مصر اليوم - العراق يشهد الولادة الأولى لطفل برأسين في الناصريّة

بلغ عدد حالات التشوّه الخلقي 150 سنويًا بسبب التلوث

العراق يشهد الولادة الأولى لطفل برأسين في الناصريّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - العراق يشهد الولادة الأولى لطفل برأسين في الناصريّة

ولادة طفل برأسين في الناصريّة
بغداد – نجلاء الطائي

بغداد – نجلاء الطائي أعلنت إدارة مستشفى "الأمل" الأهلي، في مدينة الناصرية العراقيّة، الجمعة، عن أنَّ سيدة ولدت طفلاً ذكرًا، يحمل رأسين على جسد واحد، وفيما عدّته من الحالات النادرة في العالم، أكّدت أنَّ الحالة الصحية للطفل ووالدته "مستقرة". وأوضحت رئيس الفريق الطبي، الذي أجرى العملية، الدكتورة آلاء حسين علي أنَّ "مستشفى الأمل الأهلي في ذي قار شهد، مساء الخميس، ولادة نادرة لطفل برأسين وعنقين وكبد واحد وطحال واحد". وأشارت إلى أنَّ "فريقًا طبيًا من جامعة ذي قار، برئاستي، تولى إجراء العملية"، مؤكّدة أنَّ "الحالة الصحيّة للطفل ووالدته مستقرة"، لافتة إلى أنَّ "هذا النوع من الولادة يعدُّ الأول في العراق، والسابع على مستوى العالم". وكان مستشفى "الحسين" العام في كربلاء قد شهد، في 17 آب /أغسطس 2013، ولادة طفل برأسين، والذي توفي قبل أن تجرى له عملية الفصل. يذكر أنَّ الولادات المشوهة، بمختلف أنواعها، بلغت نحو 150 حالة سنويًا في العراق، بسبب الحروب المتواصلة، وأجواء البلاد الملوثة، حيث انتشرت الأمراض السرطانية، والتشوهات الخلقية، بعد حرب الخليج الثانية عام 1991، وغزو العراق في 2003. وأوضح المختصون في تقارير دوليّة أنَّ أبرز أسباب ارتفاع الإصابات بالسرطان، والتشوهات الخلقيّة، تكمن في استعمال القوات الأميركية أسلحة غير تقليدية، والتلوث واسع النطاق، جراء انهيار شبكات الخدمات، لاسيما الماء والصرف الصحي، وما خلّفته الحرب من معدات مدمرة ملوثة إشعاعياً، الكثير منها كان وسط الأحياء السكنية. ولاحظ الخبراء أنَّ نسبة كبيرة من المصابين بالأمراض الناجمة عن التلوث الإشعاعي يسكنون في مناطق قريبة من مواقع التلوث، لاسيما في قضاء الزبير، وأبو الخصيب، والقرنة، والأحياء الشعبية في مركز محافظة البصرة، كونها تحتوي على المواقع التي تعرضت إلى قصف بذخائر مصنعة من "اليورانيوم المنضب"، أو نقلت إليها أجزاء ملوثة من الآليات العسكرية للمتاجرة فيها، دون معرفة مدى خطورتها. وتشير الإحصاءات الرسميّة لوزارة البيئة العراقية إلى وجود 300 موقع ملوث، يحتاج إلى مليارات من الدولارات، وعشرات الأعوام لمكافحة تلوثه، كما أنَّ هناك 63 موقعاً عسكرياً ملوثاً، نتيجة العمليات العسكرية، فضلاً عن انتشار الملوثات الإشعاعيّة في منطقة الريحانة في الموصل، وملجأ العامرية في بغداد، وانتشار السيّارات المدمّرة والملوثة في محافظة ميسان، وذي قار، جنوب العراق. وكانت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية قد نشرت العام الماضي دراسة كشفت عن زيادة معدلات الإجهاض في العراق، بسبب ارتفاع نسب تلوث الهواء بالرصاص والزئبق، إضافة إلى زيادة حالات تشوهات المواليد، متضمنة العيوب الخلقية في القلب، ومشاكل وظائف المخ، وتشوهات الأطراف، لاسيما بين الأطفال الذين يولدون في الفلوجة. ولم تحظّ مشكلة التلوث الإشعاعي بالاهتمام الكافي من طرف المؤسسات الدولية، والمنظمات الحقوقية، والحكومات العراقية، حيث اقتصر الاهتمام بها على جهود فرديّة متناثرة، من طرف الباحثين، أو المؤسسات ومراكز البحث العراقية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - العراق يشهد الولادة الأولى لطفل برأسين في الناصريّة   مصر اليوم - العراق يشهد الولادة الأولى لطفل برأسين في الناصريّة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon