مصر اليوم - برنامج الغذاء العالمي يطلب دعمًا لتقديم مساعدات للسوريين المهجرين في الداخل

الأزمة السورية تهدد التنمية في العالم العربي واليونسف تحذر من كارثة إنسانية

برنامج "الغذاء العالمي" يطلب دعمًا لتقديم مساعدات للسوريين المهجرين في الداخل

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - برنامج الغذاء العالمي يطلب دعمًا لتقديم مساعدات للسوريين المهجرين في الداخل

صورة للاجئات سوريات
دمشق ـ جورج الشامي

ذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن الاضطرابات الأخيرة وتطورات الأزمة السورية باتت تشكل خطرا كبيرا على خطط العالم العربي نحو مكافحة الفقر المعروفة باسم الأهداف الإنمائية للألفية في المنطقة، فيما دعا برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة لزيادة الدعم من أجل توفير الغذاء لملايين السوريين داخل البلاد وفي مناطق اللجوء، ويتزامن ذلك مع تحذيرات منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من كارثة إنسانية تهدد أطفال سوريا.وقال برنامج الغذاء العالمي إنه يصرف ثلاثين مليون دولار في الأسبوع من أجل إطعام السوريين في معظم المدن في الداخل، إضافة إلى المناطق التي يلجأون إليها مع اقتراب دخول الشتاء الثالث منذ بدء الأزمة.وطالبت مديرة البرنامج إرثارين كوسين في مقابلة مع وكالة "أسوشيتد برس" المجتمع الدولي بالضغط على مجلس الأمن لفرض وقف إطلاق النار من أجل السماح لدخول عمال الإغاثة إلى المناطق التي لا يستطيعون الوصول إليها.وأضافت أن "هدف البرنامج وصول مساعدات لأربعة ملايين نازح في الداخل ومليون ونصف المليون لاجئ، بنهاية أكتوبر/تشرين الأول".وحذرت من قدوم فصل الشتاء قائلة إن "آلاف النساء والأطفال والشيوخ بحاجة إلى الغذاء والدواء والأغطية والمساعدات الإغاثية الأخرى"، مؤكدة على ضرورة مطالبة جميع الأطراف في سوريا بالمساعدة في وصول المساعدات.كما وجهت دعوة للعالم ككل وخاصة السعودية والصين وآخرين للمساهمة في تقديم المساعدات، لأن أهم مشكلة تواجه البرنامج ارتفاع تكاليف تلك المساعدات مع الزيادة المطردة في عدد اللاجئين والنازحين، وفق تعبيرها.وكانت الأمم المتحدة قد قدرت أن نحو سبعة ملايين شخص اضطروا لمغادرة منازلهم، وهو ما يعادل ثلث السكان في سوريا.
من جهتها حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) من عواقب استمرار العنف على الأطفال داخل سوريا، وقالت إنهم بحاجة ماسة إلى المأوى واللقاحات الطبية والمياه الصالحة للشرب والعلاج النفسي.
ولفتت يونيسيف في نداء عاجل انتباه المجتمع الدولي إلى ضرورة إعادة أكثر من ثلاثة ملايين طفل سوري، ما بين لاجئ ونازح، إلى مقاعد الدراسة.
وقالت المنظمة إن "شبح المجاعة يلوح في الأفق في ظل وجود أكثر من مليونين تحت الحصار".
وقال المدير التنفيذي ليونيسيف أنتوني ليك  في بيان نشر على موقع المنظمة الإلكتروني، "لقد عانى الأطفال في سوريا كثيرا وطويلا، وسيضطرون للمعاناة من آثار هذه الأزمة عبر سنوات"، خاصة مع استمرار المعارك في البلاد، ووجود مناطق منها محاصرة منذ عدة أشهر.
وكان الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة السورية قد اتهم نظام الرئيس بشار الأسد بـ"محاصرة الشعب السوري وتجويعه حتى الموت" في الغوطة بالقرب من دمشق.
وفي السياق ذاته دعا رئيس الوزراء البريطاني السابق غوردون براون ورانيا العبد الله عقيلة ملك الأردن عبد الله الثاني أمس الاثنين إلى زيادة الإنفاق من أجل توفير التعليم على مستوى العالم، خاصة للأطفال الذين يعيشون في أوضاع متأزمة.
وجاءت الدعوة في اجتماع للمبادرة العالمية للتعليم التابعة للأمم المتحدة في مسعى لدفع المنظمة الدولية والحكومات ومنظمات المجتمع المدني إلى توفير المزيد من التعليم لأطفال العالم وخاصة في المناطق التي تشهد أوضاعا متأزمة.
وقال براون "اليوم، في ظل وجود نحو مليون لاجئ سوري من الأطفال، لدينا الفرصة لاتخاذ إجراء فوري وإظهار أنه ليس بإمكاننا إعطاء الأولوية للتعليم فحسب، بل يمكننا أيضا الوفاء بوعد توفير التعليم للجميع (تعليم بلا حدود) مما يبعث الأمل ويتيح الفرصة حتى في أصعب الظروف".
من جانبها أكدت العبد الله التي تأوي بلادها ما يربو على نصف مليون لاجئ سوري مسجل، أن الأطفال المتضررين من الصراعات المسلحة يحتاجون إلى عناية خاصة.
من جهة أخرى ذكر تقرير صادر عن الأمم المتحدة أن الاضطرابات الأخيرة وتطورات الأزمة السورية باتت تشكل خطرا كبيرا على خطط العالم العربي نحو مكافحة الفقر المعروفة باسم الأهداف الإنمائية للألفية في المنطقة.
ويأتي التقرير، الذي أطلقته مجموعة الأمم المتحدة الإنمائية جنبا إلى جنب مع جامعة الدول العربية واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا ( الإسكوا)، كما عقد الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، اجتماعا خاصا في مقر الأمم المتحدة على تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية ، لزعماء العالم الذين تعهدوا بتحقيقها بحلول عام 2015 .
وأشار إلى أنه في حين حققت المنطقة العربية تقدما نحو العديد من الأهداف منذ عام 2010 ، تباطأ التقدم المحرز منذ ذلك الحين، و السبب الرئيسي هو تأثير واسع النطاق للصراع الدائر في سوريا على أنحاء العالم العربي.
وأضاف أن "الأزمة في سوريا هي أزمة للتنمية في المنطقة العربية".
وقال "سيما بحوث"  رئيس مجموعة الأمم المتحدة الإنمائية في منطقة الدول العربية ومدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNDP ) المكتب الإقليمي للدول العربية : إن" ما يحدث في سوريا يذهب إلى ما هو أبعد من مأساة إنسانية ودمار لسوريا إلى أنه يمثل أيضا تباطأ في المنطقة بالتنمية".
وأضاف: "أكثر من 100 ألف شخص قتلوا وتم تشريد الملايين وتسبب الصراع في أضرار ودمار على نطاق واسع"، مشددا أن الأزمة السورية لها انعكاسات وتأثير كبير على التنمية البشرية في جميع أنحاء بلدان العالم العربي.
وأشار إلى أن "الأزمة دفعت ثلاثة ملايين على الأقل من بين 22 مليون شخص في سوريا في براثن الفقر، في حين أن معدل الفقر المدقع في البلاد قد ارتفع على الأقل العودة إلى 8% بعد أن فترة من التراجع شهدها عام 2007".
وأوضح التقرير أن "معدلات الالتحاق بالمدارس والحصول على الرعاية الصحية انخفضت انخفاضا كبيرا، ويأتي ذلك في وقت مبكر من دراسة لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي أكثر تفصيلا من المتوقع أن يتم نشرها في أكتوبر تبين تأثير الأزمة السورية على التنمية في سوريا والأردن ولبنان".
وذكر التقرير أن "المناخ العام من انعدام الاستقرار والأمن في المنطقة العربية بات السمة السائدة في معظم البلدان العربية جراء الأزمة السورية".
يذكر أن النشاط الاقتصادي في مصر وتونس و اليمن قد تراجع بشكل كبير، التي دفعت أكثر من خمسة ملايين الناس في جميع أنحاء المنطقة العربية إلى البطالة منذ عام

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - برنامج الغذاء العالمي يطلب دعمًا لتقديم مساعدات للسوريين المهجرين في الداخل   مصر اليوم - برنامج الغذاء العالمي يطلب دعمًا لتقديم مساعدات للسوريين المهجرين في الداخل



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon