مصر اليوم - عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

تتكلف 25 جنيهًا إسترلينيًا ويقال إنها تمنح الشعور بالراحة

عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

عيادة في كهف من الملح في لندن
لندن ـ رانيا ميلاة سجعان

حبيبات الملح الأبيض المجروش تحت الاقدام، تُكوّن أكواماً من الصخور البلورية التي تتألق وتصدر بريقها مثل رقاقات الثلج من فوقك. لا، إنها ليست كهوف جبال الألب ولكنها عيادة معزولة في غرب لندن.هذا المسحوق الأبيض ليس ثلجاً، إنه الملح، وكذلك رقاقات الثلج والصخور المكدسة في الزاوية، أنا أقف في القسم الجديد في عيادة Adalex Clinic  وهو " salt grotto" الذي افتتح في الآونة الأخيرة . الكهف في الواقع، مجرد غرفة قديمة مع كراسي الاسترخاء تحت الشمس، وهي من بنات أفكار غريس هارت، وهي طبيبة نفسانية سابقة .وتقول إن مثل هذه الكهوف هي شائعة في بلدها الأصلي بولندا، وأن تأثير أملاحها، وهي جلسة تستمر ساعة وتكلفتها 25 جنيها إسترلينياً، تقدم الكثير من الفوائد الصحية، من تخفيف الربو لتحسين الدورة الدموية وخفض ضغط الدم.وبعد ساعة في الكهف، يمكنك الشعور "بالراحة الجسدية والنفسية". في الواقع ، الكثير من ما قالته غريس مديرة العيادة عن الفوائد الصحية لكهف الملح لم تتعرض للتمحيص الدقيق.فقد قالت "إنه شعور الجيد، ستشعر عقلياً وجسدياً بالهدوء والانتعاش، ولن تشعر بالقلق ، حيث يعتبر الملح قوة خارقة للجميع".الملح غني بالمعادن مثل اليود والبوتاسيوم والبروميد وعادة ما نحصل عليها عن طريق الأكل ولكن تعتقد غريس أننا يمكننا استيعاب هذه العناصر من خلال الجلوس في غرفة مليئة بهذه الأشياء.أجسامنا تنضب من العناصر الصغرى لأن مياهنا ملوثة ونظامنا الغذائي سيئ. ولكن العناصر الصغرى مثل البروميد يكون لها تأثير مهدئ على الدماغ حيث يمكن أن تجعلك هادئاً بطريقة طبيعية."وقال "إن الهواء نظيف جداً داخل الكهف بمقدار عشر مرات أنظف من الهواء العادي وهو مضاد للفطريات ومضادة للبكتيريا. عليك أن تبدأ التنفس بشكل أبطأ وأكثر عمقاً حتى يصل الملح للشعب الهوائية وستجد أنك تتنفس بشكل أفضل ".
  فقد تم استخدام هذه الكهوف في أوروبا الوسطى والشرقية سواء كانت طبيعية أو اصطناعية، منذ زمن بعيد. وكانت أول مرة منذ 150 عاماً بعدما لاحظ الطبيب فيليكس بوزكويسكي، وهو طبيب بولندي من يليكزكا، بالقرب من كراكوف، أن عمال المناجم المحليين لا يعانون من أمراض الرئة. وتم نحت مغارة طبيعية من قبل عمال المناجم في يليكزكا على عمق 400 قدم تحت الأرض  وأصبحت مزاراً شعبياً لأولئك الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي ولا تزال تستخدم حتى اليوم.
قبل أن أدخل لمغارة غريس، قدمت لي زوجاً من الأحذية البلاستيكية الزرقاء لحماية الملح وحذائي.
وللحفاظ على الملح طازجاً، يتم حفظه بانتظام في أكياس يتم تخزينها في غرفة خاصة. بعدما أغلقت غريس الباب الخارجي للكهف وتركتني وحدي، قمت بتذوق قليل من الملح فقط للتأكد.
نظام PA في الزاوية يلعب دوراً مهماً من مجرد أنابيب، في حين أن المصابيح الموجودة في الزاوية تجعل الملح يبدو وردياً، مع بقع من الخطوط الزرقاء والبرتقالية على السقف على طول الجدران.
بعد قضاء 20 دقيقة في الكهف يمكنك الشعور بالهدوء.رغم أن هناك مجلات في غرفة الانتظار، إلا أن الكهف خالٍ من أي شيء ويطلب من العملاء إغلاق هواتفهم النقالة.
وهناك صوت يجعلك تشعر بالنوم من المياه التي تتقاطر بلطف وذلك بسبب برج التبخر داخل الكهف. وهو عبارة عن برج طوله ستة أقدام، ويتسم بوجود مروحة عملاقة من الملح وبداخلها أغصان مرصعة داخل صندوق خشبي عملاق.  وتتدفق المياه من خزان مستتر داخل ما يشبه خزانة وتتقاطر على الأشخاص الموجودين في داخلها، وقالت لي غريس إنها عبارة عن محلول ملحي يأتي من بولندا.
  وأضافت "إنها واحدة من أكثر المياه شفاء وصحية، بل إنها مياه معدنية خاصة جداً. والجلوس بالقرب منها وهي تتدفق، يجعل العديد من الأيونات الموجبة الخاصة بك تتغير إلى أيونات سالبة، مما يجعلك دائما تشعر أنك أفضل.
  وتابعت "في المدينة، هناك الكثير من الأيونات الموجبة، التي تجعلك تشعر بالقلق والغضب والإثارة، بينما الأيونات السالبة تجعلك تشعر بالانتعاش والجمال والروعة".
  والملح نفسه في حد ذاته غريب، والثلاثة أطنان من الملح الذي يغطي الأرض تم جلبه من بولندا، في حين أن الصخور المتراصة بجانب الجدران والمكدسة في الأركان هي من ملح الهيمالايا المستورد من باكستان.
  ووفقا لغريس "ليست الأملاح كلها لها خصائص خاصة، فملح جبال الهيمالايا يحتوي على 84 عنصراً دقيقاً من العناصر المختلفة".
وفي الاجمالي ، تحتوي الغرفة على أكثر من 10 أطنان من الملح، وبناؤها استغرق شهراً وتكلف 35 ألف جنيه استرليني.
وعن الأدلة العلمية يقول البروفيسور أرنست أدزارت، وهو طبيب وأستاذ سابق في الطب التكميلي في جامعة إكستر "أنا لا أعرف أي أدلة علمية جيدة عن هذا النهج ولا نرى أي سبب لماذا ينبغي أن تكون هذه العملية أفضل من الاسترخاء في بيئة هادئة".
وتوافق ويندي سادلر، من Science Made Simple وهي منظمة مستقلة مخصصة للبحوث العلمية التي تهدف إلى شرح الحقائق للجمهور، وتحدثت عن فكرة التعرض "للجسيمات الدقيقة "و" الأيونات السالبة" التي يمكنها أن تجعلك تشعر بالهدوء.
  وتقول "ليس هناك سبب على الإطلاق للشعور بالهدوء بسبب التعرض للأيونات السالبة، ولا توجد دراسات تظهر قدرة المياه المعدنية على تحويل الأيونات الموجبة لسلبية ".
وقبل بضعة أشهر اضطرت عيادات مماثلة في أنحاء المملكة المتحدة كلها إلى إزالة جزء من موقعها على شبكة الإنترنت لأنها تزعم أنها تعالج الأمراض المختلفة، بما في ذلك التليف الكيسي ومرض الصدفية.
وأعلنت هيئة المعايير أنه لا توجد أدلة كافية على ذلك.
وينصح العملاء الذين يأملون الشفاء من أمراض الربو بزيارة العيادة مرتين أو ثلاثة في الأسبوع لمدة سبعة أو ثمانية أسابيع - بتكلفة قدرها أكثر من 400 جنيه استرليني وهذا يبدو رقماً ضخماً لإعادة ترتيب الأيونات الخاص بك.
كما يمكنك استئجار الكهف لإقامة الحفلات مع الاستمتاع بالشمبانيا والمقبلات في منطقة الاستقبال الأنيق في العيادة.

 

عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

 

عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

 

عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

 

عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض   مصر اليوم - عيادة في لندن تؤكد أن الجلوس في كهوف الملح تعالج الأمراض



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon