مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية

تضمُ أرضيّات حجريّة مع تدفئة تحت البلاطِ ومطبخًا من القرون الوسطى

قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة يُعاد ترميّمها بمساعدة "هيئة التُراث البريطانية"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية

القلعة التاريخية ويستنهانجر
 لندن ـ كارين إليان

 لندن ـ كارين إليان اشترت عائلة فروج، وهي عائلة مهندسين، القلعة التاريخية ويستنهانجر من وزير النقل الانكليزي، وبدأت في إعادة ترميم أجزاء حساسة منها بلغت قيمتها ملايين الجنيهات بمساعدة هيئة التراث البريطانية، وهم الآن يبيعون ويستنهانجر مع وكلاء العقارات "جاكسون-ستوبس اند ستاف " مقابل 2.6 مليون جنيه استرليني،  فالقلعة  كانت مملوكة في وقت من الأوقات لهنري الثاني حيث استغلها الملك الشهير ويستنهانجر مانور عام 1523 من السير إدوارد بوينينج ،الذي كان دبلوماسي تحت حكم هنري السابع،  لاستقبال الضيوف، وعقد الاجتماعات ،وإقامة الاحتفالات الفخمة،
  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية
وجلب عشيقاته في العطلات الأسبوعية بعيدا عن أعين زوجاته الـ6،  ولقد ظل  قصرًا ملكيا حتى عام 1581 حينما أعطته الملكة اليزابيث الأولي إلى جامع الجمارك ، توماس سميث، فيما عود تاريخ القلعة المحصنة إلى  أبعد من عام 1045 قبل الميلاد حينما كانت محتلة من قبل الملك كانوت.
و أدرج المنزل  في السنوات ، باعتباره واحدًا من منازل كينت التاريخية العظيمة ،حيث اصبح اكثر من خراب. ولكن الملاك الجدد للمنزل، عائلة فورج ، قضت الـ16 عاما الماضية تحاول الحفاظ على ويتسنهانجر مانور. وقال مالك المنزل غراهام فورج (75 عاما) الذي يملك المنزل" هنري الثامن استخدم ويستنهانجر بالفعل مكان خاص أثناء زيارة جنوب انكلترا من أجل متابعة شؤون
  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية
الدولة".وأضاف "إنه بالتأكيد لم يحضر أي من زوجاته هنا، ولكنه اشتهر بأنه كان يصطحب عشيقاته بدلا من زوجاته".و تاب "لقد أجري تحسينات كبيرة للمنزل لأنه كان قلقا بشأن الغزو وكان يريد قلعة دائمة على الساحل الجنوبي".ولم يكن هناك معلومات كثيرة معروفة عن ما كان يحدث بالفعل داخل المنزل حينما يزور هنري الثامن ويستنهانجر .وأضاف "كما قام بتطوير الحدائق من اجل ابنته ماري الذي كان يأمل ان تنتقل إليها ، وعلي الرغم من عدم وجود دليل انها لم تقم بزيارة مانور أبدا".
 ولكن كانت اليزابيث هي التي استخدمت المكان، من أجل تسلية وامتاع أكثر من 300 ضيف في أي وقت من خلال إقامة الاحتفالات والأعياد الفخمة التي يمكن ان تستمر لأيام. ولكن في عام 1581 أجبرت على التنازل عن القلعة لتوماس سميث.وقال فورج "اليزابيث لم تكن نحب سميث على الاطلاق، وكانت وظيفته جمع الجمارك في جنوب انكلترا وجمع اكثر من 30 الف جنيه استرليني، ومنحت المنزل لسميث لأنها كانت مديونة له بالمال .اشترت عائلة فروج، وهي عائلة مهندسين، القلعة من
  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية
وزير النقل وبدأت في اعادة ترميم اجزاء حساسة بلغت قيمتها ملايين الجنيهات بمساعدة هيئة التراث البريطانية. وهم الان يشترون ويستنهانجر مع وكلاء العقارات "جاكسون-ستوبس اند ستاف " مقابل 2.6 مليون جنيه استرليني. يتألف المنزل حاليا من 3 غرف نوم ، و3 غرف استقبال وحمامين، و غرفة الاستقبال الرئيسية بها مدفأة جيدة، وحزم البلوط الرائعة في حين أن غرفة الاستقبال الثانية تضم مدفأة من الطوب و وارضيات من الحجر اللوحي مع تدفئة تحت البلاط . هناك أيضا أماكن إقامة مركزية وهي غير مكتملة حاليا وتتكون من أكثر من ثلاثة طوابق، مطبخ القرون الوسطى هو أيضا تحت الإنشاء، مقابل 2،6 مليون جنيه استرليني
  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية
 و سيحصل أي مشتري على مكان لإقامة الزفاف مقام على مساحة 14 فدان. وهذا يتضمن مبني خارجي يتضمن المطبخ والبار والحمامات الموجودة في سرداق كبير. ولكن هناك تكاليف باهظة ايضا لصيانة الممتلكات الكبرى ، مع تكلفة صيانة تصل إلى ما يقرب من  100 الف جنيه استرليني سنويا. ومع ذلك ، فإن مانور صانع او يدر اموال ايضا حيث يقام به حوالي 25 حفل زفاف سنويا. يضم جناح العرسان غرفة نوم رائعة مصممة بحجر جيد مميز ونافذة تعمل على نافذ الضوء واعتقد انها يعود تاريخها إلى عام 1500. وبها كتابة على الجدران لعضادة النافذة الداخلية بالجانب الايسر قيل انها رسم جيمس الثاني. كما يضم ويستنهانجر ايضا على اثنين من الاسطبلات المميزة التي تعود إلى القرن ال16 ، ويتم عرضهما للبيع بشكل منفصل. احدهما يتضمن على واحد من المباني الجميلة في بريطانيا المغطاة بعارضة تشبه المطرقة بينما الاخر يحتاج إلى اعادة ترميمه
  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية   مصر اليوم - قلعّة ويستنهانجر التاريخيّة  يُعاد ترميّمها بمساعدة هيئة التُراث البريطانية



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 14:28 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

مدينة صينية تقيم غابة صغيرة في عربات مترو الأنفاق
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج للقضاء على اخراجات البنكرياس قبل أن تتحوّل إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon