مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة

الأطباء البيطريون يطالبون بحمايتهم من الجزارين المخالفين

زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة

احد مجازر اسيوط
أسيوط  - سعاد عبد الفتاح

أسيوط  - سعاد عبد الفتاح يوجد فى مصر عشرات القوانين والقرارات الوزارية التي تجرم وتحرم ذبح الحيوانات المريضة والهزيلة والصغيرة.وذات القوانين والقرارات تهدد بسجن كل من يذبح خارج المجازر المخصصة للذبح، بل وإنها تعاقب كل من ينقل اللحوم في سيارات نقل غيرمخصصة لذلك، أو من يعرض اللحوم في محلات غير مجهزة. والغريب أن كل تلك القوانين والقرارات الوزارية لا وجود لها على أرض الواقع..ففى مجزر عرب المدابغ بأسيوط فإن زيارة واحدة له تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة، ويشعرك بمدى التلوث البيئي الذى يحيط بالمجازر البلدية، وأنك مستهدف من ميكروبات ومخاطر على الصحة العامة، وأكثرها ما يرى بالعين المجردة، بل وتصطدم بها حواسك أثناء تفقدك لهذا المكان غير المعدي بالطرق الصحية الآمنة ., فالصرف الصحى يحيط به من كل إتجاه , وأثبتت تحاليل عينة من مياة منطقة عرب المدابغ التى يقام بها المجزر أن مياهها ملوئة وغير صالحة للإستهلاك الآدمى وهى نفسها التى تستخدم داخل المجزر لغسل اللحوم.
في البداية أكدالأطباء البيطريون بأسيوط على أن لحوم المواشي التي تذبح بمجازر المحافظة لاتصلح لأكل الحيوانات وليس البشر،مشيرين إلى أن مجازر المحافظة تشهد تجاوزات أثناء الذبح وتؤثر بشكل مباشر على صحة المواطنين.يقول الدكتور أحمد حسن سيد أن المجازر بؤر للعدوى والطبيب يعمل تحت ضغط من الجزارين وإعتداء متكرره باللسان ولا يوجد من يحمينا ،وإذا إتصلنا بالأمن يقولون لنا "إما أن تعدوا أو لا تذبح"، مشيرا إلى أنه عندما قام احد الأطباء بإعدام بهيمه مصابه لفقوا له قضيه آداب , وزميل آخر عندما رفض الذبح لبهيمه مريضه أستأجروا ناساً لتضربه، وقالوا له لعل الرساله تكون وصلت مشيرا إلى وجود الكلاب الضاله والحيوانات الميته والبرك أمام المجزر والمديريه ساكته
ويقول الدكتور على عبد الغني أن أغلب حالات الدرن فى أسيوط سببها اللحمه لأنها مصابه وتذبح، ولخوف الطبيب يوافق طالما أنه وأولاده لن يأكلوا منها على حد قوله
ويضيف أننا لانستطيع إعدام بهيمه وكثير من الجزارين يرفض أن نكشف على البهيمة، وفي أحيان أخرى يقومون بذبح العشر وهذا حرام شرعا ويوميا تعرض علينا رشاوى وفى بعض الأحيان يضربونا بره ولا نجد من يقف بجوارنا.
وفجر طبيب بيطري "يعمل بأحد المجازر" مفاجأة،عندما أكد أن هناك أياماً نقوم فيها بذبح الماشية ولا نجد ماء، فيقوم الجزار بإحضار ماء من الترعة المجاورة لكي يغسل بها اللحمة وتساءل "يا ترى كم ألف ميكروب تجدها فى الواحد كل سم" وأضاف أن المجازر لا يوجد فيها ابسط أنواع الصحة العامة، كما يأتى بعد مسافة المجازر وضيق المكان وتراكم مخلفات الصرف حوله من أسباب تجعل الجزارين يقومون بالذبيح خارج الأماكن المخصصة، وبذلك لا توجد رقابه صحية عليه مما يعرض صحة المواطن للخطر.
ويضيف الدكتورمحمد سيد طبيب بيطري كل دول العالم المتقدم تعطي أكبر إهتمام بالبيطريين ويقاس تقدم الدول بمدى تقدم الطب البيطري، وللأسف منذ أيام النظام السابق وهناك إقصاء       وإهمال متعمد للطب البيطري الذى يمثل تقدماً ونماء وتقدم البلاد بالدفاع عن صحة الإنسان، وحتى الحاليون يسيرون على نفس النهج القديم وهذا يؤدي إلى وجود الكوارث مثل الحمى القلاعيه وإنفلونزا الطيور، مشيرا إلى وجود أكثر من 4 آلاف مريض سنويا بالدرن والسبب الرئيسي هو الدرن الحيواني فلماذا الإستمرار فى الإهمال المتعمد للطب البيطري؟
يقول الدكتورمصطفى إسماعيل طبيب بيطري مشكلة الطب البيطري لا تخص البيطريين فقط لإنها خط الدفاع عن صحة الإنسان بالإضافه للثروة الحيوانية، فإذا وجدت نهضه بالطب البيطرى كان هناك حفاظا على الصحة العامه وللأسف مازال الطب البيطري فى مصر يتبع وزارة الزراعه الذي مازال يتبع يوسف والي على حد قوله، وطالب بوزارة مستقله للثروة الحيوانية وسلامة الغذاء
وقال احد العاملين بمجزر بني غالب إن اغلب المجازر تصرف مخلفات في الترع المجاورة مما يساعد على انتشار الزواحف والحشرات بالمنطقة كلها وزيادة نسبة المياه بدون صرفها في شبكات للصرف يجعلها "بركاً" للمياه تجتمع عليها أنواع الحشرات كافة.
وأضاف أننا خاطبنا المسؤولين أكثر من مره بالتحرك لنجدتنا من هذه المأساة، ولكن تجدهم يرسلون إلينا رداً قاسياً جدا وهو أن المجزر تم إنشاؤه قبل وجود الأهالي فالمتضرر عليه مغادرة المنطقة.
ويقول شعبان ك جزار، إن سوء حالة المجازر الحكومية يكمن فى تجمع الصرف حولها وعدم قيام شركة الصرف الصحي بسحب هذه المخلفات المائية التي تسببت في انتشار الجراثيم والحشرات المختلفة. مشيرا إلى إهمال العاملين بالمجزر وعدم تنظيفهم اليومي لمكان الذبيح والاعتماد علي الجزارين في ذلك مما يجعل تراكم الجراثيم يوما بعد يوم يظهر واضحا في شكل اللحوم أثناء إعدادها للبيع.
واستنكر احد أبناء المحافظة، ارتفاع سعر اللحوم وما نراه من أمراض،مشيرا إلى ان سعركيلو اللحم وصل ثمنة الى 60 جنيه وفيه كل هذه الميكروبات، وتساءل وهل سيصل سعر الكيلو لـ 100 جنية بدون ميكروبات وجراثيم
وقال المحاسب عاطف يوسف أمين عام الغرفة التجارية بأسيوط أن النسبة الأعلى من جزاري قرى أسيوط يذبحون خارج السلخانة لثلاثة اسباب أولها بعد المسافة بين القرى والمجازر ثم عدم وجود تفتيش على محلات الجزارة هناك والثالث توفير رسوم الذبح في المجازر، مشيرا إلى أن هذه الطريقة لاتخضع لأية رقابة فى عملية الذبح مما يعرض صحة المواطنين للخطر.
ومن جانبه أكد اللواء إبراهيم حماد محافظ أسيوط ، على ضرورة تطوير المجازر وأنه سيناقش هذا الأمر مشيرا إلى إسراع المحافظة لاعتماد خطة لهذا التطوير وعمل متابعه مستمرة من شركة المياه والصرف وكذلك مديرية الطب البيطري ومديرية البيئة لعمل الاحتياطيات اللازمة، و إنشاء ابار للاماكن البعيده عن شبكة الصرف كما سيتم تشديد الرقابة بحظر الذبح بالقرى خارج المجازر
وفى النهاية تبقى مشكلة المجازرتطرح نفسها حتى يجد لها المسؤولون حلا ولكن لحين وجود هذا الحل يبقي المواطن هو من يدفع الثمن بانتشارالتلوث البيئي بالمجازر، بل وبداخل قطعه اللحم التي استحوذ عليه بعد عناء وطول انتظار
  مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة

  مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة

  مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة   مصر اليوم - زيارة واحد لأحد مجازر أسيوط تكفي لعزوفك عن أكل اللحوم مدى الحياة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو
  مصر اليوم - تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:20 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الاستعانة ببرنامج "سكايب" لتدريب المعلمين في ليبيا
  مصر اليوم - الاستعانة ببرنامج سكايب لتدريب المعلمين في ليبيا

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 13:35 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

حل سحري لفقدان الوزن عن طريق تناول البطاطا

GMT 12:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

تمتع بالغوص مع الحيتان في رحلة ممتعة إلى نينغالو

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon