة المنصب بعد أن أكمل دوره نحو وطنه.
 وينعي العالم بأسره "الأيقونة".. "مانديلا مات".. على وزن مطلع القصيدة الشهيرة للراحل العظيم أحمد فؤاد نجم "غيفارا مات" وقد كان مانديلا هو آخر الأحياء من ثوار العالم في زمن مقاومة الاستعمار ومنهم "غاندي" وغيفارا ونكروما وسكيتورى وجمال عبد الناصر.
فيما ساد الحزن لوفاته في الوسط الفني والإعلامي ، فعلى المستوى الفني كتب الفنان خالد النبوي عبر تغريدة له على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": "فقدنا مانديلا جسدا، وعلينا نحتفظ بتسامحه روحا."
بينما كتب الفنان نبيل الحلفاوي عن الزعيم الراحل :" ارتفع فوق الأحقاد والآلام ليوحد وطنه ويعود به إلى حضن العالم، فانحنى العالم احترامًا لزعيم من أفريقيا صار رمزًا للنضال الإنساني" .
كما عبرت الفنانة هيفاء وهبي عن حزنها برحيل مانديلا حيث نشرت صورة له عبر حسابها بموقع "Instagram" وكتبت: "أرقد في سلام نيلسون مانديلا، الاساطير الحقيقية لا ترحل."
فيما كتبت الفنانة إليسا عبر حسابها بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر" : "نيلسون مانديلا.. اسم.. إرث.. الأب المؤسس للديمقراطية. ارقد في سلام".
ومن جانبه قال الشاعر أحمد عبد المعطي حجازي عن مانديلا : "رحيل مانديلا شيء طبيعي لأنه بلغ من العمر 95 عاماً، لكن بالرغم من عمره الكبير هذا، إلا أننا نشعر بالحزن لأنه غادرنا، وسيظل دوره وتاريخه مصدراً ملهماً للبشر يشخص لهم الحرية والشجاعة المعنوية التي يجب أن يتحلى بها الإنسان."
وعلى الصعيد الإعلامي فقد نعى الإعلامي أحمد المسلماني الزعيم المناضل نيلسون مانديلا وقال: " إن مصر وافريقيا سوف تذكر دوما اسم نيلسون مانديلا ملازما للمجد والفخر، وستبقي رسالته دوما مصدر الهام للسامعين لتحقيق العدل والحق والخير".
وكتب الاعلامي عمرو اديب عدة تغريدات متتالية على صفحته الشخصية على "تويتر" حزنا على رحيل مانديلا وكتب :" مصر محتاجة مانديلا يصالح الناس على بعض، القلب المفتوح أحسن من العقل المغلق"
وأضاف أديب:" مانديلا كان ممكن ينتقم من كل أعدائه ولكن قرر أن الكل أصدقاؤه، التاريخ ده غريب مانديلا اللي العالم بيقول فيه شعر النهاردة كان في نظرهم أكبر إرهابي في الثمانينات"
وفي تغريده أخرى كتب: "مانديلا علم العالم أن القوة مش في الأمن المركزي لكن في حب الناس ليك" .
وقال الإعلامي محمود سعد عبر برنامجه "آخر النهار" : "جميعنا يعلم من هو الزعيم مانديلا الذي خرج من السجن ليحكم، ولا يجوز تشبيهه بالرئيس السابق محمد مرسي الذي خرج من السجن ليحكم، لان مانديلا رجلا عظيما يدرك معني الديمقراطية، لأنه جعل القلة البيضاء تشعر بالأمان وسط أغلبية سوداء في القارة السمراء " .
وتحدث  الإعلامي الكبير عماد الدين أديب عن مانديلا قائلا : "الإعلام المصري كان مخادعا عام 1967، ومانديلا أعظم شخص في حياتي".
وكتب الإعلامي خيري رمضان في تغريده له على "تويتر" :"ما حققه نيلسون مانديلا سيبقى للأبد إرثًا عظيمًا لقومه وللإنسانية جمعاء، ومبادئه العظيمة لن تمحى إذا وجدت من يؤمن بها ".
ونعت الإعلامية بثينة كامل المناضل مانديلا عبر تغريدة لها على "تويتر" قائلة : " مانديلا لم تقهره سجون نظام الأبارتهيد، وخرج ليكمل مشواره النضالي ويقدم نموذجا للمناضل الذي لم يضع سوى مصلحة وطنه في المقدمة".
أما الاعلامية جيهان منصور فقد نعت الزعيم ومدحته عبر تغريدة لها على موقع "تويتر" وكتبت : " وداعا نيلسون مانديلا، نجاح جنوب إفريقيا كان مستحيلا لولا حكمة المناضل مانديلا الذي جمع أشد أعدائه معه على طاولة واحدة لصالح بلاده ولم يقصي أحدا".
أما على  مستوى الاعلام الغربي فقد نشرت الإعلامية الأميركية "أوبرا وينفرى" ، إحدى الصور التذكارية لها مع المناضل الراحل نيلسون مانديلا، على صفحتها الرسمية، بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وذكرت أن هذه الصورة كانت قد التقطتها معه عندما دعته إلى زيارة منزلها.
وعلقت وينفري على الصورة قائلة :" إن مانديلا كان أحد أعظم الرجال الشرفاء الذى عرفتهم بحياتها، متذكرة عندما دعته إلى منزلها في وقت مضى، وقضت معه وقتا خاصا، استطاعت من خلاله التعرف عليه أكثر، مشيرة إلى أن ما عرفته عنه من تواضع وحب، أقل بكثير مما كان عليه، لافتة إلى أنه كان يحب دائما أن تقول له النكات، مؤكدة أنه سيكون دائما بطلها، وكانت حياته هدية لنا جميعا." .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحزنُ يسودُ الوسط الفني والإعلامي العربي و العالمّي لوفاةِ الزعيّم  مانديّلا   مصر اليوم - الحزنُ يسودُ الوسط الفني والإعلامي العربي و العالمّي لوفاةِ الزعيّم  مانديّلا



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon