مصر اليوم - صديق العُمر يكشف تفاصيل جديدة في حياة المشير عامر

الفنان باسم سمرة في حديث إلى "مصر اليوم":

"صديق العُمر" يكشف تفاصيل جديدة في حياة المشير عامر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صديق العُمر يكشف تفاصيل جديدة في حياة المشير عامر

الفنان باسم سمره أثناء تصوير المسلسل
  القاهرة - فاطمة علي

  القاهرة - فاطمة علي أكَّد الفنان باسم سمره، في حديث إلى "مصر اليوم"، أن "قبوله لدور شخصية المشير عبدالحكيم عامر، والذي يُقدِّمه من خلال مسلسل "صديق العمر"، جاء بسبب ما يحمله من إثارة وحيوية في الأحداث، والتي لم يتطرق إليها أي عمل فني من قبل" وأشار إلى أن "شخصية المشير عامر كانت تحظى بتعتيم كبير، أما في هذا المسلسل ، فسيتم التطرق إليها بشكل كبير، فهي شخصية جديدة ومختلفة، وهذا ما كنت أبحث عنه للخروج من شخصية ابن البلد الشعبي، الذي قدمتها في معظم أعمالي الفنية".
وأضاف سمره، أن "مدى اهتمامه بتقديم شخصية ابن البلد الشعبي جاء بسبب قربه من المشاهد البسيط، حتى يتجاوب معها"، موضحًا، أن "نوعية مسلسل "صديق العمر" لا تعتبر سيرة ذاتية وإنما عمل اجتماعي من الدرجة الأولى، لأنه يستعرض مدى العلاقة التي كانت تجمع الرئيس الراحل جمال عبدالناصر والمشير عامر، منذ تخرجهما في الجامعة، وتطور العلاقة بينهما، بالإضافة إلى التناقض الشديد بين شخصية ناصر والمشير، واختلاف شخصية كلٍّ منهما".
وتابع سمره، أن "سبب ارتباطهما الشديد ببعضهما البعض هو اختلافهما، فجمال عبدالناصر كان شخص قليل الكلام، وينصت أكثر مما يتحدث، أما المشير فكان عكسه تمامًا، ولكن كانت تجمعهما أحلام وطموحات مشتركة، أهمها حبهم للبلد".
وتطرق سمره إلى "زوجة المشير برلنتي عبدالحميد، وهى زوجته وأم أولاده، وكانت تحب المشير حبًّا كبيرًا، وكانت تحكى عن حياتهما بشكل كبير، وظلت مخلصة له بعد وفاته، وعاشت على ذكراه إلى أن توفت".
وبشأن السؤال الذي لم يجد له الكثير إجابة، هل المشير قتل أم اغتيل، لفت سمره إلى أن "المسلسل سيترك هذا الجانب مفتوح، بمعنى أنه لن يقوم بالتركيز على هذا الموضوع كي لا يشكك في علاقة جمال وعامر، ولا يدينه لأننا في النهاية نرصد علاقة الصداقة القوية، التي جمعتهما معًا من التخرج، وحتى حكمهما لمصر، مثل حكم مينا وخفرع".
وأضاف سمره إلى أن "الحقبة الزمنية التي سيبدأ فيها المسلسل، ستكون من بعد نكسة 67، ليستعرض بداية العلاقة التي نشأت بين جمال وعامر، وفترة اعتقاله، بسبب النكسة والأحداث التي مرت بها سورية، وأكثر من حدث سياسي بطريقة "الفلاش باك"، وعما إذا كان ما حدث مناسبًا حينها أم لا".
وأوضح أن "الفترة التي سيعرض فيها العمل مناسبة جدًّا، لاسيما بعد ثورتي 25 كانون الثاني/يناير، و30 حزيران/يوينو، وبعد أن أصبح الكبير والصغير يتحدث في السياسة، وهذا ما لمحته أثناء عرض مسلسل "ذات"، الذي عرض في رمضان الماضي، والذي تناول حقبة زمنية استعرض فيها حُكم ثلاث رؤساء".
وعن استعداده للشخصية، أشار سمره إلى أنه "لم يكتفِ فقط بقراءة السيناريو للوقوف على الشخصية، وإنما كانت هناك جلسات عمل تجمعه بالمخرج عثمان أبولبن، وقراءته لبعض الكتب والمقالات الخاصة بالمشير عامر، وبجانب المعلومات، هناك جانب فني من إبداعي سأقوم بالتركيز عليه".
وأضاف سمره، أن "مسلسل "ذات" الذي عرض في رمضان الماضي، والذي حصل من خلاله على عشرة جوائز من أماكن مختلفة، آخرها كانت جائزة من مهرجان "دير جيست" لم أكن أتوقع ردود الفعل عليه بهذا الحجم، بدايةً من كبار النجوم، والكُتَّاب والمثقفين، وحتى الجمهور العادي، فهو من وجهة نظره أكثر عمل نال إعجاب الجميع".
وتحدث عن مسلسل "الوالدة باشا"، ولماذا لم يلاق النجاح المطلوب، حيث أوضح سمره أن "هذا المسلسل من الأعمال التي يعتز بها، ونال إعجاب الكثير، ولاسيما فى الأماكن الشعبية، ومن الممكن أن يكون العرض الحصري للعمل ظلمه، نظرًا إلى مساوئها بخلاف العروض الأخرى".
وبشأن أعماله السينمائية، وآخرها، فيلم "حلاوة روح"، وهل بالفعل تم حذف مشاهد منه من قبل الرقابة، أوضح أن "الفيلم للكبار فقط، ولم تحذف الرقابة أي مشاهد منه، والفيلم ليس بجريء، فهو عمل سينمائي مميز جدًّا، وأقدم فيه شخصية مختلفة، أمام النجمة، هيفاء وهبي، التي تقدم فيه شخصية متميزة، وينتمي إلى نوعية الأفلام التي تجمع بين "الأكشن" والإثاره، والفيلم من إخراج سامح عبدالعزيز، ومن المحتمل أن يعرض في الصيف المقبل، أما فيلم "رد سجون"، فهو يحكى قصة شاب تعرَّض للظلم، ودخل السجن، وخرج منه، ليتحول إلى إنسان مجرم، ويرتكب جريمة، ويدخل على إثرها السجن مره أخرى، وهو من تأليف مصطفى السبكي، وبطولة أحمد وفيق، ودينا فؤاد، وأحمد عزمي، وإخراج عبدالعزيز حشاد".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صديق العُمر يكشف تفاصيل جديدة في حياة المشير عامر   مصر اليوم - صديق العُمر يكشف تفاصيل جديدة في حياة المشير عامر



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي

GMT 13:18 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عام 2016 يشهد وفاة عدد كبير من نجوم السينما

GMT 14:05 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

نقاد يعتبرون "ونوس" أفضل مسلسل ومحمد ياسين أحسن مخرج

GMT 20:16 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

المطربة اللبنانية منى مرعشلي في ذمة الله بأزمة قلبية

GMT 23:26 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

زواج وخطوبة العديد من الفنانين في 2016

GMT 17:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

نجوم الفن يُدافعون عن المطرب الشعبي أحمد عدوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon