مصر اليوم - السيجارة الإلكترونيَّة تجارة رائجة لكنها لاتزال دون أذونات التدخين في الأماكن المغلقة

منظمة الصحة لا تستبعد أن تكون وسيلة للمساعدة على التوقف عن تدخين سجائر التبغ

السيجارة الإلكترونيَّة تجارة رائجة لكنها لاتزال دون أذونات التدخين في الأماكن المغلقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - السيجارة الإلكترونيَّة تجارة رائجة لكنها لاتزال دون أذونات التدخين في الأماكن المغلقة

السيجارة الإلكترونيَّة لاتزال محور انتقادات و تحذيرات
واشنطن ـ عادل سلامة

لم ينهِ  اختراع السجائر الإلكتروني الجدل الدائر حول أخطار التدخي ومضاره على الأطفال والمراهقين، فهذا الاختراع الذي قيل انه للتخلص من تدخين سجائر التبغ و تحقيق تدخين خالٍ من الأضرار، لايزال محور انتقادات و تحذيرات و منع في الاماكن المغلقة و الطائرات.وينتشر بين المدخنين الذين يريدون التوقف عن تدخين السجائر التقليدية وأيضا بين من يروق لهم تقليد بعض نجوم السينما أمثال ليوناردو ديكابريو ومايكل دوغلاس وجوني ديب.وقد أصبحت السجائر الإلكترونية صناعة رابحة ورائجة جدا، إذ ثمنت مبيعاتها بمليار دولار في السنة وتصاعدت مبيعاتها في المحال التجارية إلى 700 مليون دولار وعلى مواقع الإنترنت وصلت إلى 500 مليون دولار  نقلا عن شركة  للسجائر الإلكترونية الشهر الماضي. وأشار التقرير إلى توقعات بزيادة الارتفاع في المبيعات بنهاية عام 2013 لتصل إلى 1.7 مليار دولار بواقع زيادة قدرها 240 في المائة. ويتوقع التقرير أن يتجاوز استهلاك السجائر الإلكترونية استهلاك السجائر التقليدية في غضون عشرة أعوام.وعلى الرغم من أن استخدام السجائر الإلكترونية ونفث الدخان البارد في تزايد، خاصة في ظل حملات مشددة ضد تدخين السجائر التقليدية والتوعية الصحية بأضرارها، ولكن مع زيادة العدد فإن المدخنين لهذا النوع لا يلقون الكثير من الترحيب بوجودهم في الأماكن المغلقة تحت ظل قوانين تمنع التدخين داخل المباني وتجمع بذلك بين المدخنين التقليديين ومدخني السجائر الإلكترونية. ومن المعروف أيضا أن شركات الطيران تتعامل مع السجائر الإلكترونية بنفس آلية التعامل مع السجائر التقليدية.الجديد أن مطار هيثرو بلندن أعلن مؤخرا أنه قد تم تخصيص مساحة للمدخنين الإلكترونيين ليصبح أول مطار في العالم يخصص مساحة لمدخني السجائر الإلكترونية.
لكن الغريب في الأمر أن التدخين الإلكتروني غير محظور قانونا داخل الأماكن المغلقة في بريطانيا ومع ذلك فهو ممنوع في أكثر تلك الأماكن وفي المطاعم والمقاهي أيضا.
والمعروف أن فرنسا تدرس حظر تدخين السجائر الإلكترونية داخل الأماكن المغلقة كذلك تفعل مدينة نيويورك التي لها السبق في منع تدخين السجائر التقليدية في الأماكن المغلقة. وحسب ما نشر موقع محطة «سي بي إس» فستقوم اللجنة الصحية بمجلس مدينة نيويورك بالنظر في منعها في الرابع من شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، ويضم ذلك القرار ما يطلق عليه "الشيشة الإلكترونية" و"السيجار الإلكتروني".
ويتبنى إصدار تشريع يحظر التدخين الإلكتروني في نيويورك عضوا المجلس كريسين كوين وجيمس غينارو معللين ذلك بأن السماح بتدخين السجائر إلكترونية إنما يهدد المنع الفعال للسجائر التقليدية. وحسب تصريح مشترك للعضوين فإن السماح للمدخنين باستخدام السجائر الإلكترونية داخل الأماكن المغلقة يعتبر مخرجا سهلا لهم للحصول على نسبة النيكوتين التي اعتادوا عليها، كما أن السماح بها في الوقت الذي تمنع فيه الأخرى التقليدية يبعث برسالة خاطئة خاصة للأطفال مفادها أن التدخين أمر آمن.
وفي هولندا حذرت وزارة الصحة أمس من الأخطار الصحية المتوقعة للسجائر الإلكترونية اعتمادا على نتائج دراسة للمعهد القومي للصحة العامة التي تناولت مخاوف العلماء من عدم وجود دليل على التأثيرات الصحية للسجائر الإلكترونية وأضافت أنها غير مناسبة للنساء الحوامل أو بالقرب من الأطفال.
وقال نائب وزير الصحة الهولندي مارتين فان راين إن مستخدمي السجائر الإلكترونية قد يدمنونها بنفس درجة التقليدية منها وأضاف أنه لا يوجد حتى الآن ما يفيد أنها تساعد المدخنين على الإقلاع. وأضاف أن المعهد سيقوم بإجراء المزيد من الدراسات حول الأمر.
وإن كانت بعض الدول مثل البرازيل والنرويج وسنغافورة قد منعت السجائر الإلكترونية فإن الدول الأخرى لجأت للحد من الإعلانات عنها ومنعها في الأماكن العامة.
اشارة الى أن السيجارة الإلكترونية هي عبارة عن جهاز إلكتروني يعمل بالبطارية ليوفر جرعات مستنشقة من النيكوتين بتوصيل بخار سائل النيكوتين، ولكن من دون الـ4800 عنصر من الكيماويات الداخلة في صناعة السيجارة التقليدية ومنها: التبغ والدخان والقطران وأول أكسيد الكربون بالإضافة إلى مواد مسرطنة. وقد استحدثت السيجارة الإلكترونية في الصين.
وهي عبارة عن أسطوانة في شكل سيجارة مصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ، بها خزان لاحتواء مادة النيكوتين السائل بنسب تركيز مختلفة. ومع أنها تتخذ شكل السيجارة العادية إلا أنها تحتوي على بطارية قابلة للشحن ولا يصدر عنها دخان. بل كل ما في الأمر أن البطارية تعمل على تسخين سائل النيكوتين الممزوج ببعض العطور مما يسمح بانبعاث بخار يتم استنشاقه ليخزن في الرئتين.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن المتاجرين بهذه السجائر استخدموا بعض الوسائل غير المشروعة للترويج لمنتجهم على أنه وسيلة ناجعة للإقلاع عن الإدمان على التدخين.
وأوضحت منظمة الصحة العالمية أن المروجين لهذه السيجارة الإلكترونية يغالطون الناس أولا بالزعم بأنها وسيلة ناجعة للتوقف عن التدخين، وثانيا لإساءة استعمال شعار منظمة الصحة العالمية. وأضافت أنه من الخطأ اعتبارها وسيلة ناجعة للتوقف عن التدخين، لأنه لم يتم القيام بأي اختبارات علمية لإثبات نجاعتها.
إلا أن منظمة الصحة العالمية لا تستبعد، في بيانها، أن تكون السيجارة الإلكترونية وسيلة من الوسائل المساعدة على التوقف عن التدخين. ولإثبات ذلك يتطلب الأمر إجراء التجارب الضرورية لمعرفة المخاطر والتأكد علميا من خلوها من تأثيرات جانبية مضرة بصحة الإنسان.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - السيجارة الإلكترونيَّة تجارة رائجة لكنها لاتزال دون أذونات التدخين في الأماكن المغلقة   مصر اليوم - السيجارة الإلكترونيَّة تجارة رائجة لكنها لاتزال دون أذونات التدخين في الأماكن المغلقة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon