مصر اليوم - المرأة البريطانية تعاني من كابوس اسمه إجازة الولادة والأمومة

في ظل مخاطر فقدان الوظيفة بعد العودة من البيت

المرأة البريطانية تعاني من كابوس اسمه إجازة الولادة والأمومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المرأة البريطانية تعاني من كابوس اسمه إجازة الولادة والأمومة

صورة لمراة حامل
لندن ـ سامر شهاب

أكّدت أحدث الإحصاءات الصادرة عن مكتبة مجلس العموم البريطاني أن نسبة 14 في المائة من النساء اللاتي يحصلن على إجازة ولادة وأمومة كل عام يواجهن خطر فقدان وظائفهن عند استئناف العمل بعد الإجازة، وعندما تطلب المرأة أن تتحول إلى موظّفة غير متفرِّغة وتعمل بعض الوقت فإن طلبها يقابل في غالب الأحوال بالرفض التام . وكشفت أحدث الدراسات عن أنه لا يزال من الصعب جدًا جدًا أن تعود المرأة إلى عملها بعد إجازة الحمل والولادة، وذلك في إشارة واضحة إلى أن إجازة الولادة باتت واحدة من أكبر الإشكاليات التي تواجه العمل اليوم في الشركات، وخاصة الصغيرة منها ويزداد الأمر صعوبة في الشركات وخاصة الصغيرة منها، حيث لا يُعرَف ما إذا كان المرأة الحامل ستعود بعد إجازتها أم لا، ومن الصعب في هذه الحالة التخطيط للمستقبل وكثيرًا ما تجد العديد من زملاء المرأة من الرجال وبعض زميلاتها من النساء وهم يُعرِبون عند عدم احترامهم بصورة شنيعة لزميلاتهم من النساء، بحجة أنها بعد أن تلد يصبح عقلها منشغلاً بالطفل ودورها في البيت على حساب عملها ويُوجَد من يرى أن العكس هو الصحيح، حيث تحاول المرأة بعد الولادة أن تبرهن على أنها قادرة على العمل على نحو أفضل مما كانت عليه قبل الولادة، على الرغم من بعض المشاكل مثل مرض الطفل ووفقًا للقوانين الحالية المعمول بها في بريطانيا فإن صاحب العمل ليس من حقّه أن يسأل المرأة الحامل عما إذا كانت تفكِّر في العودة للعمل، وبطبيعة الحال فإنه من حقّ المرأة ألا تتخذ قرارًا في هذا الشأن قبل أن تتعرف على الأمومة ومشاكلها على أرض الواقع، سواء على المستوى المالي أو المستوى العاطفي، ومع ذلك فإن هناك من يقترح قيام صاحب العمل بين الحين والآخر بإرسال إشعارات إلى الأمهات الجدد بشأن ما يحدث في العمل أثناء غيابهن، وأن يتم ذلك بصورة ودية وليس على سبيل التهديد ومن شأن هذا التواصل أن يساعد في الحد من الحالة العَدائية تجاه المرأة بعد عودتها من الإجازة، وهناك بعض النساء اللاتي استأنفن العمل بعد شهور قليلة، أي قبل انتهاء الإجازة التي مدتها سنة والواقع أنه لا توجد حلول سحرية لهذه المشكلة، والأمر يتطلب قَدْرًا من المرونة من صاحب العمل.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المرأة البريطانية تعاني من كابوس اسمه إجازة الولادة والأمومة   مصر اليوم - المرأة البريطانية تعاني من كابوس اسمه إجازة الولادة والأمومة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon