مصر اليوم - كرم المصريين أنْساني غُربتي ولابد من العودة إلى الشَّام

السُّوريَّة جيهان عبدالعظيم إلى "مصر اليوم":

كرم المصريين أنْساني غُربتي ولابد من العودة إلى الشَّام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كرم المصريين أنْساني غُربتي ولابد من العودة إلى الشَّام

الممثلة السورية جيهان عبدالعظيم
دمشق ـ نهى سلوم

أكَّدت الممثلة السورية، جيهان عبدالعظيم في حديث خاص إلى "مصر اليوم"، أنها "سعيدة للغاية بمشاركتها في المسلسل المصري "قلوب", مشيرة إلى أنها "استمتعت بالعمل مع الفنانين، أمثال الفنانة علا غانم ، التي قامت أدت دورها باحتراف، وأيضًا إنجي المقدم، وريهام سعيد، قدما أداءً أكثر من رائع, وبالنسبة للنتائج، فالجمهور هو الحكم". وأضافت عبدالعظيم، أنها "لا تملك أية نية للبقاء في مصر, على الرغم من كل الحفاوة والطيبة التي تلقتها من المصريين", موضحة "لقد غمرني المصريون بلطفهم وكرمهم وحسن استضافتهم لدرجة نسيت فيها غربتي، وشعرت بأنني في بيتي وبين أفراد عائلتي".
وعبَّرت عن "شوقها للشام"، مشيرة إلى "صعوبة استقرارها خارج دمشق", مضيفة أنها "تلقت الكثير من العروض في أم الدنيا مصر, وسيكون لديها مشاركة ثانية ستفصح عن تفاصيلها قريبًا".
أما عن الدور الذي تحلم بأدائه, فتحدَّثت عن "الكثير من الطموحات والآمال", مشيرة إلى "رغبتها في تأدية شخصية جيهان السادات".
وتمنت، أن "تُجسِّد سيرة حياة الفنانة شادية، التي تعشقها، والتي كانت نجمتها المفضلة في مراهقتها, وكيف كانت تحفظ عن ظهر قلب كل أفلامها وأغانيها وتؤديها بشكل جيد".
أما عن أحلامها الشخصية, فأكَّدت جيهان، أنها "لا تملك أي حلم شخصي, ولا تكترث لأي نجاح مهني, في ظل الظروف القاسية التي تعيشها بلادها، فلا مكان للأحلام الخاصة, والحلم الوحيد اليوم الذي يشغل بالها هو عودة الأمان والاستقرار لسورية, التي كانت رمزًا للحب والتسامح".
وبشأن ظروف الحرب التي تعيشها سورية, أضافت عبدالعظيم, أنها "تقضي معظم وقتها في قراءة الكتب والروايات, ومشاهدة الأفلام العالمية, وممارسة الرياضة في محاولة منها للابتعاد عن الإحباط, مضيفة أنها "من مدمني مواقع التوصل الاجتماعي حيث تتواصل مع أصدقائها وجمهورها عبر الـ"فيسبوك".
وعن آخر كتاب قرأته, أجابت جيهان أنها، "قرأت رواية "ألف" لباولو كويلو", مشيرةً إلى "إعجابها بذلك الكاتب، وفلسفته في الحياة, حيث سبق وقرأت له "الخيميائي" التي تأثرت بها كثيرًا".
وعن إصرارها على البقاء في سورية، رغم الظروف القاسية التي تعيشها البلاد, أكَّدت أنها "مُصرَّة على البقاء في الداخل, والوقوف مع العائلة والأصدقاء", مشيرة إلى "تعلقها الشديد بمنزلها في الشام، وبشرفته المطلة على جبل قاسيون"، قائلة، "لا يمكن أن أكون إلا وفيةً لرائحة بلدي".
وعن دور الفنان في مثل تلك الظروف، تحدَّثت جيهان عن مشاركاتها في الكثير من المبادرات التطوعية لدعم المتضررين من الأحداث الأخيرة, كحملة "خسى الجوع" التي أسست لدعم المتضررين من الأحداث، والتي وتتمثل في تقديم وجبات الطعام، كمساعدة رمزية, لمساعدة العائلات المحتاجة", مضيفة "أردت المساهمة في زرع ابتسامة على وجوه، كاد الحزن على وجع الوطن أن يقضي عليها".
ونفت جيهان، "ارتباطها بقصص الحب"، مُؤكِّدة أنها "لا تركز سوى في فنها وعملها فقط، وتسعى نحو أن تكون الأفضل، لتُقدِّم ما ينال إعجاب جمهورها"، مضيفة أن "الحب والزواج قسمة ونصيب، وكل شيء في وقته سيكون جيدًا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كرم المصريين أنْساني غُربتي ولابد من العودة إلى الشَّام   مصر اليوم - كرم المصريين أنْساني غُربتي ولابد من العودة إلى الشَّام



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon