مصر اليوم - المطبخ الموريسكي الزّاخر ينبعث مجددًا من رماده في غرناطة الإسبانية

يُشّكل عنوانًا للحضارة التي ساهم في بنائها مسّلمو ويّهود شمال أفريقيا

المطبخ الموريسكي الزّاخر ينبعث مجددًا من رماده في غرناطة الإسبانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المطبخ الموريسكي الزّاخر ينبعث مجددًا من رماده في غرناطة الإسبانية

المطبخ الموريسكي الزّاخر ينبعث مجددًا
غرناطه - مصر اليوم

تُشّكل الأطباق الموريسكية عنوانًا بارزًا للحضارة الأندلسية والتي ساهم في بناء صرحها مسلمو ويهود شمال أفريقيا على حد سواء. وعادت مطابخ غرناطة ومدن أخرى في الجنوب الإسباني لتزخر بتلك الأكلات من جديد، وفتحت كثير من المطاعم أبوابها لتقديم مأكولات يعتقد أنها تنتمي إلى المطبخ الموريسكي. كما اهتم بعض المهاجرين المغاربة بتقديم أكلات من المطبخ المغربي الذي يعد امتدادًا للمطبخ الموريسكي الذي طاله النسيان لقرون طويلة. قصة عشق للمطبخ الموريسكي، فمنذ تسعينيات القرن الماضي، لم يشغل بال الطبّاخَة الاسبانية اثبيرنزا غونزاليث غير الانكباب على إتقان أشهر الأطباق التي تعود جذورها إلى 5 قرون خلت، وترى "أن الثقافة الموريسكية بشقيها اليهودي والإسلامي قد أغنت كثيرا موائد الطعام في غرناطة وغيرها من المدن الأندلسية، و يبقى أشهرها حاليًا هو طبق "الباهية" أو "البقية" الذي يُعد من الأرز و بقايا كل شيء موجود في المنزل من دجاج ولحم وسمك".
وتضيف اثبيرنزا أنها بدأت مشروعها لإحياء المطبخ الموريسكي بمبادرة شخصية وشرعت في تقديم الماضي من أكلات موريسكية لم تكن وقتها معروفة في مدينة غرناطة مثل طبق "البسطيلة". ومع الوقت اكتشفت غنى المطبخ اليهودي الموريسكي أيضًا الذي يضم أنواعًا مختلفة من السلطة التي تعتمد أساسًا على الفواكه في تحضيرها مثل سلطة "ريخامون غرنادينو"، المحضرة أساسًا من أنواع مختلفة من الفواكه، وسلطة "بيرنيخيرا" التي تُعد بالبصل والطماطم والثوم. وتضيف اثبيرنزا "أن الأطباق الموريسكية اتسعت شهرتها مع الوقت بفضل ازدهار السياحة بالجنوب الاسباني، بحيث كان يأتي الناس إلى مطعمي من كل بقاع الدنيا". وتؤكدّ "أن تناول طبق "الباهية" أو "البسطلية" يشكل جزءًا من برنامج زيارة السياح إلى غرناطة، وهو يشبه إتمام رحلة التجول في حدائق قصر الحمراء". وتتابع "حتى أن كتًابا كبار، مثل الأديب الاسباني خوان غويتصولو والأديب المغربي الراحل محمد شكري والكاتب الانكليزي بول بيرنستون، كانوا من عشاق أطباقي الموريسكية خلال زياراتهم المتكررة لغرناطة".
ورغم أن اثبيرنزا اضطرت إلى إغلاق مطعمها بسبب الأزمة الاقتصادية الخانقة التي تعيشها إسبانيا منذ أعوام، إلا أنها تؤكد أن عشقها للمطبخ الموريسكي بشقيه اليهودي والإسلامي لم ينقطع أبدًا، فهي دائمة التحضير لأشهر الأطباق لكل من يطلبه من معارفها.
وتعتبر غرناطة مدينة الأزمنة كلها، ففيها يطل الحاضر على الماضي البعيد، بل يمكن للمرء أن يعيش الحاضر وهو يتذوق أطباقًا من الماضي. و الحج إلى غرناطة، بالجنوب الإسباني، لا يُعد مكتمل الأركان دون التجول في أزقة حي البيازين الضيقة التي بدأت تظهر فيها العديد من المطاعم العربية والإسبانية التي تنفض الغبار عن وصفات من المطبخ الموريسكي القديم. فالهجرات العربية إلى إسبانيا ساهمت في إحياء المطبخ الموريسكي، ومن بين الذين هاجروا إلى غرناطة المستثمر المغربي، مصطفى بوكرين، الذي فتح مطعما للأكلات الموريسكية والمغربية في قلب حي البيازين التاريخي، ويرى بوكرين في حديث لـ"DW" أن "الكثير من الأكلات الموريسكية تغير اسمها العربي مع الزمن لتحمل أسماءًا إسبانية جديدة مثل سلطة "بيبي رانا"، وهي من أصل عربي وتشبه سلطة "الفتوش" التي تقدم في المطاعم السورية و تعتمد كثيرًا في إعدادها على الطماطم وتعد أساسا بالجزر وعصير البرتقال والقرفة".
كما أن مجموعة من الحلويات التي تقدم في أعياد الميلاد المسيحية في إسبانيا خصوصًا في مدن إقليم الأندلس تعود جذورها إلى الحقبة العربية، مثل حلويات "دولثيس دي تورون" التي تباع في محلات متخصصة. ويقدم بوكرين إلى زبائن مطعمه أيضًا طبق "المروزية" الذي يعرف القليلون فقط أنه أكلة موريسكية الأصل قبل دخولها ضمن قائمة الأطباق المغربية، و"المروزية" أو طجين "المروزية" هو من الأطباق التقليدية لعيد الأضحى، وغالبًا ما يُعد من لحم الغنم أو العجل المنحور في طقوس الأعياد الإسلامية، وهو طبق حلو، تهيمن عليها حلاوة العسل ونسمة القرفة والتوابل المختلطة.
ويضيف بوكرين أن "المطبخ المغربي، وخصوصًا مطبخ مدينة فاس، يبقى الوريث الأساسي للمطبخ الأندلسي/ الموريسكي، بحكم أنه حافظ على الكثير من الأطباق التي نقلتها العائلات الموريسكية إثر هجرتها بعد انتهاء الحكم العربي/ الإسلامي في الأندلس. و يُعد أشهر هذه الأطباق "البسطيلة" و "الطاجين باللحم" وأيضا طبق "الكسكس"، وهي كلها أكلات يقبل عليها الكثير من السياح الذين يزورون مطعمه أثناء تجوالهم بحي البيازين". ويشير بوكرين إلى أن "الكثير من الأطباق الموريسكية ضاع مع الزمن بحكم النسيان أو نظرًا لكون الراغبين في إحياء المطبخ الموريسكي يجدون بعض الوصفات تحمل مكونات بأسماء قديمة أو أن بعض التوابل التي تدخل ضمن مكوناتها لم تعد موجودة، وضاعت هذه الأطباق مثلما تضيع أية لغة قديمة عزف الناس عن التكلم بها".
ورغم أن حاضرة غرناطة، لم تحافظ تمامًا على الموروث الموريسكي، فإن بعض القرى المجاورة لها استمرت في إعداد بعض الأطباق التقليدية الموريسكية، وهو ما يوضحه بوكرين بتأكيده "من أشهر الأطباق التي حافظت عليها القرى المجاورة لغرناطة طبق "ميغاس ألبوخارينياس" الذي يتم تحضيره في منطقة البشارات المتاخمة لجبال "سييرا نيفادا"، وهو طبق يصنع أساسًا بدقيق القمح والذرة والثوم والفلفل، ويشبه إلى حد كبير طبق "الكسكس".
ويرى الباحث في التراث الموريسكي مصطفى أكلاي ناصر، والمقيم في غرناطة، في حديث لـ"DW" أن "هناك تقصيرًا من طرف الباحثين و المهتمين بالثقافة الموريسكية في إعادة إحياء هذا التراث الإنساني المشترك، فالجهود تبقى محدودة رغم الحديث المتزايد حول هذا الموضوع في السنوات الأخيرة".
ويؤكدّ أكلاي أن " الكثير من الوصفات مذكورة في مخطوطات موجودة بمكتبة "ساكرا مونتي" بغرناطة، لكن لا تتناولها إلا يد باحثين قلائل لا يبادرون بإخراجها إلى حيز الوجود حتى يتعرف عليها العموم، وخصوصًا مهنيو الطبخ في إسبانيا".
وينهي أكلاي حديثه موضحًا أن "مدينة غرناطة خسرت عمومًا رهان الحفاظ على تراثها الموريسكي فيما يخص فن الطبخ، لأن الكثير من الأطباق الموريسكية التي كان يمكن أن تحقق نجاحًا كبيرًا وتجلب الكثير من السياح طالها النسيان وطمرت تحت التراب، ويحتاج الأمر الآن إلى مجهود كبير لبعثها من رمادها مجددًا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المطبخ الموريسكي الزّاخر ينبعث مجددًا من رماده في غرناطة الإسبانية   مصر اليوم - المطبخ الموريسكي الزّاخر ينبعث مجددًا من رماده في غرناطة الإسبانية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تتناول تأثير فيتامين "دي" على ضعف عظام الإنسان

GMT 13:58 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء ينصحون بأهمية الفحص قبل تناول "ميثوتريكسات" كعلاج
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon