مصر اليوم - الآباء الذين يجعلون أبناءهم محور اهتمامهم لا يعانون من مشكلات صحيَّة

باحثون أكَّدوا أن وضع طفلك في أولى اهتماماتك يجعلك أكثر سعادة

الآباء الذين يجعلون أبناءهم محور اهتمامهم لا يعانون من مشكلات صحيَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآباء الذين يجعلون أبناءهم محور اهتمامهم لا يعانون من مشكلات صحيَّة

الأم التي تضع طفلها أولى اهتماماتها أكثر سعادة
أمستردام ـ نادين موسى

يبدو أن التفكير في أن الأم التي تقضي جميع أوقاتها مع أطفالها، ولا تقضي وقتًا من أجل نفسها يجعلها بائسة غير صحيح، ولكن العكس هو الصواب، وذلك يرجع إلى أن وضع طفلك أولى اهتماماتك يجعلك أكثر سعادة، وفقًا للباحثين.وجاءت نتائج أبحاثهم تتحدى الخرافة التي تقول إن الآباء الذي ينخرطون مع أبنائهم يجب أن يضحوا برفاهيتهم الخاصة.وأعلن علماء النفس أن الألقاب مثل" الآباء الهليكوبتر" ،"الأمهات النمور" أو "الأباطرة الصغار" يمكن أن تقوض الآباء الذين يضعون أبناءهم محور اهتمامهم وحياتهم العائلية.وأكَّدَ العلماء أنه في الحقيقة من خلال تعظيم سعادة الاطفال حتى لو على حساب انفسهم، فإن ذلك يجعلهم يستمتعون بحياتهم ودورهم كوالدين اكثر.وأوضحت قائدة الدراسة من جامعة يو في أمستردام كلير أشتون جيمس أن تعبير "مركزية الطفل" كان تعبيرًا مثيرًا للجدل، لانه يعني ضمنًا أن حاجات الوالدين جاءت في المرتبة الأخيرة.
وأوضحت أن المشكلات المفترضة من الاستثمار المبالغ فيه في الاطفال سيبث بشكل جيد على الرغم من عدم وجود ابحاث صارمة.
ولكن نتائج الدراسة تدعم فكرة أن استثمار الموارد المالية والعاطفية في الآخرين يؤدي إلى سعادة أكبر من الاستثمار في النفس.
وأكَّدَت "باختصار، عندما يتعلق الأمر بالرفاهية الأبوية أنت تحصد ما تزرع".
وأجرى الدكتور أشتون جيمس وزملاؤه من جامعة كولومبيا البريطانية، كندا، دراستين مع 322 والد ووالدة ممن لديهم طفل واحد على الأقل، تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا أو أصغر يعيشون في المنزل.
وفي الدراسة الأولى طُلب من الآباء استكمال مقياس الوسطية للطفل لقياس نمط الأبوة والأمومة.
وشمل هذا الدرجة التي اتفقوا عليها مع عبارات مثل "أطفالي هم محور حياتي" و " سعادة اطفالي أكثر أهمية بالنسبة إليّ من سعادتي الخاصة".
وقدمت لهم دراسة استقصائية لقياس السعادة ومعنى الحياة، والتجارب التي خاضوها من إنجاب الأطفال، من خلال الاستجابة لعبارات مثل "أطفالي جعلوا حياتي ذات معنى".
ووجد الباحثون أن أكثر الآباء والأمهات الذين جعلوا اطفالهم مركز اهتمامهم كانوا أكثر احتمالا لكتابة تقرير يفيد انهم اكثر سعادة، والشعور بالهدف من الحياة المستمدة من إنجاب الأطفال.
وطُلب من الآباء الذي شاركوا في الدراسة الثانية إعادة رواية أنشطة حياتهم اليومية السابقة، وتقديم تقرير عن شعورهم اثناء كل نشاط.
وخلصت النتائج إلى ان الآباء والأمهات الذين جعلوا اطفالهم مركز اهتمامهم كان لديهم مشاعر ايجابية اكثر ومشاعر سلبية أقل، وعاشوا تجارب حياة لها معنى اكثر  من خلال أنشطة رعاية الأطفال.
وأوضحت "وجدنا علاقة إيجابية ذات دلالة بين ان يكون الطفل محور الاهتمام  والسعادة الذاتية ومعنى الحياة التي ذكرها المشاركون بأنها ناجمة عن كونهم والدين"، وذلك وفقُا للتقرير الذي نُشر في مجلة العلوم الاجتماعية النفسية والشخصية.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن رفاهية اكثر الآباء والأمهات الذي جعلوا اطفالهم محور اهتمامهم لم تتأثر سلبا بقية اليوم.
وأعلن الباحثون أن هذا يعني أن نهج تركيز الآباء والأمهات على الطفل لا يضر برفاهية الوالدين عندما لا يعتني الآباء بأطفالهم.
وأكَّدُوا ان اختبار مشاعر الآباء والأمهات خلال أنشطة أخرى مثل الأعمال المنزلية يعني أنها أخذت في الاعتبار الميل المحتمل للآباء والأمهات لتضخيم تقارير عن المتعة التي عاشوها من كونهم آباء او امهات، باعتبارها وسيلة للتعويض عن التضحيات التي قدموها.
وأوضح الدكتور أشتون جيمس "لقد كانت عواقب أشكال التركيز على الطفل للاباء والامهات من أجل رفاهية الآباء مصدرًا للجدل الساخن في وسائل الإعلام الشعبية، ولكنه غائب إلى حد كبير في الأبحاث".
وأعلن "هذه النتائج تشير إلى أنه كلما زادت الرعاية والاهتمام من الناس للآخرين، زادت السعادة".
وأكَّد "من هذا المنظور، كلما زاد استثمار الآباء في رفاهية أطفالهم، اي جعل اطفالهم محور اهتمامهم، زادت سعادتهم، مما يعني انهم يستفدون من كونهم آباء".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآباء الذين يجعلون أبناءهم محور اهتمامهم لا يعانون من مشكلات صحيَّة   مصر اليوم - الآباء الذين يجعلون أبناءهم محور اهتمامهم لا يعانون من مشكلات صحيَّة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تتناول تأثير فيتامين "دي" على ضعف عظام الإنسان

GMT 13:58 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء ينصحون بأهمية الفحص قبل تناول "ميثوتريكسات" كعلاج
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon