مصر اليوم - أرفضُ أن يُصنفني الجمهور كممثلّة إغراء

الفنانة داليا التوني إلى "مصر اليوم"

أرفضُ أن يُصنفني الجمهور كممثلّة إغراء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أرفضُ أن يُصنفني الجمهور كممثلّة إغراء

الفنانة داليا التوني
القاهرة ـ مصطفى القياس

قالت الممثلة الشابة داليا التوني "إنها تواصل تصوير دورها في المسلسل التاريخي "سرايا عابدين" والذي تجسد فيه دور جارية تدعى "جميلة" وتحاول الإيقاع بين أميرات القصر، ودائماً ما تكون هي الأعين التي يرى بها الخديوي إسماعيل ما يحدث في القصر في غيابه عنه"، فيما رفضت تصنيفها كممثلة إغراء، مؤكدة  أنها لم تقدم سوى أعمال قليلة في مشوارها الفني فكيف يصنفها الجمهور كممثلة إغراء؟، وأضافت في حديث خاص إلى "مصر اليوم" "إنها لم تقدم في فيلم "الألماني" مع محمد رمضان الإغراء المبتذل، ولكن قدمته بشكل جيد.
وعن الدور والتجربة فتقول داليا " هذا المسلسل أعتبره تجربة مختلفة كثيراً بالنسبة لي ،والدور لم أقدمه من قبل وحينما عُرض عليا لم اتردد في قبوله وخاصة أن مخرج العمل هو عمرو عرفة ،بالإضافة إلى أنني اتوقع للعمل نجاح كبير داخل الوطن العربي وخارجه وذلك بسبب الديكورات والملابس ولهجة الحديث نفسها ،كما أنني أوجه رساله شكر للمخرج عمرو عرفة على ثقته في إسناد شخصية الجارية "جميلة" لي".
ولأن داليا قرأت كثيراً عن التاريخ وعملت بالسياحة لفترة طويلة فنتج عن ذلك عشقها للأعمال التاريخية والتي تقول عنها " أعشق الأعمال التاريخية وأتمنى ان أقدم شخصيات من التاريخ الفرعوني وأكثرهم شخصية كليوباترا التي قرأت عنها كثيراً وخاصة عن جوانب حياتها الشخصية ،وأتمنى أن أجد منتج يقدم هذا العمل معي لأنه بالنسبة لي حلم حياتي".
وبسؤالها عن إمكانية العودة للعمل بمجال السياحة أو كموديل .. فتقول داليا : صعب جداً الآن لأنني بدأت في تحقيق أحلامي بالعمل في التمثيل وأكرث أغلب وقتي له ،ولا يوجد لدى وقت كافي للتفرع للعمل بالسياحة أو كموديل ؛أما بالنسبة للعودة للعمل كمذيعة فلا أمانع ذلك غذا كان البرنامج الذى سأقدمه متعلق بالفن والوسط نفسه حتى لا أكون بعيدة عن مجال التمثيل أيضاً.
وأوضحت داليا أيضاً حقيقة علاقتها بالمطرب ساموزين وقالت : هو مطرب متميز وظهرت معه مرتين في كليباته الغنائية ،والحمد لله تربطني به علاقة طيبة ومستمرة حتى الآن ،ودائماً ما يكون بيننا تواصل ،كما أنني أستمع لأغنياته بشكل مُستمر.
أما عن مشاركتها في فيلم "للمراهقات فقط" .. فتقول داليا : الفيلم متوقف منذ أكثر من خمسة شهور ،فبعد أن بدأنا في تصوير أولى مشاهده فقام منتجه بتأجيله لأسباب غير معلنة ،ولكنني أتمنى أن يعود الفيلم للتصوير مرة أخرى وخاصة أن قصته جيدة وله رسالة واضحة لإهمال تربية الأبناء مما يؤدى لإنحرافهم ،حيث أؤدى في الفيلم دور "عبير" وهى فتاة في مرحلة المراهقة وتصبح مُدمنة مخدرات بسبب إهمال والدها ووالدتها لها إلى أن تجتمع بشكل يومي مع صديقاتها المراهقات واللواتي يؤدين دورهن مروة الأزلي ومنة جلال ورولا شامية وغيرهن.
كما رفضت داليا تصنيفها كممثلة إغراء وقالت أنها لم تقدم سوى أعمال قليلة في مشوارها الفني فكيف يصنفها الجمهور كممثلة إغراء؟ ،وأضافت داليا أنها لم تقدم في فيلم "الألماني" مع محمد رمضان الإغراء المبتذل ،ولكن قدمته بشكل جيد ،كما تؤكد داليا أن دورها في فيلم "للمراهقات فقط" لا يحتوى على أي مشاهد خادشة للحياء لأنها ترفض أداء الإغراء من أجل التعري ،ولكن تقبل الدور الذى يكون له رسالة واضحة أياً كان.
وتؤكد داليا أنها وصلت الآن لمرحلة متقدمة في عملها في الوسط الفني وخاصة أنها تمتلك اتخاذ القرار بشأن المشاركة في أي عمل يُعرض عليها ؛فمن قبل تقول أنها كانت تقبل أي عمل يُعرض عليها من أجل الانتشار ولكنها الآن تختار أدوارها بعناية ودقة ،وتستدل على حديثها بأنها رفضت في الفترة الماضية أكثر من سيناريو سينمائي لعدم اقتناعها بالشخصية التي تؤديها وبالعمل نفسه.
ومن ناحية أخرى سألتها عن قلة مشاركتها الدرامية رغم أن أغلب الوجوه الجديدة الآن تنطلق من الدراما وليست السينما .. فترد داليا قائلة : الموضوع بالنسبة لى عرض وطلب وليس ابتعاد ،ولكنني شاركت من قبل في تجربة درامية وحيدة وهو  مسلسل "الخفافيش" ،وحتى الآن لم يعرض عليا أي عمل درامي بعدها لأرفضه ،وأتمنى التوع ما بين العمل في السينما والتليفزيون والمسرح لأن الفنان لابد أن يقدم أعمالاً كثيرة في أكثر من اتجاه ،ولكن عملي في السينما يسعدني كثيراً وكانت بداية ظهوري سينمائية وليست درامية وأنا سعيدة بذلك لأن السينما تؤرخ أعمال الفنان بعكس الدراما.
وعن حياتها الشخصية والحب والارتباط .. فتؤكد داليا أن الأمر متعلق بالنصيب وأنها لن تتردد لحظة إذا وجدت فتى أحلامي بمواصفاته التي رسمتها له في خيالي ،كما أنني مازلت صغيرة في العمر ولا أتعجل على خطوة الزواج.
كما رفضت داليا أن تكون صداقات الوسط الفني في مهب الريح ،وتؤكد أنها تمتلك أصدقاء كثيرين من داخل الوسط الفني وخارجه ،ومنهم محمد رمضان ومنة جلال ومروة الأزلي وضياء عبدالخالق والمخرج علاء الشريف وغيرهم ،بالإضافة إلى أصدقاء الطفولة والدراسة.
وعن سبب مشاركتها في الأفلام الشعبية .. فتقول داليا : الأفلام الشعبية تحظى بقبول وإعجاب شديد من المجتمع المصري ،وهذه الأعمال تحقق إيرادات كبيرة وارفض الهجوم على هذه النوعية من الأفلام لأنه دون وجودها في السينما لتوقف العمل في السينما لأن هذه الأعمال هى المسيطرة على دور العرض في الفترة الأخيرة.
"دور فتاة الليل قدمتيه أكثر من مرة وهذا لا يعنى التنوع في أدوارك؟" .. فترد داليا : رغم أنني قدمت دور فتاة الليل مرة واحدة في فيلم "الألماني واقدمه أيضاً في فيلم "حافية على كوبرى الخشب" إلا أنني أؤكد أن هناك اختلاف كبير بين الدورين ولولا وجود هذا الاختلاف ما قبلت الدور ،كما أنني قدمت شخصية الفتاة الكلاس من قبل في فيلم "رامي الإعتصامي" حتى أن الجمهور فوجئ حينما شاهدني بدور فتاة ليل شعبية بعد ذلك ،كما أنني دائما ما أسعى للتنوع في أدواري لأن التكرار يصيب الجمهور بالملل.
أما عن الجديد لديها .. فتقول داليا : "أواصل الآن تصوير دوري في فيلم "حافية على كوبرى الخشب" والذى أجسد فيه دور فتاة ليل تعمل في إحدى الكباريهات إلى أن يستغلها ضابط شرطة في النصب على الكثيرين ،وبعد ذلك أهرب منه ويظل في مطاردتي لفترة طويلة إلى أن تتوالى الأحداث في إطار تشويقي إجتماعي".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أرفضُ أن يُصنفني الجمهور كممثلّة إغراء   مصر اليوم - أرفضُ أن يُصنفني الجمهور كممثلّة إغراء



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 13:49 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شقيقة سعاد حسني تعلن عن أسماء المتورطين في قتل السندريلا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon