مصر اليوم - دراسة تؤكد أن انكلترا من الدول الأقل ممارسة للنشاط البدني في أوروبا
وزير الخارجية الفرنسي يعزى مصر في ضحايا التفجير المتطرف في الكنيسة البطرسية ويؤكد دعم بلاده ل مصر في مواجهة التطرف القوات المسلحة تُدين حادث الكاتدرائية وتُجدد العزم على محاربة التطرف مظاهرات امام الكاتدرائية المرقسية في العباسية للتنديد بـ التطرف بعد حادث الكنيسة المرقسية قوات الأمن الوطني الفلسطيني تمنع دورية للاحتلال من اقتحام مدينة جنين قبل قليل رئيس الوزراء المصري يوجه بإلغاء الاحتفالات الرسمية تضامنا مع أسر ضحايا ومصابي الكنيسة البطرسية موسكو تؤكد أن أكثر من 4000 مسلح تابعين لداعش حاولوا مجددا السيطرة على مدينة تدمر والجيش السوري يقاتل دفاعًا عن المدينة ارتفاع عدد قتلى هجوم إسطنبول المزدوج البابا تواضروس الثاني ينهي زيارته لـ اليونان ويتوجه إلى القاهرة لمتابعة حادث انفجار الكنيسة البطرسية مسلحون يهاجمون منزل قيادي بائتلاف المالكي في البصرة جونسون يقول أن جهودنا المشتركة في مكافحة التطرف على اكثر من مستوى فالتطرف يهددنا جميعًا
أخبار عاجلة

44 ٪من الرجال و 33٪ من النساء يعانون من زيادة الوزن

دراسة تؤكد أن انكلترا من الدول الأقل ممارسة للنشاط البدني في أوروبا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة تؤكد أن انكلترا من الدول الأقل ممارسة للنشاط البدني في أوروبا

44 ٪من الرجال و 33٪ من النساء يعانون من زيادة الوزن
لندن - رانيا سجعان

أكدت واحدة من أكثر الدراسات شمولا والتي أجريت على مستويات اللياقة البدنية في إنكلترا، أن واحداً تقريبا من كل 10 من البالغين، ساروا لمدة خمس دقائق متتالية في الأسابيع الأربعة الماضية. يدرس البحث الجديد أنماط الحياة لمليون شخص بالغ ، ويقوم بها مركز السوق والمنظمة العامة في جامعة "بريستول"، لرسم صورة مثيرة للقلق لبلد توجد فيه"مستويات عالية جدا من قلة النشاط البدني". ويرى معدو الدراسة "أن مستويات النشاط البدني تتأثر بشدة من جراء العوامل الاجتماعية والاقتصادية.
واستخدمت الدراسة، التي يمولها مجلس البحوث الاقتصادية والاجتماعية، البحث السنوي للسكان الناشطين الذي تقوم به الحكومة ، والذي يعود تاريخه إلى العام 2006 ، لدراسة النشاط البدني في جميع السلطات المحلية في انكلترا وقياسه ضد عوامل مثل الدخل والجذور أو التشابه العرقي.
ووجدت الدراسة أن ما يقرب من 80٪ من السكان فشلوا في تحقيق الأهداف الحكومية الوطنية الرئيسية - وهي أداء التمرينات المعتدلة لمدة 30 دقيقة على الأقل 12 مرة في الشهر. وتبين أن ما يزيد قليلا عن 8٪ من البالغين القادرين على السير - مع استثناء من التسوق - لم يمارسوا رياضة المشي بشكل مستمر لمدة خمس دقائق متتالية في غضون الأسابيع الأربعة السابقة ، بينما لم يمش 46٪ في وقت الفراغ لمدة 30 دقيقة متواصلة خلال الفترة نفسها. بالإضافة إلى أن ما يقرب من تسعة من أصل 10 لم يمارسوا رياضة السباحة، كما أن نسبة مماثلة لم تستخدم صالة الألعاب الرياضية.
ووصفت أحدى واضعي التقرير ، البروفيسور كارول بروبير، النتائج بأنها " غريبة وأن مستوى النشاط البدني المنخفض مثير للصدمة."
وتقدم النتائج دليلا على وجود علاقة مباشرة بين تعليم الفرد، دخل الأسرة وحرمان المنطقة المحلية ومستوى النشاط البدني. حيث تشهد المناطق ذات الوضع الاقتصادي الأعلى زيادة في مستويات النشاط البدني. 12٪ فقط من البالغين الحاصلين على شهادة تعليمة ا يمارسون النشاط البدني. في المقابل، أولئك الذين ليس لديهم مؤهلات لا يمارسون النشاط البدني بمقدار ثلاثة أضعاف.
ووجدت الدراسة أن الخمول متعلق بشكل كبير بحرمان المنطقة المحلية. حيث يوجد في المناطق التي تتمتع بعدد أكبر من المرافق الرياضية ، ارتفاع في معدلات ممارسة الرياضة، وهم أقل عرضة لظاهرة عدم ممارسة النشاط البدني.
وقالت بروبير "أن الأدلة على أن اللياقة البدنية العامة للشخص يتم تحديدها جزئيا حسب العوامل الاجتماعية والاقتصادية الأوسع والتي لها عواقب كبيرة بالنسبة الى المجتمع ككل. وأضافت :"إن الخمول البدني هو أهم سلوك صحي يتم تعديله لمواجهة الأمراض المزمنة ، بحيث تظهر هذه النتائج أن الخمول البدني في إنكلترا يعتمد على التدرج الاجتماعي والاقتصادي بدرجة كبيرة ، مع دليل واضح أن التفاوت يكون على اساس الجنس والفئة العرقية والعمر والمنطقة الجغرافية والاجتماعية والاقتصادية ."
وكشفت نتائج الدراسة "أن الأشخاص ذات الاصول الهندية أقل احتمالا لتحقيق هدف النشاط البدني من الاشخاص البيض" . وأضافت بروبير :"فهي تشير إلى أن العوائق المالية وكذلك الثقافية يجب التغلب عليها للحد من انتشار الخمول البدني".
وقد أشارت العديد من الدراسات أن المملكة المتحدة هي واحدة من الدول الأقل نشاطا بدنيا في أوروبا.
ووفقا لإحدى الدراسات، حقق 6٪ فقط من الرجال و 4٪ من النساء هدف وزارة الصحة في المستويات الموصى بها للنشاط البدني. و يعاني أكثر من ربع السكان البالغين من السمنة المفرطة ، في حين تم تصنيف 44٪ من الرجال و 33٪ من النساء بأنهم يعانون من زيادة الوزن.
وقد رفعت الحكومة أهدافها لممارسة النشاط البدني، لتصل إلى 12-18 مرة في الشهر. وقالت بروبير: "اذا لم يصل 80٪ من الناس إلى الهدف الأول، فإن ذلك يثير تساؤلات حول سبب رفع الحكومة للحد الادن من المستويات".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة تؤكد أن انكلترا من الدول الأقل ممارسة للنشاط البدني في أوروبا   مصر اليوم - دراسة تؤكد أن انكلترا من الدول الأقل ممارسة للنشاط البدني في أوروبا



  مصر اليوم -

GMT 09:54 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

جيجي حديد تفوز بلقب "أفضل عارضة أزياء عالمية"
  مصر اليوم - جيجي حديد تفوز بلقب أفضل عارضة أزياء عالمية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد
  مصر اليوم - أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:11 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها
  مصر اليوم - تخوف لدى الناتو من إقالة أنقرة للموالين لها

GMT 10:18 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم - لبنى عسل توضح حقيقة الخلاف مع تامر أمين
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 16:04 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم
  مصر اليوم - إغلاق مخيم كالييه في بريطانيا يُنتج 750 طفلًا دون تعليم

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة
  مصر اليوم - الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر
  مصر اليوم - علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 08:16 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

سوبارو تكشف عن موديل "XV" وتعود إلى المنافسة
  مصر اليوم - سوبارو تكشف عن موديل XV وتعود إلى المنافسة

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية
  مصر اليوم - وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 07:20 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

عاصي الحلاني يستعدّ لألبوم جديد مع "روتانا"

GMT 12:23 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

الشرطة الأميركية تؤكّد العثور على الفتاة المسلمة

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 11:37 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

علماء يكشفون أن القردة يُمكنها التحدّث مثل البشر

GMT 13:03 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

أفكار جديدة لتزيين منزلك بأبسط المواد

GMT 09:44 2016 الأحد ,11 كانون الأول / ديسمبر

خطوات بسيطة للحصول على جسد رياضي متناسق

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon