مصر اليوم - إحصاءات تكشف عدم التَّوازن بين المحافظات التُّونسية في المستشفيات والتَّخصصات

في الوقت الذي تُواصل نقابات الأطباء احتجاجاتها ضد تعديلات القانون

إحصاءات تكشف عدم التَّوازن بين المحافظات التُّونسية في المستشفيات والتَّخصصات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - إحصاءات تكشف عدم التَّوازن بين المحافظات التُّونسية في المستشفيات والتَّخصصات

احدى المستشفيات التونسية
تونس-أسماء خليفة

كشفت نقابات الأطباء التونسية عن فقر بعض المؤسسات الصحية في الداخل من التجهيزات، والبنية الإستراتيجية الملائمة، نظرًا إلى أن الخريطة الصحية في تونس تتميز بعدم التوازن بين المناطق، في ما يتعلق بمؤشرات ثلاث، هي؛ عدد المؤسسات الصحية، وعدد الأَسرَّة، وعدد الأطباء، وأطباء الاختصاص. وتواصل نقابات الأطباء احتجاجاتها ضد تعديلات في القانون تقرّ بإجبارية العمل لثلاث سنوات في الجهات الداخليّة، ورصدت "مصر اليوم" الثلاثاء، كيف التزم بعض الأطباء المشاركين في المسيرة الحاشدة التي نظمتها نقابات الأطباء قبالة مبنى المجلس الوطني التأسيسي، بـ"توزيع وثيقة للمارّة ولسائقي السيّارات تفسّر للجماهير سبب رفضهم لهذا القانون، الذي يضع الهيكل الطبّي برّمته في موقف حرج أمام الرأي العام التونسي".
وكشفت الإحصاءات التي حصلت عليها "مصر اليوم" في ما يتعلق بالخريطة الصحية للبلاد، عن "تقارب في عدد المستشفيات المحليّة في مختلف المناطق، والبالغ عددها 39 مستشفًا في الشمال، و38 مستشفًا في الوسط، و32 مستشفًا في الجنوب، وإلى عدم توازن في توزيع المستشفيات الجامعية بين تلك المناطق إذ يرتكز حوالي 75٪ من تلك المستشفيات في مناطق الشمال، ويتقاسم الوسط والجنوب النسبة المتبقية بشكل غير متوازن أي بما يعادل حوالي 16٪ منها في الوسط".
وأضافت الإحصاءات، أن "العاصمة تستحوذ على نصيب الأسد في عدد تلك المستشفيات الجامعية، البالغ 17 مستشفًا في الشمال، وتستحوذ محافظات؛ سوسة، والمنستير، وصفاقس، على المستشفيات الجامعية في الوسط والجنوب".
وتابعت، "أما على مستوى عدد الأَسرَّة لا يتجاوز عددها الـ183 سريرًا لكل مائة ألف ساكن، علمًا أن هذا العدد يتجاوز الضعف في الدول المتقدمة، ويختلف عدد الأَسرَّة بين المناطق التونسية، إذ يقل عددها في مناطق الوسط والجنوب بـ20 سريرًا، وتعد محافظتي؛ الڤصرين وسيدي بوزيد، الأكثر نقصًا في عدد الأَسرَّة، إذ يبلغ عدد الأَسرِّة في الڤصرين حوالي 70 سريرًا لكل مائة ألف ساكن، ولا يتجاوز هذا العدد السبعين سريرًا في سيدي بوزيد".
وأوضحت الإحصاءات، أنه "في ما يتعلق بتوزّع الأطباء، وأطباء الاختصاص، تعاني محافظات الوسط الغربي؛ الڤصرين، وسيدي بوزيد، والجنوب الغربي؛ محافظات، ڤفصة، ومدنين، وڤبلي، وغيرها، من نقص في أطباء الاختصاص".
وأكَّدت الإحصاءات، أن "محافظة تطاوين، أقل نسبة في عدد أطباء الاختصاص بـ68 طبيبًا مختصًا لكل عشرة آلاف ساكن، تليها؛ الڤصرين بـ94 لكل عشرة آلاف ساكن، وسيدي بوزيد بـ106 مختصين لكل عشرة آلاف ساكن، كما تسجّل الخارطة الصحية نقصًا في الأطباء في القطاع العمومي في محافظات؛ الڤصرين، وسيدي بوزيد، وجندوبة، والقيروان، ونابل".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - إحصاءات تكشف عدم التَّوازن بين المحافظات التُّونسية في المستشفيات والتَّخصصات   مصر اليوم - إحصاءات تكشف عدم التَّوازن بين المحافظات التُّونسية في المستشفيات والتَّخصصات



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 14:13 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

دراسة تتناول تأثير فيتامين "دي" على ضعف عظام الإنسان

GMT 13:58 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

أطباء ينصحون بأهمية الفحص قبل تناول "ميثوتريكسات" كعلاج
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon