مصر اليوم - هارون يؤكد أنَّ مشكلة اللاجئين السوريين كارثيَّة على المستشفيات اللبنانيَّة الخاصَّة

حذر من احتمال توقفها عن استقبال المرضى في حال لم تدفع الوزارة مستحقاتها

هارون يؤكد أنَّ مشكلة اللاجئين السوريين كارثيَّة على المستشفيات اللبنانيَّة الخاصَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - هارون يؤكد أنَّ مشكلة اللاجئين السوريين كارثيَّة على المستشفيات اللبنانيَّة الخاصَّة

عدد من الأطفال السوريين اللاجئين في لبنان
بيروت ـ رياض شومان

اعتبر رئيس نقابة المستشفيات الخاصة في لبنان سليمان هارون، ان "مشكلة اللاجئين السوريين كارثية بالنسبة للمستشفيات، لأنهم عمليا، إما لا يملكون اي تغطية صحية او ان تغطيتهم جزئية، ناتجة عن تعاقد منظمة الامم المتحدة مع بعض المستشفيات لتسديد جزء بسيط من فاتورة طبابة اللاجئين السوريين" .وأشار في حديث صحافي الخميس، الى ان "هذه التغطية الجزئية اضافة الى الحالات غير المضمونة بتاتا، تكبّد المستشفيات أعباء مالية ضخمة، وهي في الأساس تعاني من مشكلة سيولة"، موضحاً أن "المشكلة الاساسية الاكبر التي تعاني منها المستشفيات تتمثّل بالحوادث الأمنية التي تحصل بين اللاجئين السوريين (اشتباكات فردية) وحوادث السير التي لا تخضع لأي تأمين"، مشيرا الى أن "مشكلة التأمين الالزامي قائمة مع اللبنانيين، فكيف الحال مع السوريين؟".وأكد هارون ان "المستشفيات اللبنانية الخاصة تعاني من مشاكل عدّة جراء عدم وجود موازنة وغياب الحكومة، ممّا رفع قيمة المستحقات الاجمالية المتوجبة للمستشفيات، ما بين مستحقات الضمان الاجتماعي ووزارة الصحة، لتصل الى اكثر من الف مليار ليرة".وشرح أن "الضمان الاجتماعي يلتزم دفع مستحقاته للمستشفيات من خلال سلفات شهرية، إلا أن تلك السلفات لم تعد توازي قيمة فواتير المستشفيات للضمان، بل باتت أقل منها بكثير".
وذكر هارون في هذا الاطار، أن "المستشفيات إتفقت مع مدير عام الضمان محمد كركي على زيادة السلفات الشهرية بنسبة 15 في المئة ابتداء من الشهر الحالي، على أن تتم مع بداية العام المقبل، دراسة وضع المستشفيات كلّ على حدة، لتحديد نسبة زيادة فواتيرها الشهرية، وبناء عليه اعادة تحديد سلفات جديدة لكلّ مستشفى. اما بالنسبة للمستحقات المتوجبة على وزارة الصحة والاجهزة العسكرية، فان المستشفيات تعاني في هذا الصدد من غياب موازنة حكومية تحدّد حصة كل من الجهات الضامنة الرسمية خصوصا الاجهزة العسكرية، ممّا يعرقل دفع مستحقات المستشفيات.
تابع: "من المفترض أن يغطي التأمين الالزامي اللبناني حوادث السير، إلا ان بعض الشركات المعنية بذلك، تتهرّب من مسؤوليتها، خصوصا اذا كان المعنيّون من اللاجئين السوريين. فيقع العبء على المستشفيات، المضطرة لاستقبال جرحى تلك الحوادث".
وأشارهارون الى أن هذا الواقع المتردّي الذي تعاني منه المستشفيات، عرضه امس مع وزير المال الذي اكد ان السير في قانون اصدار سندات الخزينة سيتمّ بالتعاون مع وزارة الصحة، إلا ان هارون شكك في امكانية حصول الاصدار هذا العام في ظل غياب حكومة جديدة، لافتا الى ان "المصارف التي باتت اليوم مصدر التمويل الوحيد للمستشفيات، تتشدّد في رفع السقوف المالية، "اضف الى ذلك، الكلفة التي تدفعها المستشفيات جراء فوائد الاقتراض. لذلك لا ندري الى متى يمكننا الاستمرار".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - هارون يؤكد أنَّ مشكلة اللاجئين السوريين كارثيَّة على المستشفيات اللبنانيَّة الخاصَّة   مصر اليوم - هارون يؤكد أنَّ مشكلة اللاجئين السوريين كارثيَّة على المستشفيات اللبنانيَّة الخاصَّة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon