مصر اليوم - طلاب الجامعة الأميركية في لبنان يهاجمون زياد الرحباني

وصفوه أنه موهوب فنيًا ساقط إنسانيًا

طلاب الجامعة الأميركية في لبنان يهاجمون زياد الرحباني

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - طلاب الجامعة الأميركية في لبنان يهاجمون زياد الرحباني

طلاب الجامعة الأميركية في لبنان يهاجمون زياد الرحباني
دمشق - جورج الشامي

قاطعت مجموعة من الطلاب في الجامعة الأميركية في بيروت، ظهر الأربعاء، جلسة حوارية مع الفنان اللبناني زياد الرحباني، واصفين الأخير بأنه "موهوب فنيًا ساقط إنسانيًا"، في إشارة منهم إلى موقفه من الثورات العربية، لاسيما السورية.ورفع الطلاب مجموعة من اللافتات كُتب عليها "عايشة الثورة بلاك وبلا تنظيرك يا ولد"، "زياد الرحباني مع الشعب الفقير وقاتله"، مشيرين إلى تصريحاته الإعلامية، التي بدى من خلالها غير منحاز أو متحمس للثورة، ويتبنى في بعض الأحيان رواية النظام السوري.وكانت آخر تصريحات الفنان اللبناني عبر قناة "الميادين"، التي قال فيها أن "ثلاثة أرباع المعركة إعلامية" مشيرًا إلى أن "ما يحدث في كل منطقة في سورية مختلف عن المنطقة الأخرى"، وأضاف "عندما أفكر في سورية أفكر في روسيا مباشرة"، ووجه حديثه إلى بن جدو قائلاً "لقد افتتحت قناة الميادين في وسط الأزمة، وحسنًا ما فعلت، لأنك وقفت أمام محطتين تدفعان الناس إلى الجنون"، مشككًا بظروف ظهور قناة "الجزيرة" القطرية.وعن القوى التي تدعم الثورة السورية، قال زياد أنه "ما من أحد يصدق مساعي قطر والسعودية نحو تحقيق الديمقراطية في سورية، لأنهم عنصريين".وفي شأن "الربيع العربي"، أكد أنه "يكره الربيع، لأن من بعده يأتي الصيف، وهو فصل الغباء، لأنه يؤثر على نصف العقل، وكما نرى هو الفصل الأقل إنتاجًا، ولذلك نرى بعض الدول التي تعيش في فصل حار أقل إنتاجًا من تلك الدول الباردة"، مشيرًا إلى أنه "لا يوجد ثورة تنتصر بـ 18 يوم"، موضحًا أنه يرى أن "ثورة مصر لم تنجح، بل خرجت عن السياق، وأن ما حدث في مصر كان بفضل الجيش المصري، الذي وقف على الحياد فيها".يذكر أنه حتى في المظاهرات التي كانت تجري في سورية، رفع بعض النشطاء لافتات تعاتب زياد الرحابني على موقفه، منها "زياد الرحباني.. بخصوص الكرامة والشعب العنيد.. شوف السوريين".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - طلاب الجامعة الأميركية في لبنان يهاجمون زياد الرحباني   مصر اليوم - طلاب الجامعة الأميركية في لبنان يهاجمون زياد الرحباني



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon