مصر اليوم - فأر الخلد يساعد في التوصل إلى إيجاد علاج لمرض السرطان

تُساهم "المادة السائلة اللزجة" في الشفاء من تصلب الشرايين

فأر الخلد يساعد في التوصل إلى إيجاد علاج لمرض السرطان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فأر الخلد يساعد في التوصل إلى إيجاد علاج لمرض السرطان

فأر الخلد يساعد في التوصل إلى إيجاد علاج لمرض السرطان
واشنطن ـ رولا عيسى

يوجد عدد قليل من المتنافسين على لقب "أغرب مخلوق في العالم"، فهناك، على سبيل المثال، حيوان أدرد له ثلاث أصابع  يعيش في أميركا الوسطى، الذي يقوم بدور المضيف لنظام بيئي كامل، بما في ذلك البكتيريا الزرقاء، والحشرات وغيرها من المخلوقات التي تعيش في الفراء الأخضر اللزج، ثم هناك حيوان الخُلْد أو آكل البق أو الفأر الأعمى الغريب ذو الأنف التي تشبه النجمة، Condylura cristata، هو الحيوان الثديي  الوحيد الحسي، والذي يحتوي أنفه على 30 ألف عضو حسي مجهري، والذي يري العالم من خلال حاسة اللمس. أو حيوان desman الثديي الذي يعيش في جبال البرانس الذي يشبه حيوان الخلد، الذي يبدو وكأن لديه مكونات عشوائية، جزء فأر، جزء خلد، جزء ذبابة، جزء بلانبوس منقار البطة. ولكن بالتأكيد فيجب أن تكون الجائزة غامضة ويتعلق بشكل غريب بفأر الخلد العاري "الذي ليس له فرو على جسمه"، مُتَبايِنُ الرَّأْسَين [ مسخ ]، وهو حيوان غريب في كل شيء لدرجة أنه يبدو وكأنه مخلوق فضائي. وليس فقط أنه كذلك عكس الثدييات الأخرى، حيث إنه تستحق الفئة الخاصة به، ولكن يعتقد العلماء الآن أنه قد يحمل مفتاح علاج السرطان، وحتى إنه، كما ذكر البروفيسور ستيف جونز من قبل على هذه الصفحات، سيمدد عمر الإنسان. ويبدو من غير المألوف بين الثدييات، أن الفئران الخلد لا تُصاب بالسرطان، وأعلن العلماء الأسبوع الماضي أنهم اكتشفوا أخيرًا السبب في ذلك.  ويأملون أن تساهم "المادة السائلة اللزجة" التي اكتشفوها في الحيوان في الوقت المناسب، أن تشكل الأساس لمجموعة من الأدوية الجديدة ليس فقط لعلاج السرطان فحسب، بل لعلاج الأمراض التي تمتد من تصلب الشرايين إلى التهاب المفاصل. ويبدو من الغريب أن تثير فئران الخلد العارية أي نوع من الثورة الطبية. وفي ما يتعلق بالبيئة وعلم وظائف الأعضاء، فإن هذه الحيوانات هي غريبة. فئران الخلد عارية هي صغيرة الحجم وقوارض صلعاء تقريبُا، يبلغ طولها حوالي أربع بوصات، وتعيش في شرق وجنوب أفريقيا. هي الثدييات الوحيدة التي تتعرف بأنها "اجتماعية عليا"؛ هيكل مستعمرة أو مجموعة فئران الخلد هي مثالية لجمع الحشرات مثل النحل، والمفصليات الأخرى مثل النمل الأبيض. هناك أنثى واحدة، وهي الملكة التي تتزاوج بعدد كبير من الذكور الخصبة، بقية المجموعة، والتي قد يصل عددها إلى 80 أو نحو ذلك من "العمالة" العقيمة. إنها فقط بداية غريبة. فهي، كما توحي اسمها، عارية "أو ما يقرب من ذلك، براعم الشعيرات الغريبة على وجوهها". يمكنها الجري للخلف بسرعة كبيرة مثل جريهم للخلف، ويمكنهم التلاعب بأسنانهم القاطعة البلهاء بشكل فردي، مثل عيدان الطعام. وعلى عكس جميع الثدييات الأخرى، فإن فئران الخلد العارية ليست حقًا من ذوات الدم الحار حيث إنها تنظم درجة حرارتها بطريقة أولية، مثل السحلية أكثر منها مثل الفأر. وتستمر الغرابة والشذوذ، حيث إن فأر الخلد تعيش في الجذور والدرنات تحت الأرض، وهي غير قادرة على الشعور بالألم، على الأقل على بشرتها. إن مستقبلات الألم الموجودة في جميع الثدييات – والتي تسمى مستقبلات الأذى nociceptors" - هي هناك، ولكن يبدو أنه تم إيقاف وظيفتها، حيث وجد العلماء الألمان أثناء دراستهم طريقة تفاعل مستقبلات الألم حينما تكون مغمورة في المواد الكيميائية المسببة للتآكل. وعند إخماد فأر الخلد العاري في حمض، فإنه لن يحجم. وتم اكتشاف كيفية عمل هذه المستقبلات حيث يمكن أن تكون مفتاحًا لعلاجات جديدة لالتهاب المفاصل. ويمكن أن يعيش أيضًا فأر الخلد في درجات الحرارة المرتفعة للغاية لغاز ثاني أكسيد الكربون، الذي يتراكم في الأنفاق إلى مستويات من شأنها أن تقتل الإنسان في غضون دقائق. وفي ما يتعلق بمرض السرطان، فقد فشلت العديد من الدراسات في إيجاد ورم واحد في الآلاف من العينات الفردية. وأخيرًا هناك حقيقة غريبة، حيث إن هذه القوارض الصغيرة تعيش حوالي 30 عامًا – أي ما يزيد ب 10 إلى 20 مرة على عمر أقاربها مثل الجرذان والفئران. وبالنسبة إلى معظم الأنواع وفصائل الحيونات، فإن هناك علاقة تقريبية بين حجم وطول العمر.  تقول النظرية إن الحيوانات الكبيرة تميل إلى العيش لفترة أطول لأنهم أقل عرضة للوفاة بسرعة من البرد أو الجوع أو أن تؤكل. وبالتالي فإن الجينات التي تمنح الصحة في العمر المتقدم يمكن أن تنتقل. وهذا هو السبب في أن الحيتان والسلاحف العملاقة تعيش فترة أطول من الذباب والفئران.  ويعيش فئران الخلد بضع سنوات أكثر، ولكن يمكنه أن يتفوق ويصمد أكثر من الشمبانزي. وتعد مقاومته للسرطان، والتي قد تكون لها صلة بطول عمره، التي أثبتت اللغز الأكثر إثارة للاهتمام. والآن، فقد تعرفت وحددت فيرا جوربونوفا وزملاؤها في جامعة روشستر في نيويورك عَدِيد السَّكَّاريد، المادة السائلة اللزجة، البوليمر الطبيعي الذي يعتمد على اليكر، ووجدوا في فأر الخلد خلايا تمنع من نمو الورم.  وأشار العلماء في الدراسة، التي نشرت في الطبعة الحالية من مجلة "ناتشر Nature"، أن هذه الاكتشافات تفتح آفاقًا جديدة للوقاية من السرطان وامتداد الحياة". وتتفاعل المدة الكيميائية، التي تسمي حمض الهيالورونيك high-molecular-mass hyaluronan"، بمثابة نوع من زيوت التشحيم، التي تسمح لفأر الخلد للضغط على أجسماهن التي تشبه البلاستيسينمن خلال عبور الأنفاق الصغيرة الملتوية."  يمكنها أن تقوم عمليًا بحركات بهلوانية في بشرتها"، وفقًا لما قاله كريس فولكس، وهو عالم في جامعة كوين ماري في لندن هذا الأسبوع. ونتيجة لذلك، يبدو أن قدرة حمض الهيالورونيك في منح مقاومة السرطان كان حادث تطوري سعيد. وذات يوم قد يكون من المحتمل أن تتحكم في قدرة إنتاج الحمض في الأنسجة البشرية على أمل حدوث أي أعراض جانبية، وفقًا لما قاله د. فولكس، الذي جعلنا جميعًا نتطلع لنتشابه بفئران الخلد العارية. وبالطبع، ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم استغلال ميزة غير عادية في حيوان قد تم الاستيلاء من أجل التوصل إلى علاج محتمل للأمراض البشرية. فبينما فرضية "الحيتان لا تصاب بالسرطان" للدكتور ويليام لين التي نشرت في العام 1992، وجد حاليًا أنها غير صحيحة على نطاق واسع، حيث إن التماسيح لديها قدرة استئنائية على مهاجمة العدوي البيكتيرية ، فبينما تتواجد التمااسيح الجرحي في المستنقعات المليئة بالبكتريا، والدم المسكوب فوق الجرح المفتوح، إلا أنها ظلت حتى الآن خالية من العدوى. وتوجد واحدة من أكثر الاكتشافات إثارة للاهتمام التي تم التوصل إليها في العقود الأخيرة، وهي أن الشمبانزي لا يصاب بالإيدز، على الرغم من كونه عرضة للمجموعة نفسها من الفيروسات القهقرية مثل البشر.  وفي الواقع، يعتقد الآن أن وباء الإيدز بدأ عندما قفز انواع الفيروس من القرد إلى الإنسان، ربما في غابات غرب أفريقيا منذ حوالي 100 عام، نتيجة وقوع حادث صيد أو عن طريق استهلاك لحوم القردة. وعلى الرغم من إمكان إصابة الشمبانزي بالفيروس، إلا أنه لا يصاب بالمرض، والسبب قد يكمن في واحد في المائة من جينوم الشمبانزي التي تختلف عن الموجودة لدينا. وليس غريبًا أن نتمكن من حل الأسرار الطبية من خلال النظر والتطلع إلى أبناء فصيلتنا المقربين، وحتى تم اكتشاف أن حيوان غريب للغاية، وقبيح جدًا، مثل فأر الخلد العاري يمكنه ذات يوم أن يقودنا إلى علاج لمرض السرطان، والذي سيبدو غريبًا بمعنى الكلمة. واكتسب هذا المخلوق احترام أعداد متزايدة من العلماء، قويّ إلى درجة قريبة من اللا تلفية، والعيش في مجتمع مثالي خالٍ من الصراعات، في مأمن من الألم، وقادرة على أن تعيش سنوات تحت الأرض في وقت واحد، وداعة هذه الحيوانات يجب أن تكون ضربة نهاية العالم، وأن تكون في وضع رأسي لوراثة الأرض.   

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فأر الخلد يساعد في التوصل إلى إيجاد علاج لمرض السرطان   مصر اليوم - فأر الخلد يساعد في التوصل إلى إيجاد علاج لمرض السرطان



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تتناول تأثير فيتامين "دي" على ضعف عظام الإنسان

GMT 13:58 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء ينصحون بأهمية الفحص قبل تناول "ميثوتريكسات" كعلاج
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon