مصر اليوم - بروتين  الغلوتين المتواجد في المخبوزات يؤدي إلى انتفاخ المعدة

يعاني منه 1% من البريطانيين وغالبًا لا يكون لهم تشخيص

بروتين " الغلوتين" المتواجد في المخبوزات يؤدي إلى انتفاخ المعدة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بروتين  الغلوتين المتواجد في المخبوزات يؤدي إلى انتفاخ المعدة

انتفاخ المعدة أحد أعراض الحساسية تجاه بروتين الغلوتين
 لندن - رانيا سجعان

 لندن - رانيا سجعان يعاني 1% من سكان بريطانيا لديهم مرض الاضطرابات الهضمية ، وغالبا لا يكون لهم تشخيص، ويمكن أن تشمل الأعراض الانتفاخ وآلام البطن و الإسهال ، والإمساك، و آلام المفاصل والتورم ، والطفح الجلدي والتعب، فالأجسام المضادة تهاجم بروتين الغلوتين ، متصورة أنه جسم غريب، و تهاجم المنطقة التي تبطن الأمعاء الدقيقة وتمتص المواد الغذائية. وهذا بالطبع يعطل امتصاص المواد الغذائية و يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية، و يقول استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى رويال ديربي  الدكتور جيفري هولمز، والذي كتب عن هذا المرض منذ أكثر من 30 عامًا ، "إن الأدلة المتزايدة تبين على وجود حساسية الاضطرابات الهضمية تجاه الغلوتين ، و أن المرضى يستجيبون لنظام غذائي خال من الغلوتين على الرغم من الاختبار السلبية لمرض الاضطرابات الهضمية" .
وعلمت البريطانية سو كلارك أنها بحاجة إلى المساعدة عندما أصبحت مشكلة الانتفاخ سيئة للغاية، حتى أنها اضطرت أن تقطع خاتم زواجها بعد ان ضاق عليها، ومنذ ما يقرب من 30 عامًا، كانت ترتدي سو أحزمة مطاطية لأن بطنها كانت تنتفخ كثيرًا بعد تناولها الوجبات.
وتقول سو ، البالغة من العمر( 50 عامًا)، وتدير شركة للعزل الكهربائي مع زوجها ديف ،(52 عامًا)، ويعيشا في لوتون، في مدينة بيدفوردشير الإنكليزية " ممكن أن انتفخ وأصبح في حجم فستان منفوخ في غضون ساعات قليلة، إنه أمر محرج، و كان الناس يسألونني دائمًا إذا ما كنت حاملا  لقد عانيت من العديد من آلام البطن و الإسهال . وكانت هذه الأعراض تحدث لي في أي وقت" .
و شعرت سو أيضًا بأنها متعبة ومستنزفة وليس لديها طاقة، وفي نهاية المطاف وصلت إلى مرحلة حيث بدأت مفاصل إصبعها تنتفخ على الفور بعد تناول الطعام.
عانت سو لسنوات للحصول على التشخيص والعلاج الصحيح، وقد ذهبت في البداية لطبيبة كي ترى آلام البطن عندما كانت تبلغ من العمر 8 أعوام، وقيل لها أنها كانت تعاني من مشكلة في " الزائدة الدودية " أو ألم مزمن في الزائدة الدودية .
وفي سن العشرين ، كان وزنها ما يقرب من 51 كيلوغراما ( ويبلغ طولها  5 أقدام و10 بوصات) أي 1.77 متر ، وكانت تشعر دائمًا بالانهاك ، وتم تشخيصها بأنها مصابة بمتلازمة القولون العصبي (IBS )، و قيل لها أن تتناول المزيد من الألياف . ولكن القيام بذلك جعل أعراضها أسوأ .
وتتذكر سو قائلة " لا يمكنني أن أكون بعيدة أبدًا عن الحمام وكنت أشعر بالإنهاك الدائم . عدت إلى الطبيب مرة أخرى ولكن قيل لي أنني أعاني من الإجهاد".
وتضيف" في أواخر العشرينات بدأت أكتسب مزيدا من الوزن ، فقد كان وزني 25 كيلوغراما، حتى وصلت إلى ما يقرب من 83 كيلوغراما  في أواخر الأربعينات من عمري، على الرغم من أنني آكل كميات صغيرة يمكن أن يتناولها طفل" .
ويذكر أن قبل لاحظت سو أن الأعراض تشتد عليها عندما تناولت الخبز والمعجنات و الكرواسون .
وقالت " تضاعفت لدي التشنجات وزاد الإسهال، وأشار علي أحد الأصدقاء بالتخلي عن تناول الخبز، وبالفعل قمت بذلك وتحسنت الأعراض، كما أنني حاولت تجنب أطعمة مماثلة بما في ذلك المعكرونة".
وتضيف 'لقد كانت تجربة خاطئة، لكني لاحظت أن الأعراض أصبحت أكثر اعتدالا ، وبدت تعود هذه الأعراض مرة أخرى عندما أتناول القمح، بدأت أفقد الوزن ، وأصبح لدي مزيد من الطاقة " .

بروتين " الغلوتين" المتواجد في المخبوزات يؤدي إلى انتفاخ المعدة
وفي العام الماضي ، أجرت سو اختبارات الدم  ووجدت أن لديها فقر دم شديد و نقص في فيتامين ""B12، وكلاهما يمكن أن يتم تشخيصهما على أنهما أعراض مرض الاضطرابات الهضمية، وهو حالة المناعة الذاتية الناجمة عن بروتين الغلوتين الموجود في القمح .
فالأجسام المضادة تهاجم بروتين الغلوتين، متصورة أنه جسم غريب، و تهاجم المنطقة التي تبطن الأمعاء الدقيقة وتمتص المواد الغذائية. وهذا بالطبع يعطل امتصاص المواد الغذائية و يمكن أن يؤدي إلى سوء التغذية .
ويقدر واحد في المائة من سكان بريطانيا لديهم مرض الاضطرابات الهضمية ، وغالبا لا يكون لهم تشخيص . ويمكن أن تشمل الأعراض الانتفاخ وآلام البطن و الإسهال ، والإمساك، و آلام المفاصل والتورم ، والطفح الجلدي والتعب.
وفي نهاية المطاف ، كان يشار لها بأن لديها أمراض المعدة والأمعاء ، والاحتياج لاستئصال جزء للتحقق من الأضرار التي لحقت ببطانة الأمعاء. وتحتاج لتناول الطعام الذي يوجد به بروتين الغلوتين مرة أخرى لمدة شهرين قبل عمل اختبارات الدم للتأكد من مرض الاضطرابات الهضمية ، كما أنه سيتطلب قياس  نسبة الأجسام المضادة للغلوتين، وهذه علامات لا تكون موجودة إذا لم تتناول الأطعمة التي بها الغلوتين .
وانخفضت الأراض مرة أخرى ، وكانت تحاليل الدم والتقيحات عادية، وقيل لها إنه ليس لديها مرض الاضطرابات الهضمية .
لكن طبيبها قال "إنها كانت تعاني من حالة أقل شهرة ولكن ربما أكثر شيوعا ، وهي حساسية الاضطرابات الهضمية تجاه بروتين الغلوتين ( NCGS ) .
ويعاني المرضى المصابون بهذا المرض من أعراض حساسية تجاه بروتين الغلوتين وتشمل الأعراض الانتفاخ، والإسهال وآلام البطن، ولكن تختفي هذه الأعراض عندما يسير الشخص على نظام غذائي خال من الغلوتين .ومع ذلك ، هذه الأعراض تحدث من خلال آلية مختلفة .
وهناك جدل في تشخيص هذا المرض : فالعديد من الأطباء يشككون في وجود هذه الحالة لأنه ليس هناك اختبار تشخيصي أو سبب واضح .
ومن جانبه يقول استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى لوتون ودونستابل الدكتور كامران رستامي  : " لقد شاهدت العديد من المرضى الذين يعانون من أعراض الاضطرابات الهضمية لديهم أعراض تشتمل على الانتفاخ، والإسهال والتعب ، ولكن كانت نتائجها سلبية. والبعض الآخر تحسنت أعراضهم مع اتباع نظام غذائي خال من الغلوتين . بات من الواضح أن هناك مرضى يعانون من حساسية الغلوتين ولا توجد لديهم آليات الحساسية ولا المناعة الذاتية من أجل تحديد المرض".
وتشير التقديرات إلى أنه مقابل كل شخص يعاني من مرض الاضطرابات الهضمية ، يمكن أن يكون هناك 6 أو 7 مصابين بحساسية الاضطرابات الهضمية تجاه بروتين الغلوتين .
وبالتالي قد يؤثر ذلك على ما بين 6-10 في المائة من السكان، أي ما يقرب من 7 ملايين بريطاني، والغالبية العظمى لا يدركون ذلك .
ويضيف الدكتور رستامي " لقد تغير نظام الغذاء لدينا ما بين 10 - 20 سنة الماضية ، ونحن نأكل الآن المزيد من الكربوهيدرات التي تحتوي على الغلوتين أكثر من أسلافنا ، لذلك يجد الجهاز الهضمي الخاص بنا صعوبة في التكيف."
كما يقول   استشاري أمراض الجهاز الهضمي في مستشفى رويال ديربي  الدكتور جيفري هولمز، والذي كتب عن هذا المرض منذ أكثر من 30 عامًا ، "إن الأدلة المتزايدة تبين على وجود حساسية الاضطرابات الهضمية تجاه الغلوتين ، و أن المرضى يستجيبون لنظام غذائي خال من الغلوتين على الرغم من الاختبار السلبية لمرض الاضطرابات الهضمية" .
و يضيف " حساسية الغلوتين أصبح على جدول أعمال البحوث مرة أخرى ، بسبب النسبة التي يعاني منها الجمهور . وفي الولايات المتحدة  20 في المائة من الناس يقدمون على شراء المواد الغذائية الخالية من الغلوتين ووجدت  دراسة على الأطفال في نيوزيلندا أن هناك نسبة أعلى 5 مرات لتجنب بروتين الغلوتين من تشخيص مرض الاضطرابات الهضمية .  وفي عام 2010 ، وجد الباحثون الإيطاليون أن 24 من 120 مريض يعانون من هذا المرض شهدوا تحسنًا عندما تجنبوا القمح ومنتجات الألبان" .
وأيا كانت آراء المجتمع العلمي ، تقول سو كلارك "إن قيامها بالتشخيص أصبح العالم مختلف معها تماما وأن هناك فرق . لقد فقدت ما يقرب من  12.5 كيلوغراما  وأنا خالية الآن من الأعراض طالما ابتعدت عن الغلوتين" .
وتختتم سو "لقد عادت إليّ طاقتي ولم تعد بطني منتفخة. بالتأكيد هناك آخرون مثلي ويقال لهم أنهم ليس لديهم مرض الاضطرابات الهضمية - لكن لا يزال الغلوتين هو المذنب" .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بروتين  الغلوتين المتواجد في المخبوزات يؤدي إلى انتفاخ المعدة   مصر اليوم - بروتين  الغلوتين المتواجد في المخبوزات يؤدي إلى انتفاخ المعدة



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تتناول تأثير فيتامين "دي" على ضعف عظام الإنسان

GMT 13:58 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء ينصحون بأهمية الفحص قبل تناول "ميثوتريكسات" كعلاج
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon