مصر اليوم - أضرار المأكولات المجمدة تثير جدلاً واسعًا بعد انتشارها في المطاعم الفرنسية

دراسة تؤكد أن ثلث محلات الأغذية تستخدم "منتجات صناعية"

أضرار المأكولات المجمدة تثير جدلاً واسعًا بعد انتشارها في المطاعم الفرنسية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أضرار المأكولات المجمدة تثير جدلاً واسعًا بعد انتشارها في المطاعم الفرنسية

الطعام الطازج سمة تميز الأكلات الفرنسية
باريس ـ مارينا منصف

تتعرض سمعة المأكولات الفرنسية الشهيرة والتي تتفاخر بها فرنسا لانتقادات كثيرة بعد انتشار ظاهرة استخدام المأكولات المجمدة والمعاد تسخينها مثل طبقات اللازانيا، وذلك وفقًا لاتحاد المطاعم الرائدة التي تضغط لإصدار قانون جديد لحماية الطهاة الذين يطبخون الأطعمة الطازجة من الصفر. الساسة الفرنسيون يفكرون في وضع سمات للمطاعم، على غرار النظام المستخدم بالفعل في تصنيع النبيذ، والتي يمكن أن تستخدم فقط من قبل وسائل طهي الطعام في المنزل ومن المواد الطازجة.
وكان الاتهام الذي أدى لفتح هذا الملف الذي سيضرب به المثل هو اتحاد Synhorcat الوطني للمطعم، والمقاهي والفنادق. وتشير دراسة حديثة إلى أن ثلث مطاعم فرنسا والتي تقدر بـ 100 ألف مطعم ، تستخدم "المنتجات الصناعية". وهذه المطاعم ، على حد قولها ، ليست مطاعم "صحيحة". وهذا قبل البدء بمطاعم الوجبات السريعة التي تقدر بقرابة 50 ألف مطعم، من ماكدونالدز إلى متاجر بيع الكباب المحلية.
هذا النقاش هو جزء من مخاوف ظهرت منذ فترة طويلة في المجتمع الفرنسي على الرغم من أن "وجبة الطعام" الفرنسية تتمتع باعتراف اليونسكو باعتبارها "تراثاً ثقافياً غير مادي للإنسانية". فقد تسببت هذه العادات والمأكولات المعلبة والساندويتشات الشريعة في تكون شكل غير طبيعي للبطن بالإضافة إلى تأثيرها على الصحة النفسية الوطنية.
هناك بالطبع، العديد من الأماكن الرائعة لتناول الطعام في باريس، ولكن هناك أيضا حديث عن الرقائق المجمدة والأرز المغلي في أكياس وهي أكلات تزداد شعبيتها في بعض مطابخ براسيري. وقال نادل باريسي "الناس يريدون الطعام الرخيص، كما أنه يوفر الوقت للمطاعم" وهناك آخرون يحافظون على المعايير. وتقول كارول لونديه صاحبة متجر "La Fontaine St Michel brasserie " الحلويات الموجودة لدينا مصنوعة من المواد الطازجة في المنزل".
ويحذر رئيس Synhorcat ديدييه شينيه ، من أنه على المطاعم أن تهتم بالارتقاء بمعايير الجودة إذا أرادت البقاء في العمل. ويقول إن الشباب الذين يعملون في المطاعم يواجهون مستقبلا يعتمد على حمل وإعادة تسخين الطعام، بدلاً من الطهي. وهو لم يكن الصوت الوحيد الذي يؤكد هذه المخاوف. ففي نيسان/ أبريل الماضي، أطلقت Collège Culinaire de France، بقيادة نجوم الطبخ مثل الشيف آلان دوكاس وجويل روبوتشون، بإطلاق علامة تجارية جديدة باسم مطعم QUALITE. وتهدف المطاعم المتخصصة ، التي تهتم بمعايير معينة في انتقاء المنتجات الحيوية، والنضرة والرضا عن العشاء.
وناقش ناقد المطاعم جاي راينر هذا الموضوع سابقا وقال إن القصة الحقيقية في فرنسا ليست حول انهيار المطبخ، ولكن "الرغبة في تناول غداء بمبل 15 يورو" - وهو علامة على أن الحد الأدنى من المعايير يتراجع. ولكن الأخبار الجيدة ، وفقًا لديدييه شينيه ، هو أن الأبحاث تقترح أن العديد من المطاعم تستخدم حاليا الأطعمة المعدة سلفًا "المنتجات الصناعية" ستتحول لتقدم وجبات الطعام الطازج.
لقد تناولت بعضاً من أفضل وأسوأ الوجبات في فرنسا، فإنه لا يزال من الممكن العثور على الأطعمة الممتازة في أسواق المواد الغذائية الطازجة والمطاعم التي تقدم أطباقاً مبتكرة وبتكلفة قليلة نسبياً، مثل Fleurs d'Olargues في المناطق النائية الوعرة في لانغدوك. وهي أيضًا بلد Flunch، وهو مزيج من المأكولات المرهقة والمتعبة في تحضيرها ، والذي على استعداد للعمل بحد للبقاء في سوق العمل. كما هو الحال في كل بلد تقريبا حول العالم، يتوافد الشباب على ماكدونالدز، على الرغم من الجهود الجبارة الذي يبذلها خوسيه بوف وطاقمه، ومحلات السوبر ماركت العملاقة التي تهيمن على حدائق التجزئة في الضواحي.
فهل تتفق مع المتشددين الذين يرون أن المطاعم الحقيقية ينبغي أن لا تقدم المواد الغذائية المعدة مسبقا؟ إذا لم يكن كذلك، ما هو مقبول؟ هل الأمر يعتمد على نوع المطعم والوجبة المقدمة؟ هل، على سبيل المثال، ستغضب إذا اكتشفت أن البطاطا المحمرة التي تحبها قد أعدت مسبقًا في الفريزر؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أضرار المأكولات المجمدة تثير جدلاً واسعًا بعد انتشارها في المطاعم الفرنسية   مصر اليوم - أضرار المأكولات المجمدة تثير جدلاً واسعًا بعد انتشارها في المطاعم الفرنسية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon