مصر اليوم - التعليم العالي التونسية تشكل لجنة للبحث في أسباب تأخر تصنيف جامعاتها عالميً

منقبات كلية العلوم يواصلن الاعتصام لتمكينهن من اجتياز الامتحانات

"التعليم العالي" التونسية تشكل لجنة للبحث في أسباب تأخر تصنيف جامعاتها عالميً

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - التعليم العالي التونسية تشكل لجنة للبحث في أسباب تأخر تصنيف جامعاتها عالميً

جامعة صفاقس التونسية
تونس ـ أزهار الجربوعي

أعلن المتحدث باسم وزارة التعليم العالي التونسية، تشكيل لجنة للكشف عن الأسباب الحقيقية لتأخر ترتيب الجامعات التونسية في التصنيف العالمي، في حين ينفذ عدد من الطالبات المُنقبات في كلية العلوم، وقفة احتجاجية أمام الوزارة، للمطالبة بحقهن في إجراء الامتحانات ودخول قاعات الدروس بالنقاب، امتدادًا لاعتصام ينفذنه منذ أكثر من 40 يومًا.وقال المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، مراد اليعقوبي، "إنه تم  تكوين لجنة وطنية للقيام باستشارة شاملة وجذرية، للنظر في تأخر مرتبة الجامعات التونسية على المستوى العالمي وتحسين مرتبتهم، وأن اللجنة التي تعتزم الوزارة تشكيلها للكشف عن الأسباب الحقيقية لتقهقر تصنيف الجامعات التونسية في الترتيب العالمي، ستتكون من ممثلين عن الوزارة والنقابة"، معتبرًا تأخر الجامعات التونسية "فضيحة تمس تونس". وقد أظهر تصنيف نشره أحد المواقع المتخصصة لأفضل 100 جامعة في قارة أفريقيا للعام 2013، تفوّق جامعات أفريقية عدة، من بينها دول تفتقر لإمكانات تونس على غرار الصومال وأوغندا ورواندا، على الجامعات التونسية، وهو مايطرح العديد من نقاط الاستفهام عن قطاع التعليم العالي في البلاد، وقد حلت جامعة منوبة، وهي أول جامعة تونسية تظهر في التصنيف، في المرتبة الـ70، في حين احتلت جامعة المنار التونسية المرتبة 74، وجامعة قرطاج المرتبة 75، وجامعة قابس المرتبة 81، وجامعة سوسة المرتبة 82. ونظم عدد من الطالبات المُنقبات في كلية العلوم في تونس، وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي، للمطالبة بحقهن في إجراء الامتحانات ودخول قاعات الدروس بالنقاب، منددين بتأخر الوزارة في إيجاد حل لقضيتهن رغم دخولهن في اعتصام منذ 44 يومًا، وحملت المنقبات رؤساء وعمداء الكليات، ووزير التعليم العالي المنصف بن سالم، المسؤولية ما يحدث. وتفجرت أزمة المنقبات في حرم الجامعة التونسية بعد الثورة، لتصل إلى أروقة المحاكم والقضاء، بعد أن تم مقاضاة عميد كلية منوبة الحبيب الكزدغلي، بتهمة تعنيف طالبة منقبة في ما يعرف بـ"أحداث كلية آداب منوبة"، التي شهدت أزمة كبرى وتعطلاً للدروس دام أشهرًا، لسبب منع العميد للمنقبات من إجراء الامتحان بالنقاب، إلا أن الوضع تطور ليصبح اعتصامًا وتبادلاً للاتهامات والاعتداء بالعنف بين طلبة إسلاميين وأخرين موالين للعميد. ودعا المتحدث باسم وزارة التعليم العالي، إلى المرونة في التعامل مع الطالبات المنتقبات، في ما يتعلق بموضوع تمكينهم إجراء امتحانات آخر السنة، قائلاً إنّ السّماح للطالبات المنتقبات بإجراء امتحانات آخر السنة من عدمه يعود إلى إدارة الجامعة، ونطالب بالمرونة في التعامل مع هذه الإشكالية لتجاوز الخلاف، وتمكين الطالبات من إجراء امتحانات آخر السنة. وقدم عميد كلية العلوم في محافظة قابس الجنوبية خليفة الدباك، استقالته بعد اعتصام عدد من الطلبة أمام مقر مكتبه، للمطالبة بتحديدٍ أدنى لإسعافهم بالنجاح، مشددًا على أن "هذه المطالب سياسية ومجحفة، وأنها تتجاوز صلاحياته وهي من مشمولات وزير التعليم العالي المنصف بن سالم. ودخل إداريي وزارة التربية في إضراب قطاعي في كامل المحافظات والمدن التونسية، يتواصل حتى الجمعة، حيث نظم إداريي الوزارة في محافظة قفصة وسط البلاد، تظاهرة احتجاجية أمام مقر المندوبية المحلية للتعليم، طالبوا خلالها بضرورة إصدار النطام الأساسي وتطبيق الاتفاقات المبرمة مع الوزارة، وهدد المحتجون بالتصعيد إن لم تتم تلبية بعض النقاط من محاضر الاتفاقات، وذلك بالدخول في إضراب عام وتعطيل سير الامتحانات الوطنية. واقترحت وزارة التربية مشروع اتفاق على نقابة موظفي التربية، تعرض فيها على النقابات الموافقة على فحوى القانون الأساسي المعروض عليها، مقابل التزام الوزارة بإصدار هذا القانون في أقرب وقت، وكذلك اقترحت إدماج ثُلثي منحة الإنتاج في الأجور عند صدور الأمر الخاص بها، فضلاً عن رفع عدد المنح الجامعية لأبناء وموظفي الوزارة. وفي إطار تواصل أحداث العنف في المؤسسات التربوية والتعليمية التونسية، تعرض مدير أحد المعاهد الثانوية في محافظة نابل إلى الاعتداء بالعنف من قبل 3 ملثمين، مما تسبب له في كسور على مستوى اليد اليُمنى وعلى مستوى الضلوع، كما تعرضت سيارته للتهشيم، فيما يتواصل تعطيل الدروس في المدرسة الإبتدائية "المحبوبين" في مدينة جربة التابعة لمحافظة مدنين، جنوب تونس، منذ 6 أيام، حيث يطالب أولياء التلاميذ بإقالة مدير المؤسسة التربوية، على خلفية تجاوزات ارتكبها، إلا أن الطاقم التعليمي والتربوي للمدرسة متمسك ببقائه في منصبه.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - التعليم العالي التونسية تشكل لجنة للبحث في أسباب تأخر تصنيف جامعاتها عالميً   مصر اليوم - التعليم العالي التونسية تشكل لجنة للبحث في أسباب تأخر تصنيف جامعاتها عالميً



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon