مصر اليوم - الملكة رانيا تطلع الدوقة كاميلا على نموذج مدرستي

تفقدتا مبادرة الأردن لتوظيف التكنولوجيا في التعليم

الملكة رانيا تطلع الدوقة كاميلا على نموذج "مدرستي"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الملكة رانيا تطلع الدوقة كاميلا على نموذج مدرستي

عمان - إيمان أبوقاعود

 اصطحبت زوجة العاهل الأردني الملكة رانيا الثلاثاء دوقة كورنوول كاميلا عقيلة الأمير تشارلز أمير ويلز وولي عهد المملكة المتحدة إلى مدرسة ماحص الثانوية للبنات إحدى مدارس مبادرة "مدرستي" ضمن مرحلتها الثانية والتي أنشئت في العام 2009.وأطلعت الملكة رانيا الدوقة كاميلا على عدد من البرامج التي تنفذها مبادرة (مدرستي)خلال جولة على أنشطة أقيمت في المدرسة تعكس واقع (مدرستي) وشركائها من مؤسسات المجتمع المدني العاملة في مجالات تكنولوجيا التعليم والتوعية الصحية والتطوع لتوفير بيئة محفزة وتحسين نوعية البرامج التعليمية.وخلال الجولة وفي مكتبة المدرسة تبادلت الملكة رانيا العبد الله والدوقة كاميلا الحديث مع طالبات المدرسة حول مبادرة التعليم الأردنية وبرامجها التي تعتمد على توظيف التكنولوجيا في التعليم، حيث قدمت الرئيسة التنفيذية بالإنابة لمبادرة التعليم الأردنية رنا المدني شرحا مختصرا عن المدارس الاستكشافية وتطبيقها للعديد من البرامج بالاعتماد على الحاسوب، بهدف تنمية شخصية الطلاب، وإكسابهم مهارات تتناسب مع متطلبات الحياة العملية ليصبحوا قادة ناجحين.يذكر أن مبادرة التعليم الأردنية كانت قد أطلقت خلال المنتدى الاقتصادي العالمي في العام 2003 وتعتبر مشاركة بين الأردن وشركة "سيسكو سيستمز" العالمية وتمثل نموذجا للتعليم من خلال تكريس عدد من الصفوف أو المواضيع لتدار عبر الكمبيوتر وتصل إلى آلاف المعلمين، والطلاب وأفراد المجتمع بأقل كلفة ممكنة.وانضمت الملكة رانيا والدوقة كاميلا إلى جلسة حوارية شارك فيها عدد من طالبات المدرسة حول قيم التسامح وقبول الآخر، وجرى فيها بحث مدى الاستفادة من تنوع شخصيات الأفراد في المجتمعات وأثر ذلك في إثراء وتعزيز إنجاز المجتمعات، وأظهرت الطالبات ما يتميز به المجتمع الأردني من انفتاح وطموح وانتماء.وأكدت طالبات أن مثل هذه الجلسات التي تنفذها (مدرستي) تساعد على فهم الآخرين وتمكينهن من إدراك أدوارهن في المدرسة والمجتمع وتزويدهن بأساليب ومهارات التواصل التي تعزز الثقة في النفس. واطلعت الملكة والدوقة كاميلا على عدد من الأنشطة التي تنفذها الجمعية الملكية للتوعية الصحية التي تأسست في العام 2005 وتهدف لزيادة الوعي الصحي وتمكين المجتمع المحلي من اتباع سلوكيات صحية.واستعرضت مديرة الجمعية الملكية للتوعية الصحية أنعام البريشي طبيعة عمل برنامج الاعتماد الوطني للمدارس الصحية الذي تنفذه الجمعية بهدف توفير بيئة معززة للصحة في مدارس المملكة كافة من خلال إشراكها في برنامج صحي يشمل عددا من المعايير الصحية التي يتم تطبيقها في المدارس.وفي الساحة الرئيسية للمدرسة، شاهدت الملكة والدوقة ترافقهما مديرة المدرسة رزان الزعبي جانبا من أنشطة لحلقة لتعلم اللغة الإنجليزية تنفذها إحدى متطوعات"مدرستي" أنغيلا ريسا والتي أطلقت مبادرة أسمتها "قراء كايتي"، بهدف تشجيع الطلاب على تعلم الإنكليزية على يد مجموعة من المتطوعين الناطقين بها، ممن يقضون ساعتين على الأقل أسبوعيا في عدد من مدارس "مدرستي" يقرأون القصص وينظمون ألعابا تعليمية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الملكة رانيا تطلع الدوقة كاميلا على نموذج مدرستي   مصر اليوم - الملكة رانيا تطلع الدوقة كاميلا على نموذج مدرستي



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon