مصر اليوم - دراسة ألمانيّة تبيّن أنَّ حبوب منع الحمل ليست السبّب وراء انخفاض الولادات

تغيّر نظّرة المجّتمع لدور المرأة بعد الثورة الصناعيّة ساهم في التراجع

دراسة ألمانيّة تبيّن أنَّ حبوب منع الحمل ليست السبّب وراء انخفاض الولادات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة ألمانيّة تبيّن أنَّ حبوب منع الحمل ليست السبّب وراء انخفاض الولادات

استخدام حبوب منع الحمل ليس السبب الرئيسي وراء تراجع نسبة الولادات
برلين ـ مصر اليوم

أكّدت دراسة، قامت بها مجلة "دير شبيغل أولاين" (المرآة) الألمانية، أنّ استخدام حبوب منع الحمل ليس السبب الرئيسي وراء تراجع نسبة الولادات في الدول الغربيّة، بخلاف ما هو شائع بعد الحرب العالمية الثانية. وأشارت الدراسة إلى أنَّ "أساس هذا الاعتقاد صحيح، فبعد الإرتفاع الكبير في نسبة الولادات في ألمانيا ، بعد الحرب العالمية الثانية، لاسيما في الفترة الممتدة بين عامي 1956 و1969 في ألمانيا، عادت هذه النسبة إلى التراجع، بعد البدء في استخدام حبوب منع الحمل في ألمانيا عام 1961".
وبيّنت أنّه "لا توجد علاقة سبّبيّة قاطعة بين تراجع عدد الولادات وحبوب منع الحمل"، لافتة إلى أنّه "في الولايات المتحدة الأميركيّة بدأ معدل الولادات يسجل انخفاضًا، منذ عام 1958، أي قبل دخول حبوب منع الحمل إلى البلاد بعامين".
وأضافت "في ألمانيا، وعلى الرغم من الشروع في استخدام حبوب منع الحمل بداية من عام 1961، فإن معدل الولادات ظلّ مرتفعًا، بل وصل إلى أعلى مستوى له بعد الحرب العالمية الثانية، وهو 2,54 طفل لكل امرأة، وكان ذلك عام 1966".
وأوضحت المجلّة في دليل آخر أنّه "عندما تراجع معدل الولادات بشكل كبير في آواخر الستينات والسبعينات، لم تكن حبوب منع الحمل منتشرة بشكل كاف في العالم، وهو ما تؤكّده بيانات موثقة في الولايات المتحدة الأميركية، ففي عام 1965 لم تستخدم سوى 19% من السيدات في سن الإنجاب حبوب منع الحمل، وارتفعت هذه النسبة إلى 27% في عام 1975، فيما فلا يتعدى عدد النساء اللواتي يستخدمن هذه الوسيلة في الولايات المتحدة الـ 20% في الوقت الراهن".
ولفتت إلى أنّ "اليابان تعتبر دليلاً واضحًا على عدم وجود علاقة سببية بين حبوب منع الحمل وتراجع عدد الولادات في العالم، حيث انخفضت نسبة الولادات إلى مستوى قياسي في الخمسينات، أي قبل اكتشاف حبوب منع الحمل".
وتابعت "تراجع عدد الولادات في ألمانيا بدأ منذ الثورة الصناعية، بداية القرن الـ 19، حيث تطوّر الاقتصاد، وتقدم الطب، وانعكس ذلك بشكل واضح على أسلوب الحياة، وتغيّرت وفقًا لذلك نظرة المجتمع إلى دور المرأة والرجل، وهو ما ساهم في انخفاض نسبة الولادات".
وتخلص مجلة "دير شبيغل أونلاين" إلى أنّ "حبوب منع الحمل قد يكون لها دور في تراجع نسبة الولادات، لكن ليس بالشكل الكبير كما هو شائع".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة ألمانيّة تبيّن أنَّ حبوب منع الحمل ليست السبّب وراء انخفاض الولادات   مصر اليوم - دراسة ألمانيّة تبيّن أنَّ حبوب منع الحمل ليست السبّب وراء انخفاض الولادات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها بشكل انسيابي ينسدل على كتفيها

ريتا أورا تبرز في تنّورة قصيرة كشفت عن مؤخرتها

لندن _ كارين إليان
رفضت المغنية البريطانية، ريتا أورا الخوف من الكشف عن جسدها الرشيق، ووصلت الخميس في تنورة قصيرة جدًا لحفلة إطلاق "كايل ديفول x جف لندن في لندن"، فهي معروفة بخياراتها الجريئة عندما يتعلق الأمر بالأزياء، وقد أعطت أورا بهدوء إلى المتفرجين لمحة عن خلفيتها في ثوب معدني، إذ كشفت التنورة القصيرة بشكل كبير عن مؤخرتها. وعادت ريتا إلى بريطانيا، بعد تصوير السلسلة الـ23 لبرنامج اختيار أفضل عارضة أزياء في الولايات المتحدة، وانضمت إلى لجنة التحكيم السلسلة حيث رأى المشاهدون العارضة إنديا غانت تفوز أخيرا بتاج التصفيات النهائية، وأثبتت أورا أن لديها أوراق اعتماد الأسلوب الراقي في أن تقدم خبرتها لنجوم عروض الأزياء المقبلين، حيث أقرنت التنورة الرقيقة بتيشرت واسع باللون الفضي. مع ظلال من برونزي وبريق يكمن في التفاصيل فوق الثوب الملفت، وصففت شعرها في شكل انسيابي أنيق ينسدل على كتفيها، فيما وضعت مجموعة من الخواتم الفضية في أصابع…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon