مصر اليوم - تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام

الهجوم كان محاولة لمنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة

تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام "طالبان" بنشر غاز سام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام

تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات
كابول ـ أعظم خان

صرح مسؤولون، الأحد، أن ما يصل إلى 74 فتاة في أفغانستان تمت معالجتهن بعد وقوع حالات تسمم مشبوهة في مدرستهنإ إثر هجوم بالغاز قامت به "طالبان" لمنع الفتيات من الذهاب إلى المدارس. وحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فقد أصيبت الفتيات بالإعياء بعد استنشاق رائحة الغاز في مدرستهن، Bibi Maryam، في تالوكان عاصمة إقليم تخار، وظلت الطالبات في حالة حرجة في المستشفى ليلة الأحد. وأرسلت  وزارة الصحة العامة عينات من دم الضحايا للاختبار، وقال المتحدث باسم حاكم تخار سليمان المرادي "إن الهجوم كان   مصر اليوم - تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام محاولة لمنع الفتيات من الذهاب إلى المدرسة". وأضاف أن "أعداء الحكومة والبلاد هم المسؤولون عن هذه الهجمات". كانت هناك الكثير من الحالات الموثقة بالتسمم الجماعي للتلميذات في أفغانستان من قبل المحافظين الذين يعارضون منح المرأة فرصة الحصول على التعليم، وتم تحويل الفتيات في تخار، على بعد حوالي 155 ميلا شمال كابول، إلى مستشفى المقاطعة. وتم التصريح بخروج معظمهن بعد أن تلقين العلاج، لكن مدير المستشفى الدكتور جميل فروتان قال "إنه لا يزال هناك الكثير من الضحايا في حالة حرجة". وتابع: 'لقد أرسلنا بالفعل عينات من دمائهن إلى وزارة الصحة العامة، وسوف يتم الإعلان قريبًا عن ما هو سبب مرضهن". جاءت هذه الواقعة بعد ثلاثة أيام من سقوط أكثر من عشرة طالبات في المدرسة الثانوية في تالوكان، ولم يعلن أحد عن مسؤوليته عن الحادثين. وتم الإبلاغ عن حوادث التسمم الأربعة في مدرسة للبنات في تخار ما بين أيار/ مايو وحزيران/ يونيو من العام الماضي، مما دفع المسؤولين المحليين إلى أمر مديري المدارس بالبقاء في المدرسة حتى وقت متأخر، وقيل أيضًا للموظفين أن يبحثوا في الأجسام المشبوهة واختبار المياه. وتعتبر تخار معقلاً للتشدد والنشاط الإجرامي منذ العام 2009 ، مع وجود جماعات مثل "طالبان" و"الحركة الإسلامية لأوزبكستان" في الموقع. وحظرت طالبان تعليم النساء والفتيات، ولكن منذ الإطاحة بها في العام 2001، عادت الإناث إلى المدارس، وخاصة في العاصمة كابول. وفازت النساء الأفغانيات بحق العودة للتعليم والتصويت والعمل منذ العام 2001. وتتنامى المخاوف من أن هذه المكاسب يمكن أن تضيع مرة أخرى بعد انسحاب القوات الغربية، وتسعى الحكومة الأفغانية الآن لإجراء محادثات سلام مع "طالبان".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام   مصر اليوم - تسمم عشرات الطالبات الأفغانيات بعد قيام طالبان بنشر غاز سام



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon