مصر اليوم - متخصصون يطالبون بـتجاهل المشاهد المملة عند تدريس شكسبير في المدارس

فيما إستمر الجدل بين النخبة البريطانية بشأن تناول مسرحياته

متخصصون يطالبون بـ"تجاهل المشاهد المملة عند تدريس شكسبير" في المدارس

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - متخصصون يطالبون بـتجاهل المشاهد المملة عند تدريس شكسبير في المدارس

الشاعر والاديب البريطاني وليام شكسبير
لندن ـ كاتيا حداد

طالب عدد من المعلمين تجاهل المشاهد الممللة فى مسرحيات الشاعر والاديب البريطاني وليام شكسبير لجنيب التلاميذ الملل وقالوا إنه ينبغي إعتماد نهج "إعلانات الأفلام "لإعطاء التلاميذ معلومات وجيزة عن أكثر المشاهد دراماتيكية وإثارة  .وقالت ماري بوستيد ، الأمين العام لرابطة المعلمين والمحاضرين إنه "يتم إعطاء الكثير من الاحترام" في المدارس للشاعر وليام شكسبير ، والكثير من مدرسي اللغة الإنكليزية يريدون  توقير الكاتب المسرحي عن طريق تكليف التلاميذ بدراسة أعماله الأكثر شهرة من البداية إلى النهاية. لكن الدكتورة بوستيد أصرت على أن العملية غالبًا ما تأتي بردة فعل عكسية من خلال تحول أعداد كبيرة من التلاميذ  "فلا عجب أن الكثير من الطلاب يتعلمون أشياء عن شكسبير وعندما ينتهي الإمتحان ، يتذكرون شكسبير فقط على أنه شيئا كان يجب تحمله للنجاح في الامتحان ؟ " وكتبت الدكتورة ماري بوستيد  مقالا بهذا الشان في الملحق التعليمي لصحيفة "التايمز"  اللندية " Times Educational Supplement, " حثت فيه المدارس البدء في ذلك بشكل تدريجي، لا سيما عند تقديم التلاميذ لشكسبير للمرة الاولى. لكن هذه التعليقات أثارت غضب التقليديين الذين قالوا أن هذا نهج لمحاولة تعزيز "الجهل" و "السطحية ،ووسط سلسلة من الخطط التي تدعمها الحكومة الرامية إلى تعزيز شكسبير بشكل أكبر في المدارس الحكومية. وفي وقت سابق من هذا العام ، جرى فرض إثنين من مسرحيات الشاعر على طلاب شهادة الثانوية العامة في إقليم إنكلترا، في أعقاب مخاوف من أن التلاميذ كانوا يقومون بالتركيز على "مقتطفات " صغيرة من مسرحيات شكسبير لاجتياز الإمتحانات. وتدعم البريطانية التي يرأسها ديفيد كاميرون فكرة  لإطلاق إسبوع بإسم "شكسبير" للاحتفال بالذكرى السنوية 450 لميلاده لإعطاء الأطفال الذين لا تتجاوز أعمارهم خمس سنوات فكرة ميسورة عن الشاعر البريطاني الشهير. وقالت الدكتورة بوستيد ، وهي مدرسة لغة إنكليزية سابقة ، وتتراس رابطة المعلمين والمحاضرين البريطانيين الذي  يضم 160 ألف عضو "إن شكسبير قدم  "الدراما المقنعة"للجماهير ،لكنها قالت إنه يتوجب على المعلمين إعتماد نهج مبتكر لمسرحياته لجعلها أكثر ملائمة لتلاميذ المدارس الحديثة. وقالت  "لا تبدأ في الصميم بل يمكن إعتماد نهج إعلانات الأفلام لإعطاء المبتدئ من قراء مسرحيات شكسبير طعما مثيرا ." وقالت إنه يمكن للتلاميذ عندها الإستمرار في قراءة المسرحية بأكملها بعد أن يتعرفوا على الأجزاء الأكثر إثارة ، مثل ماكبث وروميو وجولييت كأمثلة من المسرحيات التي تبدأ ببطء شديد. وأصرت على القول أن مسرحية ماكبث ينبغي أن تبدأ في الجزء الثاني  بعد مقتل الملك دنكان ، بينما يجب أن تبدأ مسرحية روميو وجولييت قبل موت تيبولت في بداية الجزء الثالث . لكن كريس ماكغفرن، وهو رئيس المعلمين السابق ورئيس حملة "من أجل تعليم حقيقي" ، إتهم الدكتورة بوستيد في "الترويج للجهل" وقال"أن القصد من دراسة الدراما ومسرحيات شكسبير هو أن تفهم المسرحية كلها، وليس فقط أجزاء منها". وأضاف "انها ألعاب الكمبيوتر العقلية هي فقط ما ينظر إليها على أنها تعمل على الإثارة ولكن شكسبير ومعظم المسرحيين أكثر من ذلك بكثير، انهم يقدمون فنون الشخصيات والحبكة والشعر، وبصراحة، إذا قال شخص بارز مثلها مثل هذه الأشياء فسوف يصبح لدينا الأن مخاوف على التراث الثقافي وقوة المواد التعليمية التي سيتلقاها الأطفال ".  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - متخصصون يطالبون بـتجاهل المشاهد المملة عند تدريس شكسبير في المدارس   مصر اليوم - متخصصون يطالبون بـتجاهل المشاهد المملة عند تدريس شكسبير في المدارس



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon