مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم

70 % من حالات الوفاة ناتجة عن مرض القلب والأوعية

شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم

تطوير نوعية جديدة من الأدوية لخفض نسبة الكوليسترول
نيويورك ـ مادلين سعادة

ذكرت تقارير، الأسبوع الماضي، أن شركات الأدوية تُسابق بعضها بعضًا لتطوير نوعية جديدة من الأدوية التي من شأنها خفض نسبة الكوليسترول الضار في الدم إلى درجة قد يعتقد القليل أنه يمكن الوصول إليها، فكثير من الناس التي تعاني من ارتفاع الكوليسترول في الدم لا يمكنها تحقيق تلك الطفرة بسرعة كافية.ستينس هو عقار مذهل مسؤول عن حفظ نسبة الكولسترول بعد فحص تأثيره في مساحات واسعة من السكان،  والتي من المحتمل أن تكون بلغت حدود فعاليتها. وشهدت مستويات الكوليسترول للأمريكيين توقف في هبوط نسبته منذ العام 2008، وذلك وفقًا لتحليل عميق لسجلات المرضى التي نُشرت أخيرًا في "بلوس وان". وقال الباحثون فى سلسلة المعامل القومية "كويست مم"، إنه تم استعراض مستويات الدم الضار والتي تسمى الكولسترول الضار، من خلال 105مليون بالغ تم اختبارهم من قبل الشركة خلال عامى 2001و 2011. وقد وُجد انخفاض فى متوسط مستوى الدم الضار من 120مليجرام لكل ديسلتر من الدم فى العام 2001 حتى 104.7 وذلك في عام 2008، أي أنه انخفض بما يعادل 13 في المائة. ولكن في خلال السنوات الثلاثة المقبلة قد يتساوى متوسط مستويات الدم الضار. ويُعتبر 100مليجرام/ديسلتر من الكولسترول الضار صحية، فى حين أن الخبراء قالوا إن الناس الأكثر عرضة لمخاطر عالية هم مرضى القلب فينبغى عليهم أن تخفيض مستواها الى أبعد حد لتصل إلى 70 مليجرام/ ديسيلتر فى عام 2008 او أقل من ذلك. ويمكن القول إن النسبة المئوية للمرضى الذين يعانون من الكولسترول تحت 100مج/ديسلتر ارتفعت من 62 في المائة فى 2001 حتى وصلت الى 45.6 في المائة وذلك في العام 2008 ثم استقرت بعد ذلك. وأما المرضى الذين تصل نسبة الكولسترول لديهم إلى 160ملج/ديسلتر أو أكثر انخفضت النسبة من 13.7 في المائة الى 6 فى المائة وذلك فى عام 2011. ومن ناحية أخرى، لم تقم الدراسة على أخذ عينات عشوائية، بل كانت عن طريق بعض الأطباء الذين طالبوا المرضى بإجراء اختبارت الكولسترول، ومع ذلك فإن الخبراء لديهم قلق بشأن النتائج. وصرح رئيس قسم أمراض القلب والأوعية الدموية في "كليفلاند كلينك" الدكتور ستيفن نيسن، والذي لم يشارك في الدراسة قائلاً "إن الدراسات أشارت الى أنّ التقدم أبطأ تخفيض مستويات الكوليسترول فى الدم بشكل منتظم". وقد اعتقد الباحثون أن هذه النتائج من الممكن أن تؤثّر على معدلات الوفاة لمرضى القلب والأوعية الدموية. وقال المدير الطبي في كويست الكبرى ومؤلف الدراسة "أن هناك ما يقرب من 70 في المائة من حالات الوفاة الناتجة عن مرض القلب والأوعية الدموية انخفضت من العام  1970حتى العام 2009". وتوجد مجموعة من العوامل التي من شأنها خفض مستوى الكولسترول، وهي تحسين النظام الغذائي، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة. ولكن كان لعقار الستاتين دور مهم على مدة الخمس والعشرين عاما الماضية. وهناك آخرون قالوا إن الدراسة لم تبحث في أسباب ارتفاع معدل الكولسترول، بينما قال الدكتور كموفان وزملائه إنهم توقعوا بأن يكون الركود الجاري يلعب دورًا من خلال التأثير على قدرة المرضى، ورؤيتهم للأطباء المعالجين لهم وإعطائهم أدوية الستاتين. وربما تكون الأوقات الصعبة وأسلوب الحياة ساهموا فى إرتفاع الكولسترول، وبما فى ذلك مستويات الإجهاد، وإتباع نظام غذائى مشبع بالدهون وعدم ممارسة الرياضة. وارتفع الطلب على الستاتين بشكل كبير كل عام، وذلك منذ العام 2001، ولكن قل النمو في العام 2010، وتلك الإحصائيات جاءت وفقًا لـ "آي أم أس"، وهي شركة استعلامات للرعاية الصحية. بالإضافة أيضًا الى انخفاض زيارات الطبيب بشأن هذا المرض، وهو ما يعني أن عددًا قليلاً من الناس يُجرون تحليلاً للكوليسترول ويبحثون عن العلاج. وفي الوقت نفسه، اقترح خبراء آخرون أن مستويات الكولسترول دُمرت ببساطة، لأنها يمكن أن تكون منخفضة مع استخدام الأدوية المتاحة. في حين أضاف مدير أبحاث تصلب الشرايين في معهد بحوث أوكلاند للأطفال في أوكلاند بكاليفورنيا الدكتور رونالد كراوس،  قائلاً "إنه يمكن أن نتصور أن نعاني من أدنى مستوى له من خلال تأثير الستاتين". ووفقًا لما قاله الدكتور إلسا غريس، مدير تدريب الطب الوقائي فى المركز الطبى في جامعة كولومبيا، والذي قال "قد يكون هناك معدل سريع للتغيير فى البداية، وبعد ذلك نصل إلى نقطة البداية، والتي لا يمكن أن نفعل أكثر من ذلك". ووجد أنه لتحقيق مستويات أقل من الكولسترول قد يحتاج الأطباء إلى زيادة جرعة الستاتين، وخاصة للمرضى الأكثر عرضة لأمراض القلب. ولكن ربما يتردد الأطباء في زيادة الجرعات، وذلك خوفًا من حدوث آثار جانبية خطيرة مثل الام فى العضلات، والضعف، وزيادة مستويات السكر في الدم . وقالت الدكتورة جوردنينا " أنه يجب علينا الاتجاه الى التركيز على نمط الحياة العلاجى ، فالأفراد أنفسهم يجب أن يكون لهم مساهمة كبيرة للحفاظ على صحتهم ، وذلك بدلاً من أخذ حبوب منع الحمل". وتابعت "إن السمنة أيضًا يمكن أن تحد من فعالية العقاقير المخفضة للكوليسترول، فيجب أن نسأل أنفسنا كم من السمنة تسهم فى هذا الارتفاع". وأضافت "إن السمنة تُزيد من مخاطر ارتفاع الكوليسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، وارتفاع الدهون الثلاثية ومرض السكري، وجميعهم يمثلون خطرًا كبيرًا للإصابة بأمراض القلب. وقالت جوردنينا إنها تعتقد أن متوسط مستوى الكوليسترول قد يكون أعلى من الذي صرّحت به الدراسة "وذلك بسبب كون المستبعدين من  العيّنة كانوا من الناس الذين لم تتوافر لهم رعاية صحية، ويتضمن أولئك الذين تشكل لهم السمنة مشكلة كبيرة". وأضافت أنه حتى الآن لم يتمّ العثور على أدوية جديدة من شأنها مكافحة مرض السمنة لتخفف من حدة الآثار الناجمة عنها. وقال دكتور نيسن "إن هناك نسبة كبيرة من السكان البالغين يعانون من السمنة المفرطة، وأضاف أنه مع كوننا متقدمين إلا أننا لم نجد حتى الآن أيّ طريقة للتعامل مع وباء السمنة". 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم   مصر اليوم - شركات الأدوية تتسابق لتطوير نوعيَة جديدة تُخفض الكوليسترول في الدم



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تتناول تأثير فيتامين "دي" على ضعف عظام الإنسان

GMT 13:58 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء ينصحون بأهمية الفحص قبل تناول "ميثوتريكسات" كعلاج
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon