مصر اليوم - السوريات يرجحن الولادة القيصرية لتجنب التفاجؤ بوقت المخاض وتجنبًا للآلام

"الطبيعية" في المستشفيات الخاصة بنسبة 37% و74% في الحكومية

السوريات يرجحن الولادة القيصرية لتجنب التفاجؤ بوقت المخاض وتجنبًا للآلام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السوريات يرجحن الولادة القيصرية لتجنب التفاجؤ بوقت المخاض وتجنبًا للآلام

الولادة القيصرية هي الخيار الأول والرئيسي للكثير من السيدات
دمشق - جورج الشامي

لم تعد الولادة القيصرية في عصرنا الحالي تحتاج إلى مسوغ طبي يستدعي إجراءها، ينضوي ضمن الحالات الطارئة أو تأخر في الولادة أو في حالات لحدوث وفاة الأم الحامل وإخراج المولود عن طريق هذه العملية، بل أصبحت الخيار الأول والرئيسي للكثير من السيدات وموضة تستهويهن، نوعًا من الترف حتى شهدت تزايدًا ملحوظًا وبشكل لافت في الآونة الأخيرة، بحيث بات سؤال السيدة الحامل (كيف تفضلين الإنجاب؟) سؤالا تقليديًا تكون الإجابة عليه غالبًا ودون تردد: أرغب أن تكون ولادتي من خلال عملية قيصرية لما لها من ميزات عديدة منها التخلص من الآلام والمخاوف وحالات القلق التي تنجم عن الولادة الطبيعية، وبعد حلول عام 2010، ترفض نصف نساء العالم تحمل آلام الولادة وستقارب نسبة العمليات القيصرية المجراة في أوروبا قرابة 90%، وأن النساء في أميركا أصبحن يلجأن لمثل هذه العمليات بنسبة 30%، في حين توصلت دراسة جديدة من جامعة جنيف مفادها أن مخاطر وفاة الوليد في هذه العمليات يبلغ تمامًا ضعف مخاطر وفاة الوليد طبيعي الولادة. ويبقى السؤال مطروحًا لماذا أصبحت الولادة القيصرية منتشرة بكثرة؟ ولماذا تفضلها النساء؟ وهل هي آمنة إلى هذا الحد حتى يقبلن عليها بإرادتهن؟ وهل ستختفي الولادة الطبيعية إلى الأبد؟ وما رأي الطب في ذلك؟ والإجابة في التحقيق التالي:
يبقى للتطور العلمي الفضل الكبير الذي أضحى بسببه تجاوز العديد من المخاطر التي ترافق عملية الوضع من خلال إجراءات أهمها إخضاع الحامل لعملية قيصرية حفاظًا على حياتها وحياة جنينها، ولكن أحيانًا ترغب الحوامل في إجراء هذه العملية ليس لضرورة طبية ولكن لأسباب كثيرة أهمها الخوف من آلام الولادة ويلجأن للولادة القيصرية للتخلص من حالة الذعر من الولادة الطبيعية التي تسيطر عليهن طوال فترة الحمل. وتقول السيدة راما (34 عامًا، وواحدة من النساء اللواتي يفضلن الولادة القيصرية): تزوجت منذ 6 أعوام، ولدي طفلة وخلال فترة حملي كانت تنتابني حالة من الخوف مجرد التفكير بالآلام الحادة التي تصاحب الولادة، إلى أن قررت أن ألد قيصريًا تفاديًا لساعات الوجع الطويلة، مع أن الطبيب المشرف كان يؤكد لي أن وضعي ووضع الجنين لا يستدعي ذلك وكان ينصحني بالولادة الطبيعية، إلا أنه وافق على إجراء العملية بعد إصرار مني، وخوفًا من أن يكون لحالتي النفسية أثر سلبي على استعصاء الولادة، مع إني لا أخفي أن هناك آلامًا شعرت بها بعد القيصرية، ولكن برأيي تبقى أرحم من الطبيعية.
وأصبحت الولادة القيصرية في عصرنا الحالي مطلبًا ترفيهيًا تقبل عليه الكثير من السيدات، فلم تعد امرأة القرن الـ 21 تنتظر موعد ولادتها وكأنه مفاجأة، بل أصبحت هي من تحدده باليوم، وربما بالساعة، نوعًا من أنواع الموضة الدارجة، دون النظر إلى أن ظاهرة الولادة المخطط لها مسبقًا قد تحمل الكثير من السلبيات التي قد تعرض الأم والجنين للخطر في الوقت ذاته، ولعل هذا الأمر الذي قد يبدو مستهجنًا للوهلة الأولى، إلا أنه بات على ما يبدو حالة منتشرة بين أغلب النساء التي تهوى التميز كالسيدة لانا كنعان، وهي أم لطفلين والتي ترى في اختيار الأم ليوم مميز من أجل ولادتها يتلاءم مع مناسبة معينة شيء رائع وتضيف "أميل دومًا إلى التميز في الحياة وانتقاء كل ما هو مختلف لذلك ومن نوع التميز كنت أختار التواريخ التي تتصادف مع حدث معين، لأن هذه المناسبة ستبقى ذكرى يحتفل بها الجميع ويتذكرونها في كل عام، وقررت أن يكون لأطفالي تواريخ ميلاد مميزة أيضًا، لذلك وقبل أن يحين موعد ولادتي بشهر كنت أحدد اليوم والتاريخ وأتفق مع الطبيب لإجراء ولادة قيصرية في اليوم نفسه، وأنا لا أرى أن هناك سلبيات لتحديد موعد الولادة، فهي آمنة وليست لها مخاطر كبيرة كما يعتقد البعض وكلامي هذا عن تجربة شخصية ما دامت تحت إشراف الطبيب واستشارته".
وعند مراجعة مديرية التخطيط في وزارة الصحة، أشارت الأرقام إلى أن "معدل الولادات القيصرية والولادات الطبيعية في المشافي العامة في آخر إحصاء أجري للعام 2012، بلغ في دمشق 1743 ولادة قيصرية و5735 ولادة طبيعية وفي حلب 2859 ولادة قيصرية و8161 ولادة طبيعية وفي اللاذقية 2771 ولادة قيصرية و2890 ولادة طبيعية وفي طرطوس 2379 ولادة قيصرية و3893 ولادة طبيعية، حمص 0ولادة قيصرية و2035 ولادة طبيعية، حماة 4227 ولادة قيصرية و7742 ولادة طبيعية، إدلب 1621 ولادة قيصرية و4398 ولادة طبيعية، الحسكة 1679ولادة قيصرية و12550 ولادة طبيعية، دير الزور 1129ولادة قيصرية و4665 ولادة طبيعية، الرقة 1104 ولادة قيصرية و6440 ولادة طبيعية، درعا 2557 ولادة قيصرية و13054 ولادة طبيعية، السويداء 2409 ولادة قيصرية و4288 ولادة طبيعية.
بينما نجد أن معدل الولادات القيصرية في المشافي الخاصة في أغلب المحافظات ارتفع عن معدل الولادات الطبيعية، حيث بلغ عدد الولادات القيصرية في دمشق 3781 مقابل 3131 ولادة طبيعية، اللاذقية 2435 ولادة قيصرية مقابل 560 ولادة طبيعية، طرطوس 3311 ولادة قيصرية مقابل 374 ولادة طبيعية، إدلب 531 ولادة قيصرية مقابل 328 ولادة طبيعية، حماة 354 ولادة قيصرية مقابل 870 ولادة طبيعية، الحسكة 2945 ولادة قيصرية مقابل 1806 ولادات طبيعية، دير الزور 1625 ولادة قيصرية مقابل 742 ولادة طبيعية، درعا 914 ولادة قيصرية مقابل 312 ولادة طبيعية، السويداء 1204 ولادات قيصرية مقابل 860 ولادة طبيعية.
وبلغة النسب العامة، نجد أن نسبة الولادات القيصرية في المشافي الخاصة تجاوزت الـ 62 % مقابل 37 % ولادات طبيعية.. على حين كانت نسبة الولادات الطبيعية في المشافي الحكومية 74 % مقابل 25 % نسبة الولادات القيصرية.
وهناك من يشير بأصابع الاتهام نحو التزايد بحالات القيصرية إلى أن بعض المتخصصين اختصاص نسائية يعممون فكرة أفضلية العملية القيصرية، لأنها تجني ربحًا ماديًا أكبر، وتختصر الوقت الطويل الذي يأخذه إجراء ولادة طبيعية، ولأنها مريحة أكثر للطبيب الذي يحدد موعدًا مسبقًا يتلاءم مع أجندة، وقته وأنهم لا يمانعون في حال طلبت الحامل منهم إجراء قيصرية اختيارية، وتوضيح الأخطار التي قد تلم بها. على حين يرفض البعض الآخر هذا الاتهام ويؤكد أن الطبيب من المستحيل إن يلجأ لعملية قيصرية ويعرض نفسه لمساءلة قانونية ويجعل حياة الأم وجنينها في خطر، إن لم يكن هناك داع طبي يستدعي ذلك، وإذا اختارت السيدة القيصرية من تلقاء نفسها، فالطبيب أول ما يقوم به هو شرح مدى حاجتها لها وتوضيح أبعاد إجرائها ومقارنتها بالطبيعية ويخلي مسؤوليته في حال أصرت الحامل على الجراحة وتبقى هي من تتحمل مسؤولية قرارها.
إن استحداث العمليات القيصرية جاء لتجنب تعرض الأم والجنين لأي خطر يمكن أن يضع حدًا لحياة إحداهما أو يتسبب في مضاعفات صحية وتشوهات مستقبلية لذلك وخوفًا على سلامة الأم أولا، وخصوصًا إذا كانت صحتها في وضع متدهور وآلام الولادة تكون مجهدة لها يتدخل الطبيب النسائي لإنهاء الحمل بعملية قيصرية لأسباب عديدة ستوضحها الدكتورة ابتهاج مرزوق (اختصاصية توليد وأمراض النساء) وتعرفنا أكثر عن الولادة القيصرية وسلبياتها ومتى يلجأ إليها الطبيب. وعن هذه الأسئلة تجيب قائلة: يعتبر الطب الولادة القيصرية إجراء جراحيًا مهمًا وضروريًا لإنقاذ الأم والجنين في حالات عدة، أهمها ارتفاع الضغط الشرياني الشديد ومراحل الإرجاج الحملي وما قبل الإرجاج النزف النسائي في الشهر التاسع من الحمل بسبب انفكاك المشيمة الباكر وارتكاز المشيمة المركزي، كما يعتبر مهمًا من أجل إنقاذ الجنين في حال تألمه أثناء المخاض والولادة الطبيعية وانبثاق الأغشية الباكر وعدم حدوث ولادة طبيعية ومخاض خلال 48 ساعة.
وعن متى يوافق الطبيب السيدة على إجراء العملية القيصرية تقول: يوافقها إذا كان هناك استطباب صريح بالدرجة الأولى لإجرائها أي جنين مقعدي أو معترض أو في حال سوابق قيصرية حديثة أي من أقل من عام ونصف العام أو تكون الأم حامل بمولودها الأول وقد تجاوزت الـ 35 من العمر، وكذلك يوافقها عند وجود ولادة سابقة عسيرة أدت إلى أذية الوليد مثل نقص الأكسجة أو أدت إلى أذية الأم. أما السلبيات التي تنتج عن الولادة القيصرية أولا هي كأي عمل جراحي إذا أجريت بشروط صحية فالسلبيات قليلة جدًا، وفي حال كانت هناك سلبيات فهي فترة التعافي هنا تكون أطول من الولادة الطبيعية ويكثر بعد القيصرية مشاكل التهاب الوريد الخثري وانتان الجرح وفي حالات قليلة قد يصاب الحالب بسبب ربطه أثناء العمل الجراحي ويؤدي إلى أذية الكلية.
وبالنسبة لازدياد نسبة العمليات القيصرية في وقتنا الحالي يعود لأسباب، منها تزايد الحمل عالي الخطورة، أي الحمل المصاحب لمشاكل طبية مثل داء السكري أو ارتفاع الضغط الشرياني وتزايد نسبة الحمل المتعدد أي الحمل التوءمي والثلاثي واستخدام التقنيات المساعدة على الإنجاب وأطفال الأنابيب ونتيجة الوعي الصحي والمراقبة الدورية للحوامل، إضافة إلى تأخر سن الإنجاب بسبب تأخر سن الزواج، غير أن تغير ثقافة الأمهات الحوامل وتخوفهن من الولادة الطبيعية وخشيتهم من حوادث مشاكل أخرى.
وتقول الدكتورة ابتهاج مرزوق (طبيبة نسائية): إن نسبة العمليات القيصرية تضاعفت في العام الأخير في سورية، نتيجة الأوضاع الحالية وذلك بسبب قلق الحامل وخوفها من المخاض المفاجئ وعدم تلبية الأطباء للحالات الإسعافية الليلية، خوفًا من الحوادث التي قد يتعرضون لها، لذلك أصبح الطبيب بعد موافقة السيدة الحامل والتأكد من نضج الجنين أي إن عمر الحمل أصبح 38 أسبوعًا حمليًا يحدد موعد قيصرية انتخابية دون أن تتعرض الحامل للمخاض.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السوريات يرجحن الولادة القيصرية لتجنب التفاجؤ بوقت المخاض وتجنبًا للآلام   مصر اليوم - السوريات يرجحن الولادة القيصرية لتجنب التفاجؤ بوقت المخاض وتجنبًا للآلام



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon