مصر اليوم - دراسة جديدة تكشف فوائد التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ
بنزيما يحرز هدف ريال مدريد الأول فى شباك دورتموند جامعة بنى سويف توقف أستاذا بكلية الطب لاتهامه فى "تجارة الأعضاء البشرية" استشهاد مقاومين اثنين وإصابة عدد اخر جراء انهيار نفق شرق غزة مقتل مسحلين في مداهمات للجيش المصري جنوب الشيخ زويد العثور على الصندوق الأسود للطائرة الباكستانية المنكوبة دون العثور على ناجين حزبا الليكود والبيت اليهودي يتفقان على صيغة جديدة لقانون منع الأذان حيث يكون القانون ساريًا في ساعات الليل فقط شركة أبل تؤكد أن هواتف أيفون آمنة رغم احتراق بعضها في الصين شبان يستهدفون قوات الاحتلال بعبوة محلية الصنع "كوع" بالقرب من مخيم عايدة شمال بيت لحم قبل قليل الرئيس بشار الأسد يؤكد نتمنى أن يتمكن الواعون في تركيا من دفع أردوغان باتجاه التراجع عن حماقاته ورعونته بالنسبة للموضوع السوري لنتفادى الاصطدام مصادر إسرائيلي تعلن أن بنيامين نتنياهو يرفض دعوة الرئيس الفرنسي للمشاركة في مؤتمر دولي في باريس بعد أسبوعين لدفع عملية السلام
أخبار عاجلة

توقعت إنقاذ 1.8 مليون شخص من الوفاة المبكرة بحلول العام 2050

دراسة جديدة تكشف فوائد التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة جديدة تكشف فوائد التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ

ظاهرة الاحتباس الحراري
لندن - سامر شهاب

أكدت دراسة علمية جديدة، أن التصدي لتغير المناخ عملية من شأنها إنقاذ ملايين الأرواح سنويًّا بحلول نهاية القرن الجاري، وذلك من خلال انخفاض تلوث الهواء. وأوضحت الدراسة، "أن العلماء من جميع أنحاء العالم يجتمعون في ستوكهولم للتوصل إلى التفاصيل النهائية لتقييم المعالم في علم المناخ"، ومن المقرر أن يتم إطلاق التقرير النهائي الجمعة الموافق 27 أيلول/سبتمبر، وسيحدد توقعات واسعة النطاق لآثار ظاهرة الاحتباس الحراري، مثل: الجفاف، والفيضانات، وارتفاع مستوى سطح البحر .
وتشير الدراسة إلى أن "فوائد تخفيض نسبة تلوث الهواء الناتج عن استخدام الوقود الأحفوري تعتبر وحدها مهمة وكبيرة، حتى من دون التأثيرات المناخية الأخرى، مثل الطقس، الأكثر تطرفًا، أو ارتفاع مستوى سطح البحر" .
وقال الأستاذ في جامعة كارولينا الشمالية في تشابل هيل، جيسون ويست، والذي نشرت أعماله في  Nature Climate Change "من اللافت للنظر جدًّا أن تجد أسباب صحية لمكافحة تغير المناخ".
وقارن فريق ويست بين مستقبلين، أحدهما تستقر به نسبة التخلص من آثار تغير المناخ عن طريق خفض انبعاثات الغازات الدفيئة، والآخر لم يتم فيه كبح هذه الانبعاثات.
ووجد الباحثون أن "هناك ما بين 300 إلى 700 ألف حالة وفاة مبكرة سنويًّا، يمكن تجنبها في العام 2030، وقد تصل إلى ما بين 800 ألف إلى 1.8 مليون في العام 2050، و3 ملايين في العام 2100، ومن المتوقع أن تبلغ ذروتها ما بين 9 إلى 10 مليارات من سكان العالم .
وأضاف الباحثون، أن "النتيجة الرئيسية تمثلت في أن قيمة الفوائد الصحية الناتجة عن خفض طن من انبعاثات CO2 كانت من 50 إلى 380 دولارًا، وهي أكبر من التكلفة المتوقعة لخفض الكربون في العقود القليلة المقبلة، أما الفوائد لا تتحقق من تخفيض CO2 في حد ذاته، ولكن بسبب الملوثات المرتبطة من حرق الوقود الأحفوري" .
وأشاروا إلى أنه "من الممكن الحد من الملوثات في انبعاثات الوقود الأحفوري بثمن بخس دون الاعتماد على مصادر الطاقة منخفضة الكربون، على سبيل المثال: أجهزة غسل الغاز في محطات الفحم، والتي تعمل على إزالة أكاسيد النيتروجين والكبريت، أو عن طريق تحويل السيارات من الديزل إلى البنزين، ولكن اللافت للنظر أن قيمة الفوائد الصحية تفوق تكاليف الحد من الانبعاثات الكربونية" .
وأوضحوا أن "الفوائد كبيرة ولاسيما في الصين وشرق آسيا، حيث تقدر قيمة التحسينات الصحية ما بين 10 إلى 70 أضعاف تكلفة تخفيض الانبعاثات، أما الفوائد في أميركا الشمالية وأوروبا، لا تزال مرتفعة جدًّا، ولكن في شرق آسيا لديك كثافة سكانية عالية جدًّا تتعرض لهواء سيئ وملوث للغاية، لذلك هناك الكثير من الفرص للتحسن هناك".
وأكدوا أنه "على عكس الدراسات السابقة، والتي تميل إلى التركيز على بلدان أو مناطق معينة، أخذت الدراسة الجديدة منظورًا عالميًّا"، مشيرين إلى أن "تلوث الهواء لا يتوقف عند الحدود، فإذا قامت الصين بتقليل هذه الانبعاثات الملوثة، سيستفيد أيضًا من خارج الحدود الصينية، حيث يسافر التلوث عبر المحيط الهادئ أو باتجاه جنوب شرق آسيا".
وبشأن الفرق الرئيسي الآخر لهذا التصدي، أوضحوا أن "الزيادة السكانية في المستقبل، وطول العمر المتزايد للأشخاص، يعني أنهم أكثر عرضة للتأثر بالأمراض القلبية، بدلًا من الموت في مراحل الشباب من الأمراض المُعدِية، وتجنب تقديرات الوفيات المبكرة"، مشيرين إلى أنه "هناك نمو في نسبة الفوائد الاقتصادية؛ لعدم تعرض الأشخاص لتلوث الهواء، بالإضافة إلى مجموعة من التقييمات المستخدمة لحياة كل شخص، حيث تقوم وكالة حماية البيئة في الولايات المتحدة باستخدام قيمة 7 ملايين دولار، بينما يستخدم الاتحاد الأوروبي 2 مليون دولار".
توقعوا، أن "التقييم الواسع في التقرير، والمقرر تقديمه في 27 أيلول/سبتمبر الجاري، والمقدم من الفريق الحكومي الدولي المَعني بتغير المناخ، وهو الأول منذ العام 2007، سيلعب دورًا حاسمًا في المفاوضات الدولية الرامية إلى إيجاد اتفاق عالمي لمعالجة ظاهرة الاحتباس الحراري في العام 2015".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة جديدة تكشف فوائد التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ   مصر اليوم - دراسة جديدة تكشف فوائد التصدي لظاهرة الاحتباس الحراري وتغير المناخ



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon