مصر اليوم - زومبا تتمكن من علاج الخرف والشلل الرعاش والأمراض العصبية والعضلية

نسخة من فئة اللياقة البدنية مستوحاة من الرقص تستهدف كبار السن

"زومبا" تتمكن من علاج الخرف والشلل الرعاش والأمراض العصبية والعضلية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زومبا تتمكن من علاج الخرف والشلل الرعاش والأمراض العصبية والعضلية

"زومبا غولد Zumba Gold"
واشنطن - رولا عيسى

تُعَد "زومبا غولد Zumba Gold"  نسخة أقل كثافة من فئة اللياقة البدنية اللاتينية مستوحاة من الرقص تستهدف كبار السن، و الجمهور الأقل حركة"، والبرامج التي تدعمها مدرسة الطب في جامعة هارفارد الشهيرة في الولايات المتحدة تشير إلى زومبا تتمكن من التحكم وحتى علاج الخرف والظروف العصبية والعضلية. في بريطانيا، جمعية "باركنسون" الخيرية في المملكة المتحدة تدير بالفعل فصولاً للمرضى، والاكتشاف الغريب الإيجابي بشكل لا يصدق أن تعلم الرقص يمكن أن يكون له تأثير على هذه الأمراض، وهو الذي رحب به المجتمع الطبي، بما في ذلك خبراء في جامعة أكسفورد.
لا تزال الساعة التاسعة صباحًا ولكن الحشد في مركز المؤتمرات بيبودي في أورلاندو هستيري مع الكثير من الإثارة. "يا إلهي! أنت تذهب للحصول على أفضل وقت، سيدة ممتلئة الجسم متحمسة في منتصف العمر بجواري ترتدي ملابس رياضية وردية وخضراء اللون.
ومع الإعدادات التي تشبه صالة انتظار المطار، حيث الإضاءة الفلورسنت والسجادة ذات اللون الصارخ، أجد صعوبة في تصديق ذلك.
جوي بروتي، السيدة التي ننتظرها جميعًا، تأخذ مركز الصدارة، وينفجر الجمهور بالصراخ والهتاف والصفارات التي تليق بوصول نجم البوب.
نحن في اتفاقية مدرس زومبا 2013 Zumba Instructor Convention، والسيدة الرشيقة المتحمسة التي تبلغ من العمر 72 عامًا، التي ترتدي ملابس رياضية تمزج بين اللون الاسود والابيض والذهبي ولمحة من الاصفر ، سوف تقود المجموعة.
تؤكد عبر الميكروفون "دعونا نرقص". كان الصوت العالي في مكبرات الصوت مثل حفل الروك تجعلنا جميعًا نرقص.
وتظهر جوي، كيف نقوم بذلك، خطوة للامام ، خطوة للخلف ، وربما هزهزة بالكتف، استمر هذا قرابة ساعة.
بالطبع ، أي نشاط يُعد أمرًا جيدًا بالنسبة إلينا، ولكن هناك شيء فريد من نوعه عن هذه الأنواع من الحركات؟ لقد دعيت للمرة الاولى لأرى كيف يقوم مدربو الزومبا بالتدريس لذوي الحاجات الخاصة، في مؤتمر حضره 6،000 مدرب متحمس بشكل رهيب.
كان يؤلمني أن اقول ذلك ، ولكن ما لا أعتمد عليه هو كم كان هذا ممتعًا.
وفقا لبحث تابع للشركة، فإن تسع سيدات من كل عشرة سمعوا عن هذا التدريب، حاول 45 % منهن حضوره. ثلثهن استمروا في حضور التدريبات بشكل منتظم.
اليوم ، هناك 1.2 مليون بريطاني يشارك في فصول زومبا على الاقل مرة كل اسبوع في 13 الف موقع بداية من نوادي "فيرغن اكتيف Virgin Active" الصحية في الموقع الى قاعات الكنيسة في المناطق الريفية النائية. في مجتمع زومبا، يستخدمون معادلة لتوضيح مدى نجاح الفصل. وهي المرح يساوي التغير السلوكي الدائم. وقد تم وضع  الشيء ذاته في عدد لا يحصى من الدراسات العلمية : إذا كان الشخص يتمتع بنشاط ولياقة بدنية، فهناك احتمالية في ان ينجح في تغيير السلوك بانتظام.
تعلن جوي، راقصة محترفة سابقًا، "يمكننا ان نسأل مدربي زومبا غولد ان يقوموا بتدريب اللياقة البدنية الاساسية، حيث انهم يعرفون كيف يتحكمون في الحاجات المحددة.
وتؤكد "لقد قمت بالتدريس لاشخاص يعانون من مرض باركنسون والتهاب المفاصل أو مشاكل في الادراك، والناجين من السكتات الدماغية. يمكن تعديل التدريبات لتناسب كل شخص. ولكن يمكن أن تكون زومبا حقا علاج للأمراض التنكسية الخطيرة؟
ومن المدهش أن الاجابة نعم. لقد أشارت الأبحاث في جامعة مينوت في ولاية داكوتا الشمالية أن التدريبات ليس لها تأثير فقط على اللياقة البدنية ، ولكن أيضا على الوظيفة الإدراكية ( العقلية ).
مجموعة من 35 مشاركا تزيد اعمارهم على 65 عاما ، جميعهم شاركوا اما في تمارين زومبا او اليوغا لمدة 30 دقيقة مرتين في الاسبوع. وبعد مرور ستة اسابيع ، تم تقييمهم بما في ذلك اختبار ستروب، وهو استبيان مصمم لتقييم مدى سرعة معالجة الدماغ للمعلومات. أظهروا جميعهم تحسنًا كبيرًا.
تيري اكمان، كبير الباحثين، وهو خبير في الدراسة الأكاديمية للياقة البدنية، ولاسيما لدى المتقدمين في العمر، متحمس للغاية لهذه النتائج. يقول "بعد سن الـ 35 عاما ، تبدأ كتلة أدمغتنا في النقصان بنسبة تصل إلى ثلاثة في المائة كل عقد. واوضح "لذا ، كلما تقدمنا​في السن تقل قدرتنا على تخزين واستدعاء المعلومات".
وصرح "زومبا تعتمد على المتابعة والمشاركة في تحركات متسلسلة، وهو النشاط الذي يخلق خلايا دماغية جديدة . تماما كما كات تطور عضلات جديدة في أي سن ، يمكنك تطوير مسالك عصبية جديدة. يمكن استخدامه لإبطاء تدهور الحالة العقلية لدي مرضى الخرف".
وتؤكد جوزي جاردينر (67 عاما) وهي راقصة سابقة تقوم بتدريس الزومبا: "يخبرنا المشاركون انهم يشعرون بأنهم اكثر توازنا واقوى. اذا مابدؤوا في الاهتزاز او التجمد، يجدون ان الحركات المحددة التي تعلموها في زومبا يمكن ان تساعد في اعادتهم الى وضعهم الطبيعي مرة اخرى . هذه هي امراض قديمة ، ولا يمكننا التأكد من سرعة تدهور حالة المريض من دون هذه التدريبات، لكننا نعلم انهم يشعرون ان التدريبات لها تأثير عليهم".
ويوجد 127 الف بريطاني لديهم مرض الشلل الرعاش يعانون من الفقدان التدريجي للخلايا العصبية في أجزاء من الدماغ، مما يؤدي إلى نقصان مادة كيميائية توجد بشكل طبيعي تسمى دوبامين . السبب غير معروف، ولكن يرجع على الأرجح إلى مزيج من العوامل الوراثية والبيئية. الدوبامين يلعب دورًا رئيسيًا في تنظيم الحركة، وانخفاض مستوياته هو السبب في  أعراض مرض باركنسون بما في ذلك  الرجفة اللا إرادية وتصلب العضلات.
تمارين تقوية العضلات هي المساعد الرئيسي للعلاج بالعقاقير . ولكن ، من المثير  ان الرقص يبدو أن له تأثيرًا إيجابيًا اكثر من اي أنواع حركة أخرى.
ووجدت دراسة بارزة في كلية  الطب في جامعة واشنطن عن  الرقص وباركنسون أن حضور دروس التانغو مرتين أسبوعيا أدى إلى جعل  المرضى قادرين على القيام بانشطة بدنية كانوا غير قادرين على أدائها منذ تطور المرض.
وأظهرت نتائج الدراسة أنه بعد عام كانت هناك تحسينات كبيرة في التوازن والتنقل مقارنة بالمرضى الذين يمارسون التدريبات التقليدية. وأشارت إلى فوائد الهزز الإيقاعي، أو تحويل الوزن من قدم إلى قدم بشكل خاص كإستراتيجية تستخدم عادة لمعالجة العضلات في مرض باركنسون.
ويكشف برنامج الدردشة الأميركي الذي يستضيف "شيري شبرد" عن كيفية خسارتها لوزنها ونجاحها في هزيمة النوع الثاني من السكر بفضل اللياقة البدنية بالرقص. وتؤكد "انا ممتنة لاني وجدت الشيء الذي يسمح لي بالمرح، ومعرفة انني سأعيش لارعى طفلي".
مؤسس رقص زومبا، 43 عاما، كان لديه نظرية خاصة حينما قدم اختراعه الذي يحمل كل هذه الفوائد الصحية. يقول "حينما ارقص ، هذا يجعلني سعيدًا". الرقص يجعلني اشعر انني جيد ، اني لست مريضا . لم اكن مرهقا ابدا . لم اصب بالبرد مطلقا . حينما تبتسم ، هناك أشياء ايجابية تحدث في داخل جسمك".
ويعتقد البروفيسور مارك ويليامز ، في علم النفس السريري في جامعة أكسفورد قسم الطب النفسي، ان بيتو قد يقصد أن "عدم التفكير دائما بجد أمر مهم للغاية للصحة النفسية. تعلم الرقص يجعل الانتباه يركز بعيدا عن أي قلق، ولكن عليك أيضا أن تغفر لنفسك الوقوع في الخطأ، وتضحك على نفسك".
ويوضح " الناس لديهم مشاكل حقيقية، ولكن أظهرت الأبحاث أن إطالة التفكير فيها  كثيرا يجلب دورة من التوتر والاكتئاب، التي يمكن أن تجعل الأشياء التي تزعجنا تبدو أكثر صعوبة في التعامل معها.
ويعلن "التدريب على اليقظه ليس التظاهر بأن كل شيء على ما يرام ولكن تعلم الابتعاد عن كل ما يزعجك. وبعد استراحة، حينما تعاود التفكير بشأن مصادر قلقك ، يمكنك ان تكون اكثر تحكما فيها . يمكن ان يكون ذلك اكثر اهمية في ادارة والتحكم في العديد من الأمراض على المدى الطويل".
كما انه يعتقد أن زومبا، بكل ما فيها من سخف، قد تفعل الشيء ذاته.
واحدة من احدث تطورات تدريبات زومبا هي انها للرضع الى ثلاث سنوات ، وخضت تجربة مع منشأه ، اشلي كريمر.
زومبيني Zumbini، هو مزيج من الموسيقى اللطيفة والحركة مع بعض الاشياء الرائعة التي تضمن القرع على الطبول.
ويوضح طبيب نفسي اطفال استريد أكسون: "نعرف الآن ان الرضع ليسوا عبارة عن عقول فارغة، فهم  يفكرون ويشعرون بالأشياء وقتًا طويلاً قبل أن يتمكنوا حتى من الكلام".
ويبيِّن "حب الأطفال لتجربة الضوضاء، وجعل الأمور تحدث. أنشطة مثل قرع الطبول تساعد على تطوير المهارات الحركية الكبيرة والدقيقة. ولكن تدريبات من هذا القبيل، والتي تُعَد اجتماعية ايضا، من شأنها ان تفيد أيضا الآباء الذين ليس لديهم موا هب أو يشعرون أن لديهم خيالاً أن يفعلوا مثل هذه الأشياء في المنزل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - زومبا تتمكن من علاج الخرف والشلل الرعاش والأمراض العصبية والعضلية   مصر اليوم - زومبا تتمكن من علاج الخرف والشلل الرعاش والأمراض العصبية والعضلية



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح فيلم "يوم للستات"

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon