مصر اليوم - مصر الأعلى عالميًا في الإصابة بـفيروس سي

بلغت نسبته 13,6 % من عدد السكان

مصر الأعلى عالميًا في الإصابة بـ"فيروس سي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مصر الأعلى عالميًا في الإصابة بـفيروس سي

نمو "فيروس سي"
الإسكندرية – أحمد خالد

الإسكندرية – أحمد خالد كشفت إحصائية علمية أن نسبة انتشار مرض إلتهاب الكبد الوبائي, المعروف ب"فيروس سي" في مصر بلغت حوالي 13,6 في المائة، من عدد سكان مصر, وهي نسبة تُعد من أعلى المعدلات على مستوى العالم، حيث تبلغ النسبة العالمية إلى 3 في المائة فقط من سكان العالم. وجاءت محافظة كفر الشيخ في المرتبة الأولى لمعدل الإصابات، حيث بلغت نسبة الإصابة حوالي 20 في المائة للشباب أقل من الثلاثين عاماً، في حين ترتفع إلى 40في المائة للأعمار الأكبر, بينما وصلت نسبة الإصابة في الإسكندرية 4 في المائة من إجمالي سكان المحافظة، ترتفع في ريف الإسكندرية كقرى أبيس والمنتزه وخورشيد. ويُرجع استشاري أمراض الكبد الدكتور هشام أيوب, انتشار الفيروس في مصر لتصبح من أعلى الدول التي ينتشر بها المرض, إلى انتشار البلهارسيا وبخاصة في الأرياف وكثرة العادات غير الصحية مثل الحلاقة بأدوات مشتركة, بالإضافة إلى استخدام فرش الأسنان لأكثر من فرد وقلة الوعي الصحي.
أما عن خصائص المرض فيوضح د .أيوب, أن الفيروس يعيش ويتكاثر داخل خلايا الكبد وينتشر في الدم وله قدرة كبيرة على التحور وتغيير أشكاله بصفة مستمرة، بما لايسمح لجهاز المناعة بتكوين مضادات فعاله ضده.
ويشير استشاري أمراض الكبد, إلى أن الفيروس يظل كامناً لدى معظم المصابين و لا توجد أية أعراض, وقد يستمر هذا الحال لأعوام عديدة(10- 30 عاماً) وقد تكتشف الأصابة بالفيروس مصادفهً أثناء تحليل الدم.
 ويحدد د . هشام أيوب, 3 طرق يمكن من خلالها علاج"الفيروس" والقضاء عليه،  أولها مضادات الفيروس وهو أساس العلاج والمتفق عليه علمياً وعالمياً وهو عبارة عن حقن الإنترفيرون وكبسولات الريبافيرين, لافتاً إلى أنها أصبحت في متناول المرضى، وذلك لتوفيرها على نفقة الدولة، كما تم تخفيض سعرها النقدي.  
أما الطريقة الثانية فتتم من خلال منشطات ومدعمات الكبد مثل السليمارين و مضادات الأكسدة, والتي يرى أنها لا تؤثر على الفيروس، ولكن تُحسن الحالة العامة للمريض. أما الثالثة فتكمن في الطب البديل، والذي لجأ إليه المرضى بعد يأسهم من العلاج التقليدي، وأملاً في الشفاء بأسلوب بسيط وغير مكلف .
ويقول أيوب إن هذا النوع من العلاج معروف منذ القِدم، ويعتمد على الملاحظة وليس على الدراسة والبحث العلمي, مشيراً إلى أن وسائل الطب البديل كثيرة ومتعددة منها العلاج بالأعشاب والحجامة ولدغ النحل .
ويؤكد أيوب قاعدة هامة وهى أن الطب البديل لا يغني عن استخدام الطب التقليدي الذي هو أساس العلاج ونتائج الأبحاث والدراسات العلمية، وقد يكون للطب البديل دوراً مساعداً ولكن ليس بديلاً للطب التقليدي.  
وعملاً بمبدأ"الوقاية خير من العلاج", يحدد د. أيوب أشياء عدة يمكن من خلالها تجنب العدوى ومنها رفع مستوى الوعي الصحي للأفراد، وعدم استخدام أدوات شخصية من فرد إلى فرد حتى وإن كان سليم, بالإضافة إلى الابتعاد عن مهلكات الكبد كالخمور والتدخين والإكثار من زيادة الدهون وزيادة الوزن, فضلاً عن عدم استخدام الأدوية دون استشارة الطبيب، وكذلك رفع أو تمشيط إجراءات مكافحة العدوى في الوحدات الصحية والمستشفيات وبخاصة عيادات الأسنان واتباع طرق مكافحة العدوى في المنشأت الصحية .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مصر الأعلى عالميًا في الإصابة بـفيروس سي   مصر اليوم - مصر الأعلى عالميًا في الإصابة بـفيروس سي



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon