مصر اليوم - علماء ألمان يؤكدون أن ظهور شلل الأطفال في سورية يعني تهديد الملايين في الشرق الأوسط

تخوف أوروبي من عودة المرض الفيروسي الى أوروبا بعد عقود من اختفائه

علماء ألمان يؤكدون أن ظهور شلل الأطفال في سورية يعني تهديد الملايين في الشرق الأوسط

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء ألمان يؤكدون أن ظهور شلل الأطفال في سورية يعني تهديد الملايين في الشرق الأوسط

ظهور شلل الأطفال في سورية يهدد الملايين في الشرق الأوسط
 لندن - رياض أحمد

 لندن - رياض أحمد لفت علماء ألمان اليوم الجمعة الى أن تطعيم اللاجئين السوريين فقط ضد مرض شلل الأطفال، قد لا يكون كافيا لمنع عودة هذا المرض الى اوروبا بعد عقود من اختفائه. وأكد العلماء في دورية "لانسيت" الطبية البريطانية،  أن الخطر على أوروبا من عودة ظهور شلل الأطفال في سورية يعود جزئيا إلى نوع اللقاح المستخدم بشكل عام في المناطق التي لم يظهر بها المرض لسنوات عدة.
وتأكد ظهور شلل الأطفال، الذي يسببه فيروس ينتقل عن طريق الطعام أو الماء الملوث، بين أطفال صغار في شمال شرقي سورية الشهر الماضي وهو أول ظهور للمرض هناك في 14 عاما. وقالت منظمة الصحة العالمية إن الفيروس ربما انتقل من باكستان، وهي احدى الدول الثلاث التي لا يزال يستوطن فيها المرض، وحذرت من أن ظهور المرض في سورية يشكل تهديدا لملايين الأطفال في ارجاء الشرق الأوسط.
وينتقل شلل الأطفال بسهولة من شخص لآخر ويمكن أن ينتشر بسرعة بين الأطفال لا سيما في الظروف غير الصحية التي يعانيها النازحون في سورية أو في مخيمات اللاجئين المزدحمة في البلدان المجاورة.
ويهاجم المرض الجهاز العصبي ويمكن أن يسبب شللا لا يمكن علاجه في غضون ساعات وتحذر منظمة الصحة العالمية بشكل متكرر من أن وجود طفل واحد مصاب بعدوى شلل الأطفال يجعل الأطفال في كل مكان بخطر.
وفي دراسة نشرت في دورية لانسيت الطبية أشار مارتن أيخنر من جامعة توبنغن وستيفان بروكمان من مكتب الصحة العامة بمدينة ريوتلنغن الألمانية إلى أن معظم الدول الأوروبية تستخدم في الوقت الحالي لقاح شلل الأطفال المعطل (آي بي في) بدلا من لقاح شلل الأطفال عن طريق الفم (او بي في) وهو النوع الحي للتطعيم.
وعلى الرغم من أن لقاح شلل الأطفال المعطل فاعل للغاية في الوقاية من مرض شلل الأطفال فانه يعطي حماية جزئية فقط من الإصابة ومن ثم فهو أقل فاعلية إذا كان الفيروس ينتشر بشكل نشط.
وأوضح الباحثان انه نظرا لأن أعدادا كبيرة من اللاجئين يفرون من سورية سعيا للجوء في البلدان المجاورة وأوروبا فانه توجد الآن فرصة لاحتمال عودة الفيروس إلى مناطق كانت خالية من شلل الأطفال منذ عقود.
وأكد الباحثان ان "تطعيم اللاجئين السوريين فقط، كما اوصى المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض والسيطرة عليها، يجب اعتباره غير كاف... ينبغي ان يؤخذ في الاعتبار إجراءات أكثر شمولا".
ومن بين التدابير الإضافية اقترح الباحثان فحصا دوريا لمياه الصرف الصحي في المناطق التي يستقر بها أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين للتحقق من احتمال وجود فيروس شلل الأطفال.
ويوافق بنيامين نيومان عالم الفيروسات بجامعة ريدنغ في بريطانيا على أن الظهور الجديد للمرض في سورية يشكل خطرا واسعا على الدول المجاورة وغيرها على حد سواء. وقال "كل طفل جديد يولد معرض لخطر الاصابة بشلل الأطفال حتى يتم تطعيمه... لحين القضاء على الفيروس تماما من الضروري أن نستمر في تطعيم أطفالنا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء ألمان يؤكدون أن ظهور شلل الأطفال في سورية يعني تهديد الملايين في الشرق الأوسط   مصر اليوم - علماء ألمان يؤكدون أن ظهور شلل الأطفال في سورية يعني تهديد الملايين في الشرق الأوسط



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon