مصر اليوم - مواطنٌ مصري يفتحُ مطعمًا لأكلة الكُشري الشعبيّة وسط غزة

يعكسُ متانة العلاقات بيّن الشعبي المصري والفلسطيّني

مواطنٌ مصري يفتحُ مطعمًا لأكلة "الكُشري" الشعبيّة وسط غزة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مواطنٌ مصري يفتحُ مطعمًا لأكلة الكُشري الشعبيّة وسط غزة

المصري أسامه حسن صاحب مطعم "كشري النيل" في قطاع غزة
غزة - محمد حبيب

افتتح الأسبوع الماضي مواطن مصري الأصل يقطن في قطاع غزة مطعمًا للأكلة الشعبية المصرية الــ "كشري" وسط القطاع، حيث اختار "كشري النيل" اسمًا لمحله الواقع في مخيم النصيرات في وسط القطاع، فيما شهد المحل إقبالا من قبل المواطنين الغزيين على شراء هذه الأكلة المصرية، وأوضح  مالك المطعم أنه لا أحد يستطيع أن يفرق بين الشعبين المصري والفلسطيني"، مؤكدًا على متانة العلاقة بين الشعبين.
ويقول المصري أسامه حسن إنه "وصل غزة منذ 8 أشهر قادما من أوروبا التي عاش فيها 26 عاما وعمل في مطاعم عدة وجاء إلى القطاع ليفتتح مشروعا يعيش  من ورائه وقرر فتح محلا للكشري لمعرفته بمحبة الشعب الفلسطيني لهذه الأكلة".
ويضيف المصري المتزوج من فلسطينية من غزة :" أنا أعشق مصر وفلسطين، فأحببت أن فتح هذا المشروع للتميز"، موضحًا انه لا أحد يستطيع أن يفرق بين الشعبين المصري والفلسطيني"، مؤكدا على متانة العلاقة بين الشعبين.
وعن الكشري أوضح أن هذه الأكلة تتكون من الأرز والشعيرية والمعكرونة والصلصة والعدس والبصل".
وبشأن أسعار الوجبة، أشار إلى أنها تختلف حسب الحجم وهي في متناول جميع فئات الشعب الفلسطيني من 3 إلى 7 شيكل.
ويقول المواطن أبو رامي الذي كان يتناول الوجبة في المطعم الشعبي "أنا كنت بمصر منذ فترة وهذه الوجبة لم تختلف عن الوجبة الموجودة في مصر"، مشيرًا إلى أن العادات بين الشعبين الفلسطيني والمصري لم تختلف كثيرا.
ووصفت السيدة تهاني أن الوجبة جيدة وانها تتردد على كشري النيل كل فترة وأخرى .
يُذكر أن العلاقة بين حركة "حماس" والمسيطرة على قطاع غزة ومصر توترت عقب أحداث عزل الرئيس المصري محمد مرسي في 30 من يونيو 2013 والتي اتهمتها الأخيرة بأنها تتدخل بالشأن المصري.
فحتى وقت ليس بعيدا كانت العلاقة بين غزة ومصر متينة إلى حد كبير بحكم الامتداد الأيديولوجي لحركة حماس اتجاه جماعة الإخوان المسلمون التي كانت تتولى مقاليد الحكم في أعقاب ثورة 25 يناير بموجب صندوق الاقتراع وبعد عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، انعكس ذلك سلبيا على حماس التي تدير الحكم في القطاع المحاصر برا وبحرا.
مع هذا، ينعكس في تصريحات قادة "حماس" حرص الحركة على علاقة وطيدة مع النظام المصري القائم انطلاقا من حرصها على مصالح المواطنين التي تتطلب تخفيفا على مستوى الحرب على "الأنفاق" وتسهيل عبور المسافرين عبر المنفذ البري الوحيد لقطاع غزة (معبر رفح).

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مواطنٌ مصري يفتحُ مطعمًا لأكلة الكُشري الشعبيّة وسط غزة   مصر اليوم - مواطنٌ مصري يفتحُ مطعمًا لأكلة الكُشري الشعبيّة وسط غزة



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon