مصر اليوم - عددٌ من المنتجين المصريين يتجهون إلى عرض أعمالهم الدِّرامية خارج الموسم الرَّمضاني

أكُّدوا أنَّهم يحاولون حل أزمة التَّسويق وخلق موسم دراما جديد

عددٌ من المنتجين المصريين يتجهون إلى عرض أعمالهم الدِّرامية خارج الموسم الرَّمضاني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عددٌ من المنتجين المصريين يتجهون إلى عرض أعمالهم الدِّرامية خارج الموسم الرَّمضاني

انتشار الدراما البدوية كأحد عناصر الدراما العربية
القاهرة ـ فاطمة علي

بدأ عرض عدد من المسلسلات الجديدة، خلال الأيام القليلة الماضية، فهل سيحل ذلك أزمة التسويق، وهل سيعاد التسويق في رمضان أم لا، وما الذي يجعل المشاهد يتابع عمل خارج العرض الرمضاني، وهل سينافس الموسم الجديد الدراما التركية أم سيقضى عليها، وهل التسويق خارج رمضان يؤثر على المنتج بالسلب أم بالإيجاب؟، كل تلك التساؤلات "العرب اليوم" تحاول الإجابة عليها في السطور المقبلة.
في البداية، تحدث المنتج ممدوح شاهين، منتج مسلسل "قلوب"، المقرر عرضه خلال الأيام المقبلة، قائلًا، "الهدف من عرض المسلسل خلال تلك الأيام يرجع إلى أسباب عدة، منها، محاولة جعل المشاهد يبتعد عن السياسة التي أثرت عليه بشكل سلبي، ومن جهة ثانية، هي محاولة خلق موسم درامي بعيدًا عن رمضان، وزحمة المسلسلات التي يظلم بعضها، أما من الناحية الإنتاجية، فالمسلسلات التي تعرض خارج رمضان أحيانا، تغطى التكلفة، وأحيانا لا، ولكن الهدف هو المساهمة في حل أزمة التسويق، وفى تلك الحالة لا يسعى المنتج للبحث عن المكسب المادي بالإضافة إلى أننا نحاول الحفاظ على الهوية المصرية، وإبعاد المشاهد عن الدراما التركية التي مل منها بالفعل لطول عدد حلقاتها".
أما المنتج، صادق الصباح، فكشف عن، أنه "ساهم بشكل كبير في خلق موسم درامي خارج رمضان، منذ ثلاثة أعوام، وآخرها مسلسل "آدم وجميلة"، فعلى الرغم من أن العائد المادي لا يعادل رمضان إلا أنه يحاول أن يجعل المشاهد يتابع مسلسلات درامية طوال العام، ولاسيما وأن المشاهد في رمضان لا يستوعب سوى عملين أو ثلاثة فقط، وبالتالي هناك أعمال جيدة تتعرض للظلم، بسبب الكم الكبير المعروض من الأعمال".
من جانبه، يرى المنتج محمود شميس، أن "المسلسل الذي يعرض في رمضان تكلفته أعلى من العرض خارج رمضان، لذلك لابد من تعاون جميع الأطراف من الممثلين والمخرجين والكُتَّاب، وحتى العاملين وراء الكاميرا من أجل تخفيض أجورهم، حتى نحل أزمة التسويق الدرامي، بجانب أن المشاهد الرمضاني يختلف عن المشاهد خارج رمضان، لأن الأخير وجهة نظره مختلفة في متابعته للأعمال؛ لأنه تعوَّد على مشاهدة الأعمال الدرامية الطويلة، ولاسيما الدراما التركية، واعتقد أن الجمهور بالفعل مل الدراما التركية، وهذه فرصة جيدة في إنتاج مسلسلات تعرض خارج رمضان، فالمسلسل المصري له نكهة مختلفة، عن أي مسلسل آخر، بجانب أنه أصبح لدينا معدات حديثة، والصورة جيدة، حتى الممثلين شكلهم مختلف، وأماكن التصوير اختلفت عن ذي قبل".
ولفت شميس، إلى أن "الدراما المصرية أصبحت لا تعتمد على نجم أو نجمه، لكن نجاحها يكمن في مجموعة من الممثلين الذين يشتركون ليخرجوا بعمل مميز، وهذا يجعل المشاهد ينجذب له؛ لأن كل شخص يحب أن يرى الفنان الذي يحبه في العمل الذي يشاهده، وهذا بدوره يقضى على ظاهرة النجم الأوحد".
أما المنتج طارق الجناينى، فعَبَّر عن "سعادته بعرض مسلسلات خارج رمضان"، وقال، "أتمنى أن تستمر تلك الحالة وتزيد، لأننا كمنتجين وصُنَّاع دراما، نحلم بأن تكون السنة بأكملها مسلسلات جديدة، ولا يقتصر الجديد على رمضان فقط"، مشيرًا إلى أن "الأعمال التي تعرض خارج رمضان تعطى طمأنينة بعرض أعمال طوال العام، علمًا أن العمل الذي يباع خارج رمضان، لا يحقق العائد المطلوب، مقارنةً برمضان".
وأشار إلى أن "العمل الذي يعرض خارج رمضان، أرخص بكثير من البيع في رمضان بجانب أنه لا يعتمد إلا على نجم أو نجمه فقط، والقناة التي تشترى المسلسل تعرضه حصري على شاشتها".
من جهته، أكد الفنان شريف سلامة، على أن "العرض خارج رمضان يعطى فرصة أكبر لمتابعة العمل، وبالتالي فهذا يساهم في نجاحه بشكل جماهيري أكبر من عرضه في رمضان"، موضحًا أن "العمل الجيد يجذب المشاهد، لاسيما وأن المشاهد لا يجد إلا المسلسل التركي، الذي يعرض خارج رمضان، ولكن اعتقد أنه إذا وجد عمل مصري مختلف وجيد سيتابعه أكثر من أي مسلسلات أخرى".
وتتفق الفنانة إلهام شاهين معه، في أن المشاهد يحتاج إلى مشاهدة مسلسلات بعيدًا عن رمضان، وهذا يساهم بشكل كبير في حل أزمة المنتجين في التسويق، لاسيما خلال تلك الفترة التي تمر فيها شركات الإنتاج بمشاكل مادية".
وأكَّدت شاهين، على أنها "ستخوض تجربة مسلسل درامي يعرض خارج رمضان"، متمنية "النجاح لكل الأعمال التي تعرض حاليًا".
أما النجمة سمية الخشاب، ترى أن "كل المسلسلات الناجحة كانت تعرض خارج رمضان، ففكرة عرض 30 و40 مسلسلًا في شهر واحد، هو ظلم للفنان وللعمل نفسه، واعتقد أن هناك مجموعة من المنتجين تم الاتفاق بينهم لعرض أعمالهم خارج رمضان، وأتمنى أن تنجح تلك التجربة، وتستمر في الأعوام المقبلة، وفى النهاية العمل الجيد يفرض نفسه".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عددٌ من المنتجين المصريين يتجهون إلى عرض أعمالهم الدِّرامية خارج الموسم الرَّمضاني   مصر اليوم - عددٌ من المنتجين المصريين يتجهون إلى عرض أعمالهم الدِّرامية خارج الموسم الرَّمضاني



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon