مصر اليوم - فقيه يؤكد أنَّ سلامة المجتمع هي الهدف الرئيسي الذي تُبنى عليه تحركات وأنشطة الحكومة

وزارة الصحَّة السعوديَّة تعلن عن 6 إصابات جديدة بـ "فايروس كورونا" و3 حالات وفاة

فقيه يؤكد أنَّ سلامة المجتمع هي الهدف الرئيسي الذي تُبنى عليه تحركات وأنشطة الحكومة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فقيه يؤكد أنَّ سلامة المجتمع هي الهدف الرئيسي الذي تُبنى عليه تحركات وأنشطة الحكومة

فايروس كورونا
الرياض - رياض أحمد

فيما أعلنت وزارة الصحة السعودية عن 6 إصابات جديدة بـ "فايروس كورونا" و3 حالات وفاة في الرياض وتبوك وجدة ومكة، بحيث يرتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة المؤكدة في المملكة إلى 339 شخصا توفي منهم 102، أُعلن أن العلماء عثروا على أجسام مضادة طبيعية لدى البشر لهذا الفيروس وقالوا إن اكتشافهم يمثل خطوة على طريق ابتكار علاج للمرض الذي يفتك بالبشر.
وفي دراسة أوردتها دورية "علوم الأمراض المعدية" رصد فريق بحثي تحت إشراف صينيَّيْن اثنين من هذه الأجسام المضادة بمقدورهما منع عدوى الخلايا بـ"فيروس كورونا" وذلك في التجارب المعملية.
وقال العلماء انه على الرغم من كونها نتائج مبكرة إلا أنها تشير إلى أن هذه الأجسام المضادة على وجه الخصوص، يمكن أن تكون واعدة للتدخل لعلاج فيروس كورونا.
وفي دراسة أخرى أوردتها دورية وقائع الأكاديمية القومية للعلوم وقال فريق من الولايات المتحدة إنه اكتشف مجموعة من سبعة أجسام مضادة مانعة للإصابة وهو ما يعضد احتمالات ابتكار لقاح أو علاج للمرض.
في هذا الوقت طالبَ وزير الصحة السعودي بالتكليف عادل بن محمد فقيه المواطنين والمقيمين بأن لا يستقوا المعلومات من وسائل التواصل الاجتماعي لأنها تصدر بمجرد تعليقات عامة لأفراد ما يريدون أن يبيعوا منتجات يظنون بأنها تقضي على "فيروس كورونا" أو أفراد لهم رؤية من زاوية واحدة لموضوع معين.
وقال فقيه خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده الثلاثاء عقب اجتماعه بوفد من منظمة الصحة العالمية ومشاركة استشاريين من داخل وخارج المملكة ، "نحن قمنا باستقطاب الخبراء والمختصين من أفضل دول العالم لاستشارتهم، وندور أداءنا في ضوء استشاراتهم، وكذلك هذا المؤتمر الذي حضره ستة من منظمة الصحة العالمية وأساتذة جامعات وخبراء مختصون من سويسرا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وأمريكا وأستراليا.. كل هؤلاء الذين تم الاستعانة بهم لمراجعة كل صغيرة وكبيرة وهناك أشياء كثيرة بدأنا العمل فيها ولدينا فريق متخصص يعمل على مدى 24 ساعة".
وأكد وزير الصحة المكلف: يجب استخدام الكمامات في الأماكن التي فيها المرضى المصابون بفيروس كورونا، وليس في الأماكن العامة، كما يجب الحذر في التعامل مع الجمال المريضة بشكل خاص، وبخاصة الذين يقتربون ويخالطون الجمال ويجب عليهم وضع الكمامات والاحترازات الكاملة، حيث ستقوم الوزارة بتوفير إجراءات تفصيلية عن الإجراءات الاحترازية المطلوبة، مشيراً إلى أن أحد الخبراء قال إن الجمال أحد مصادر فيروس كورونا ولكننا نواصل البحث لمعرفة إذا كان هناك حيوانات أخرى تنقل هذا الفيروس، والفريق سيواصل البحث للتحقق من ذلك، وقال: هناك توصيات بشأن القادمين إلى المملكة لأداء فريضة الحج لمراعاة بعض المعايير التي توصي بها المملكة الحجاج.
وأكد فقيه أن سلامة المجتمع هي الهدف الرئيس والركيزة الأساسية التي تُبنى عليها أي تحركات أو أنشطة تعمل بها وزارة الصحة في الوقت الراهن.
من جهته، أكد الدكتور طارق أحمد مدني، مستشار وزير الصحة ورئيس المجلس الاستشاري أن معدل الشفاء حالياً بين المصابين بفيروس كرونا بلغ من 25 إلى 30 % بينما سجل في بدايات اكتشاف المرض إلى 50 %، وأوضح الدكتور مدني أن الإبل تُعتبر مصدر العدوى ولكن الحالات التي اكتشفت في المملكة ليس لها علاقة مباشرة بالإبل، لأن أغلبها انتقلت بين الأشخاص المصابين.
وقال الدكتور مدني: "لقد كان المؤتمر فرصةً لمشاركة الأفكار والرؤى حول الوضع الصحي الراهن، وتقديم الاستشارات والتوصيات لوزارة الصحة، بالإضافة إلى تبادل المعارف حول أفضل الممارسات والأساليب للتعامل مع فيروس كورونا، بما يضمن المساهمة بشكل فاعل في الخطة التي تعمل على تنفيذها وزارة الصحة لاحتواء الفيروس والحد من انتشاره، ومن المنتظر أن تفصح الوزارة عن المزيد من المعلومات التي تمخض عنها هذا المؤتمر خلال الأيام القليلة المقبلة".
وقال في إطار جهودها للحد من انتشار الفيروس ورعاية الحالات المصابة، اتخذت وزارة الصحة مؤخراً عدداً من اإجراءات والتدابير شملت: إجراء سلسلة من الزيارات الميدانية، لعددٍ من المستشفيات في مختلف أنحاء المملكة، بهدف الوقوف على مدى جاهزيتها، واستعدادها لاستقبال أيِّ حالاتٍ مصابةٍ بالفيروس، تعيينُ المجلس الطبِّي الاستشاريّ، تحت إشرافِ الدكتور طارق أحمد مدني، تخصيصُ ثلاثة مراكزٍ طبيةٍ لمواجهة فيروس كورونا، هي مجمع الملك عبد الله الطبيّ في جدة الذي سيكونُ المركزَ الرئيسيَّ لمكافحةِ الفيروس، ومستشفى الأمير محمد بن عبد العزيز في الرياض، ومجمع الدمام الطبي في المنطقة الشرقية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فقيه يؤكد أنَّ سلامة المجتمع هي الهدف الرئيسي الذي تُبنى عليه تحركات وأنشطة الحكومة   مصر اليوم - فقيه يؤكد أنَّ سلامة المجتمع هي الهدف الرئيسي الذي تُبنى عليه تحركات وأنشطة الحكومة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon