مصر اليوم - جزء من الجهاز العصبي يدعم مقاومة المراحل المتقدمة من سرطان البروستات

التوتر يمكن أن يتسبب به ومسكنات "بيتا بلوكرس" تساعد فى الوقاية والعلاج

جزء من الجهاز العصبي يدعم مقاومة المراحل المتقدمة من سرطان البروستات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جزء من الجهاز العصبي يدعم مقاومة المراحل المتقدمة من سرطان البروستات

صورة لشخص متوتر
نيويورك ـ مادلين سعادة

تشير البحوث الجديدة الى أن التوتر من شأنه أن يثير ويشجع على إنتشار سرطان البروستات ، وقد وجد العلماء أن فروع الجهاز العصبي المسؤولة عن الوظائف اللاإرادية ، مثل آلية مواجهة المواقف والتى يمكن أن تلعب دورا مهماً فى الإصابة بالمرض.وأوضحت " أن طرق العلاج الجديدة والتى تشمل المسكنات مثل " البيتا بلوكرس" اُستخدمت بالفعل لتخفيض ضغط الدم ، والتى يمكن تطويرها ايضا الى علاج السرطان الذكوري.وأظهرت الأعمال السابقة "أن بعض الأورام تنمو وتنتقل على طول الألياف العصبية ، و أن الأعصاب وجدت بشكل عام داخل الأورام وحولها ، ولكن حتى الأن لم يكن لها دور فى تطوّر مرض السرطان بشكل واضح" .
ومن خلال دراسة جديدة أُجريت على كل من الفئران وعينات من الأنسجة البشرية والتي تركز على الجهاز العصبي اللاإرادي الذى يحكم الوظائف التلقائية مثل ضربات القلب والهضم،
وجد العلماء فى كلية "ألبرت أينشتاين" للطب فى مدينة نيويورك أنه "من الممكن ان يكون لها تأثيرات مهمة من شأنها تحفيز مرض السرطان" .
يذكر أن النظام العصبي "السمبثاوي" ، وهو أحد الفروع التابعة للجهاز العصبى ، ينظّم سرعة مكافحة إستجابة الجسم للتوتر والخطر وذلك عن طريق زيادة معدل ضربات القلب وتقليص الأوعية الدموية".
من جانب أخر يعمل الجهاز العصبي "السمبثاوي" بشكل عكسي ، مما يساعد الجسم على الاسترخاء ، والراحة والهضم ، والحفاظ على الطاقة وذلك عندما تكون الحياة أكثر هدوءا.
وقد وجد العلماء أن النظام العصبي "السمبثاوي" يدعم المراحل الأولى من سرطان البروستات، في حين أن الجهاز العصبي المحيط ، له دورعندما ينتشر المرض فى وقت لاحق.
وقد ربط الخبراء التوتر على وجه التحديد بمرض سرطان البروستات ، لأن النظام العصبي السمبثاوي يُعزز نمو الورم عن طريق توليد مادة " النورادرينالين " الكيميائية العصبية.
و"النورادرينالين" هو قريب من "الأدرينالين"  فهو هرمون التوتر الأول الذى يساعد على تهيئة الجسم لمواجهة التهديدات، وذلك من خلال جعلها أكثر إثارة وسرعة للإستجابة ، وتحويل الدم من الجلد الى العضلات ، وزيادة معدل ضربات القلب .
ويقول الخبراء "إن هذا الهرمون يرتبط بالجزيئات الموجدة على سطح الخلايا السرطانية، مما أدى الى إطلاق سراح الخلايا السرطانية النشطة كميائياً".
وأشاروا الى أن "الألياف العصبية للجهاز العصبي المحيطي ، هي التي أطلقت سراح الموادّ الكميائية المختلفة التى من شأنها إرسال إشارات الى الأنسجة الضامة المحيطة بالخلايا السرطانية ، مما يساعد على إنفصال تلك الخلايا وإقتحامها لأجزاء أخرى من الجسم".
و أوضحوا : "أن المسكنات التي تستخدم لمعالجة إرتفاع ضغط الدم وحالة القلق والتى تسمى "بيتابلوركس" تعمل عن طريق منع مستقبلات مادة النورادرينالين" .
وقال العلماء ان النتائج الاخيرة يمكن أن تفسر على تحسين إمكانية بقاء مرضى سرطان البروستات على قيد الحياة عن طريق " البيتا بلوكرس" .
وقد كتبوا " إنه على الرغم من ان الأمر يتطلب مزيدا من الدراسات . فالبيانات المتوفرة لدينا تثير إحتمالات محيرة بأن العقاقير التى تستهدف كل فروع الجهاز العصبي اللاإرادي والتى قد تكون مفيدة لعلاج سرطان البروستات".
وقد اظهر تحليل عينات الأنسجة المأخوذة من مرضى سرطان البروستات أن الأورام العدائية لديها ألياف أكثر عصبية من الأورام غير العدائية وداخلها.
ولايزال تطبيق هذه النتائج على الأشكال الاخرى من السرطان أمراً غير مؤكد.
وقال رئيس فريق العلماء الدكتور بول فرينتى " أن الدراسات الإكلينيكة أظهرت أن مرضى سرطان الثدي اللواتي تناولن جرعة من "البيتا بلوكرس" أصبحن فى حال أفضل من أولئك اللواتي لم يتناولن " البيتا بلوكرس "وهذا يشير الى نفس الأليات ، ولكن يبقى لنا أن ننتظر ".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جزء من الجهاز العصبي يدعم مقاومة المراحل المتقدمة من سرطان البروستات   مصر اليوم - جزء من الجهاز العصبي يدعم مقاومة المراحل المتقدمة من سرطان البروستات



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon