مصر اليوم - المطبخ الخليجي يشكل باقة متنوعة من التجاذبات مع حضارات مختلفة تحيط به

اشتهر بأكلاته الصحية التي أطالت عمر سكانها وأبعدتهم عن أمراض اليوم

المطبخ الخليجي يشكل باقة متنوعة من التجاذبات مع حضارات مختلفة تحيط به

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المطبخ الخليجي يشكل باقة متنوعة من التجاذبات مع حضارات مختلفة تحيط به

الثريد الخليجي
الدار البيضاء ـ سعيد بونوار

"على شط الخليج رسيت مراكبنا"، والمراكب المشار إليها هي حصيلة قرون من توافد حضارات عدة على منطقة أغناها الله من فضله، قال تعالى "وَالْبَلَدُ الطَّيِّبُ يَخْرُجُ نَبَاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ".وحيث أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال اجتثات الطبخ وفلسفته وثقافته من محيطه الجغرافي والتاريخي والعقدي، فإن الحديث عن المطبخ الخليجي يحيلنا مباشرة إلى دائرة الاندماج والانفتاح والانصهار التي عاشتها شعوب الخليج في تعاملها  مع حضارات جارة وأخرى "جائرة"، فمنطقة الخليج ظلت على مر العصور ملتقى الحضارات والثقافات القديمة، وهو ما يكشف عدد الأبحاث والدراسات والكتب التي تناولت بالبحث والتدقيق غنى منطقة الخليج، ولو أن كل ما كتب لم يستوف حق المنطقة.   فمجتمعات الخليج هي في العمق صحراوية، مارس خلالها البحر سحر الانصهار بين مكونين جغرافيين بعيدين، لكن يلتقي بينهما برزخ الامتداد الطبيعي للمنطقة، شكل الخليج العربي إضافة إلى البحر الأحمر الممرات المائية الأساسية للتجارة ما بين الشرق والغرب ولكثير من الحركة التجارية والتبادلات فيما بين الحضارات الكبرى في الشرق كالهند والصين. وكانت حضارة بلاد الرافدين، قد قامت في أقصى الشمال الغربي من الخليج العربي تتويجا لهذا الموقع الاستراتيجي المتميز.   فمنطقة الخليج العربي هي ملتقى الحضارات والثقافات القديمة، بل إن القوافل التي كانت تتجه إلى الطرف الآخر من الوجهة التجارية ويتعلق الأمر بأفريقيا نقلت معها خصائص من مطابخ هذه القارة.     وهنا لا بد ونحن نتحدث عن المطبخ الخليجي أن نستحضر لمسات التوابل الأسيوية الهندية منها والإيرانية القادمة إما عبر قوافل التجار أو عبر المراكب والسفن، مما يضع المطبخ المعني على رأس قائمة المطابخ العالمية التي تحتفي بالتوابل وتنوعها، فهذه التوابل كان لها الفضل في تصنيف المطبخ الخليجي ضمن المطابخ ذات النكهة، وهو ما يعطي للأكلات الخليجية الشهيرة صك التمتع بالصحة، وهي فوق كل ذلك ذات دور علاجي، ولعل ذلك ما يفسر أن المواطن الخليجي قبل زحف مطاعم الأكلات السريعة "الفاست فود" المشبعة بالدهنيات والمواد الحافظة، كان يتمتع بصحة جيدة، ويعيش عمرا أطول والباعث الأساسي صفاء غذائه وغناه الطبيعي.    فالإنسان الخليجي ظل يتناول في طعامه أعشابا صحية أبعدت بطنه وجسده عموما عن كثير من الأمراض المنتشرة اليوم في عدد من الدول، يكفي التذكير هنا أن نباتات وأعشاب ك" القرنفل" و"الخردل" و"والزنجبيل" والزعفران" و"اليانسون" و"القرفة" و"الهيل" ظلت لصيقة بأهم وصفات هذا المطبخ.    لقد شكلت الأجواء الصحراوية رافدا آخر من روافد صحة المطبخ الخليجي، وتمتع مواطنه بالمناعة، فطريقة الطهي تعتبر بدورها دعامة أساسية لهذا المطبخ الذي ظل وفيا لقيم الصحة من الطبيعة، وتكفي الإشارة هنا إلى أن سكان الجبل مثلا من أهل عُمان كانوا ومازال كثير منهم يطبخون على مواقد حجرية، والبحرينيون يفضلون القدور الطينية، وسكان الصحراء في الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية يفضلون الطهي تحت الرمل.    التنوع هو سمة المطبخ الخليجي، فهو تارة مدين للمطبخ الفارسي والهندي، وهو في أخرى متعلق بالبحر، وهو أيضا مطبخ صحراوي، يعتمد على شواء لحوم الجمل والضأن والأغنام، وقد يجمع في عدد من الأكلات بين خصائص كل مطبخ، فأكلة "الكبسة" و"المرقوق" و"المنتو" و"المجبوس" و"الطرشانة" و"المندي" و"المضروبة" و"الشيلاني" وغيرها تعد تعبيرا كاملا عن هذا التلاقح في المطبخ الخليجي.    وإذا كان المطبخ الخليجي يميل إلى "الملوحة" في معظم وجباته، فإن الأكلات الحلوة تحظى بدورها بالصدارة، فالمواطن الخليجي كان يعتمد بالأساس على حلاوة التمور التي تزخر بها أرضه، وظل متشبثا بهذا الطعم في ابتكار حلويات وعصائر لذيذة، وذات شهرة دولية.    وما ينبغي التأكيد عليه هو أن المطبخ الخليجي شكل باقة متنوعة من تجاذبات مع حضارات محيطة به، فأكلات هذا المطبخ بسيطة في تشكيلاتها وطرق تحضيرها وهو ما يكشف عن بساطة الإنسان الخليجي عموما وانفتاحه وحبه للآخر، مطبخ انطلق بحريا صحراويا قبل أن يفتح ذراعيه لحضارات أخرى أغنته ولم تفقده أصالته، وجعلته صحيا بالدرجة الأولى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المطبخ الخليجي يشكل باقة متنوعة من التجاذبات مع حضارات مختلفة تحيط به   مصر اليوم - المطبخ الخليجي يشكل باقة متنوعة من التجاذبات مع حضارات مختلفة تحيط به



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon