مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم

70 % من حالات الوفاة ناتجة عن مرض القلب والأوعية

شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم

تطوير نوعية جديدة من الأدوية لخفض نسبة الكوليسترول
نيويورك ـ مادلين سعادة

ذكرت تقارير، الأسبوع الماضي، أن شركات الأدوية تُسابق بعضها بعضًا لتطوير نوعية جديدة من الأدوية التي من شأنها خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم إلى درجة قد يعتقد القليل أنه يمكن الوصول إليها، فكثير من الناس التي تعاني من ارتفاع الكوليسترول في الدم لا يمكنها تحقيق تلك الطفرة بسرعة كافية.ستينس هو عقار مذهل مسؤول عن حفظ نسبة الكولسترول بعد فحص تأثيره في مساحات واسعة من السكان،  والتي من المحتمل أن تكون بلغت حدود فعاليتها. وشهدت مستويات الكوليسترول للأمريكيين توقف في هبوط نسبته منذ العام 2008، وذلك وفقًا لتحليل عميق لسجلات المرضى التي نُشرت أخيرًا في "بلوس وان". وقال الباحثون فى سلسلة المعامل القومية "كويست مم"، إنه تم استعراض مستويات الدم الضار والتي تسمى الكولسترول الضار، من خلال 105مليون بالغ تم اختبارهم من قبل الشركة خلال عامى 2001و 2011. وقد وُجد انخفاض فى متوسط مستوى الدم الضار من 120مليجرام لكل ديسلتر من الدم فى العام 2001 حتى 104.7 وذلك في عام 2008، أي أنه انخفض بما يعادل 13 في المائة. ولكن في خلال السنوات الثلاثة المقبلة قد يتساوى متوسط مستويات الدم الضار. ويُعتبر 100مليجرام/ديسلتر من الكولسترول الضار صحية، فى حين أن الخبراء قالوا إن الناس الأكثر عرضة لمخاطر عالية هم مرضى القلب فينبغى عليهم أن تخفيض مستواها الى أبعد حد لتصل إلى 70 مليجرام/ ديسيلتر فى عام 2008 او أقل من ذلك. ويمكن القول إن النسبة المئوية للمرضى الذين يعانون من الكولسترول تحت 100مج/ديسلتر ارتفعت من 62 في المائة فى 2001 حتى وصلت الى 45.6 في المائة وذلك في العام 2008 ثم استقرت بعد ذلك. وأما المرضى الذين تصل نسبة الكولسترول لديهم إلى 160ملج/ديسلتر أو أكثر انخفضت النسبة من 13.7 في المائة الى 6 فى المائة وذلك فى عام 2011. ومن ناحية أخرى، لم تقم الدراسة على أخذ عينات عشوائية، بل كانت عن طريق بعض الأطباء الذين طالبوا المرضى بإجراء اختبارت الكولسترول، ومع ذلك فإن الخبراء لديهم قلق بشأن النتائج. وصرح رئيس قسم أمراض القلب والأوعية الدموية في "كليفلاند كلينك" الدكتور ستيفن نيسن، والذي لم يشارك في الدراسة قائلاً "إن الدراسات أشارت الى أنّ التقدم أبطأ تخفيض مستويات الكوليسترول فى الدم بشكل منتظم". وقد اعتقد الباحثون أن هذه النتائج من الممكن أن تؤثّر على معدلات الوفاة لمرضى القلب والأوعية الدموية. وقال المدير الطبي في كويست الكبرى ومؤلف الدراسة "أن هناك ما يقرب من 70 في المائة من حالات الوفاة الناتجة عن مرض القلب والأوعية الدموية انخفضت من العام  1970حتى العام 2009". وتوجد مجموعة من العوامل التي من شأنها خفض مستوى الكولسترول، وهي تحسين النظام الغذائي، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة. ولكن كان لعقار الستاتين دور مهم على مدة الخمس والعشرين عاما الماضية. وهناك آخرون قالوا إن الدراسة لم تبحث في أسباب ارتفاع معدل الكولسترول، بينما قال الدكتور كموفان وزملائه إنهم توقعوا بأن يكون الركود الجاري يلعب دورًا من خلال التأثير على قدرة المرضى، ورؤيتهم للأطباء المعالجين لهم وإعطائهم أدوية الستاتين. وربما تكون الأوقات الصعبة وأسلوب الحياة ساهموا فى إرتفاع الكولسترول، وبما فى ذلك مستويات الإجهاد، وإتباع نظام غذائى مشبع بالدهون وعدم ممارسة الرياضة. وارتفع الطلب على الستاتين بشكل كبير كل عام، وذلك منذ العام 2001، ولكن قل النمو في العام 2010، وتلك الإحصائيات جاءت وفقًا لـ "آي أم أس"، وهي شركة استعلامات للرعاية الصحية. بالإضافة أيضًا الى انخفاض زيارات الطبيب بشأن هذا المرض، وهو ما يعني أن عددًا قليلاً من الناس يُجرون تحليلاً للكوليسترول ويبحثون عن العلاج. وفي الوقت نفسه، اقترح خبراء آخرون أن مستويات الكولسترول دُمرت ببساطة، لأنها يمكن أن تكون منخفضة مع استخدام الأدوية المتاحة. في حين أضاف مدير أبحاث تصلب الشرايين في معهد بحوث أوكلاند للأطفال في أوكلاند بكاليفورنيا الدكتور رونالد كراوس،  قائلاً "إنه يمكن أن نتصور أن نعاني من أدنى مستوى له من خلال تأثير الستاتين". ووفقًا لما قاله الدكتور إلسا غريس، مدير تدريب الطب الوقائي فى المركز الطبى في جامعة كولومبيا، والذي قال "قد يكون هناك معدل سريع للتغيير فى البداية، وبعد ذلك نصل إلى نقطة البداية، والتي لا يمكن أن نفعل أكثر من ذلك". ووجد أنه لتحقيق مستويات أقل من الكولسترول قد يحتاج الأطباء إلى زيادة جرعة الستاتين، وخاصة للمرضى الأكثر عرضة لأمراض القلب. ولكن ربما يتردد الأطباء في زيادة الجرعات، وذلك خوفًا من حدوث آثار جانبية خطيرة مثل الام فى العضلات، والضعف، وزيادة مستويات السكر في الدم . وقالت الدكتورة جوردنينا " أنه يجب علينا الاتجاه الى التركيز على نمط الحياة العلاجى ، فالأفراد أنفسهم يجب أن يكون لهم مساهمة كبيرة للحفاظ على صحتهم ، وذلك بدلاً من أخذ حبوب منع الحمل". وتابعت "إن السمنة أيضًا يمكن أن تحد من فعالية العقاقير المخفضة للكوليسترول، فيجب أن نسأل أنفسنا كم من السمنة تسهم فى هذا الارتفاع". وأضافت "إن السمنة تُزيد من مخاطر ارتفاع الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الدهون الثلاثية ومرض السكري، وجميعهم يمثلون خطرًا كبيرًا للإصابة بأمراض القلب. وقالت جوردنينا إنها تعتقد أن متوسط مستوى الكوليسترول قد يكون أعلى من الذي صرّحت به الدراسة "وذلك بسبب كون المستبعدين من  العيّنة كانوا من الناس الذين لم تتوافر لهم رعاية صحية، ويتضمن أولئك الذين تشكل لهم السمنة مشكلة كبيرة". وأضافت أنه حتى الآن لم يتمّ العثور على أدوية جديدة من شأنها مكافحة مرض السمنة لتخفف من حدة الآثار الناجمة عنها. وقال دكتور نيسن "إن هناك نسبة كبيرة من السكان البالغين يعانون من السمنة المفرطة، وأضاف أنه مع كوننا متقدمين إلا أننا لم نجد حتى الآن أيّ طريقة للتعامل مع وباء السمنة". 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم   مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 03:32 2017 الأربعاء ,22 آذار/ مارس

ميرنا وليد تسرد تأثرها بالوقوف أمام سعاد حسني

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon