مصر اليوم - وجود الممثل السوري في أكثر من 5 أعمال في الموسم ظاهرة سيئة

التكرار يفرز التشابه ويُكرِّس شخصيّات مهزوزة وبعيدة عن الإبداع

وجود الممثل السوري في أكثر من 5 أعمال في الموسم ظاهرة سيئة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وجود الممثل السوري في أكثر من 5 أعمال في الموسم ظاهرة سيئة

التكرار يفرز التشابه ويُكرِّس شخصيّات مهزوزة
بيروت - غيث حمّور

أضحى وجود الممثل السوري في أكثر من عمل درامي في الموسم الرمضاني الواحد أحد التابوهات الأساسية للدراما السورية، وأدى تكرار الأسماء ذاتها في معظم الأعمال التليفزيونية إلى إلحاق الضرر بالدراما السورية على الصعيد التقني والفني، بسبب التشابه في خلق الأجواء، وغياب التفرد والتميز بين المسلسلات.
ويصعب أن يمر موسم رمضاني من دون أن يكون الممثل السوري موجودًا في عملين على الأقل، فالقلة القليلة من الممثلين الذين يكتفون بعمل واحد أو اثنين في الموسم الواحد، فيما يصل وجود الجزء الآخر منهم إلى أكثر من خمسة مسلسلات، مما يعني تجسيده لخمسة أدوار مختلفة على الأقل، وهو الأمر الذي أفرز (كركترات) متشابهة ومكررة، وشخصيات مهزوزة لا تحمل طابعها الخاص على المستوى الفني بسبب زوال الفوارق الواضحة في ما بينها، نتيجة تفاوت القدرات الفنية للممثلين السوريين، فالقليل من الممثلين السورين قادرون على خلق الفارق والتفرد في الشخصيات التي يؤدونها، فيما تتصف البقية بعدم القدرة على خلق أجواء جديدة مختلفة لكل شخصية يؤديها في الموسم الواحد، مما أدخل المشاهد في دوامة من التساؤلات عن ماهية الشخصيات التي يتابعها نتيجة تكرار الوجوه في العديد من الأعمال، وغياب التفرد والإبداع عن عملهم.
ويُعزى وجود بعض الممثلين السوريين - وخاصة ممثلي الصف الثاني والممثلين الجدد- في أكثر من عمل لضعف العوائد المالية، مما يضطره لقبول أكبر عدد من الأدوار التي تُعرض عليه، لتغطية نفقاته السنوية، سعيًا للانتشار ودخل السوق من أوسع أبوابه،  ولتحقيق الشهرة في أسرع وقت، ويأتي ذلك على حساب تطور أدواته، وصقل مواهبه، وخلقه مكانة واضحة على الخارطة الدرامية، وهذا ما ينتج ممثلين مهزوزين وبعيدين عن الإبداع والتفرد، ويؤدي إلى تدني المستوى الفني للممثل السوري، ويفرز أشباه ممثلين وظلال مبدعين على الساحة الثقافية.
ويُلاحظ في المواسم الأخيرة تكرار الأسماء ذاتها في غالب الأعمال الدرامية، التي بدأت تسيطر على الدراما السورية نتيجة علاقاتها الشخصية -رغم تواضع قدراتها الفنية-، مما أدى إلى قطع الطريق على عدد كبير من الممثلين الآخرين، والتقليل من فرصهم في الوجود على صعيد التليفزيون، في ظل السيطرة التي يمارسها هؤلاء الممثلون، مما دفع جزءًا منهم لقبول أدوار صغيرة ومهملة -لسد الرمق- رغم قدراتهم التمثيلية الجيدة في بعض الأحيان، فيما اتجه آخرون إلى الدوبلاج كبديل لغياب الفرص في الظهور على الشاشة، واختار جزء آخر "ترك الجمل بما حمل"، والبحث عن عمل بعيد عن أجواء الدراما والفن.
وعاد وجود الممثل السوري في أكثر من عمل تليفزيوني في الموسم الواحد بالضرر على الدراما السورية على أصعدة عدة، وأدخلها في مأزق كبير، فبداية من تشابه الشخصيات التي يقدمها الممثل مما أدى إلى إفراز مسلسلات متشابهة في الأجواء والشخوص، مرورًا باضطرار شركات الإنتاج إلى تنسيق أوقاتها مع أوقات الممثل المزحومة بالأعمال، مما يؤدي إلى التسرع في إتمام العمل على حساب الجانب الفني والتقني، انتهاءً بردود فعل المشاهد الذي بدأ يتململ من التشابه والتكرار الذي يُقدّم له على مدار الموسم التليفزيوني، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ما الذي يدفع شركات الإنتاج إلى الاستعانة بالممثلين أنفسهم لتقديم أعمالها رغم وجود عدد كبير من الممثلين السوريين القادرين على تقديمها؟، وقد يأتي الجواب من بعض الأطراف أن الممثلين القادرين على تجسيد الأدوار الصعبة والمعقدة قليلة، ورغم عدم دقة هذا الكلام على الصعيد العملي، ولكن لماذا لا تقوم شركات الإنتاج (بدلاً من تكرار الأسماء ذاتها في أعمالها بشكل دائم، وفي ظل غياب الكلية المتخصصة في تخريج الممثل التليفزيوني) بتدريب الكوادر وصقلها لتكون حاضرة في أعمالها، مما سينعكس عليها بالفائدة المالية والمعنوية، وسيزيد من نسب المتابعة الجماهيرية، ويكرّس التفرُّد، ويدعم مسيرة الدراما السورية لتكون في مقدمة نظيراتها العربية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وجود الممثل السوري في أكثر من 5 أعمال في الموسم ظاهرة سيئة   مصر اليوم - وجود الممثل السوري في أكثر من 5 أعمال في الموسم ظاهرة سيئة



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon