مصر اليوم - لم نقلد الأعمال التركيّة في مسلسل آدم وجميلة

الفنانة يسرا اللوزي لـ"مصر اليوم":

لم نقلد الأعمال التركيّة في مسلسل "آدم وجميلة"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - لم نقلد الأعمال التركيّة في مسلسل آدم وجميلة

الفنانة المصرية يسرا اللوزي
القاهرة ـ محمود الرفاعي

أعربت الفنانة المصرية يسرا اللوزى عن سعادتها بمسلسل "أدم والجميلة"، معتبرة أنه من أفضل وأهم أعمالها الدرامية، التي قدمتها خلال مشوارها الفني، و السبب الرئيسي وراء موافقتي على المشاركة فيه هو المخرج المتميز أحمد سمير فرج، فضلاً عن قصة العمل، والدور، مشيرة إلى أنَّ شركة الإنتاج وفرت كل شيء لإنجاح العمل.
وعن مقارنته بالمسلسلات التركية، أوضحت يسرا، في حديث إلى "مصر اليوم"، "في اعتقادي أن المقارنة بين الأعمال التركية وبين مسلسل آدم والجميلة ليست بجديدة فدائمًا ما تتم تلك المقارنة بين المسلسلات التركية وأي مسلسل مصري، أو عربي تخطى عدد حلقاته الـ30 حلقة، ولكن هناك اختلاف كبير بين الاثنين، فالأعمال التركية تركز بشكل كبير على أنواع الطبيعة، والمناظر الجذابة، إضافة الى العلاقات العاطفية التي تحرك المشاعر لدى العرب، وذلك عكس عملنا".
وأضافت بشأن مشاركتها في العمل "لا أنكر أنّ العمل في آدم وجميلة حرمني من المشاركة في أعمال أخرى، ولكني تعودت على أن أركز في عمل فني واحد، وأقدم فيه كل مهاراتي، عوضًا عن أن انشغل في عدد كبير من الأعمال، دون أن أقدم موهبتي".
وتابعت، عن عدم اهتمامها بوضع اسمها، "أنا ضد نظرية النجم الأوحد، منذ ظهوري في عالم الفن، ولا أعرف لماذا دائمًا يكرس الإعلام في مصر والوطن العربي تلك النظرية، في كتاباته ويمجدها، فأراهم دائمًا يكتبون عن تلك النظرية، ويساندونها، أما عن شخصي فأنا أشارك في العمل الذي أجده يشبع رغباتي، فلا أوافق على عمل درامي جديد إلا بعد أن أتأكد من جودة السيناريو المعروض عليّ، والدور الذي سألعبه، وأيضًا المخرج الذي يقوم بإدارة العمل، وأعتقد أنّ النجم المشارك في العمل لن زيديني نجومية، فأنا لا أحب التفرقة بين فنان وأخر، فكل الأعمال التي شاركت فيها يكون النجم هو نجاح العمل".
واستطردت الفنانة "أرى أنّ مصطلح النجومية الآن يعيدنا إلى الطبقية والتفرقة بين الناس، وأحزن كثيرًا عندما أجد النقاد يقولون على عمل ما لا يوجد فيه نجوم، ومن هؤلاء لكي يمثلون في هذا العمل الدرامي، فأجد نفسي أود الرد عليهم، وأقول لهم أنّ هؤلاء النجوم الذين نراهم في الوقت الراهن لم يكن أحد يعرفهم منذ أعوام عدة، ففي يوم من الأيام لم يكن أحد يعرف من هي يسرا اللوزي، وأيضًا لم يكن أحد يعرف هند صبري، وأحمد السقا، ولولا الفرصة والوقت، لما أصبحوا نجومًا، شعوبنا لا تقدر الفنان بحجم موهبته، ولكنها تقدره بحجم المبلغ الذي يتقاضاه، وشكل اسمه على الأفيشات".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - لم نقلد الأعمال التركيّة في مسلسل آدم وجميلة   مصر اليوم - لم نقلد الأعمال التركيّة في مسلسل آدم وجميلة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon