مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي

وسط سخط المصريين والسوريين "معارضين ومؤيدين"

جامعة دمشق تستضيف "أحمد سبايدر" برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي

وزير الإعلام السوري عمران الزعبي و الشاب المصري أحمد سبايدر
دمشق ـ جورج الشامي

أثارت دعوة شاب مصري يسمي نفسه "أحمد سبايدر" لإلقاء محاضرة في جامعة دمشق سخرية كثير من المصريين، ومرارة واضحة لدى كثير من النشطاء السوريين من مؤيدين ومعارضين. وجاءت الدعوة تحت رعاية وزير الإعلام عمران الزعبي وجامعة دمشق، وحملت تعريف بـ"سبايدر" الناشط والسياسي المصري. المحاضرة التي من المفترض أن يلقيها "سبايدر" اليوم على أحد مدرجات كلية الحقوق، لقيت الكثير من الاستهجان والتندر من قبل المصريين والسوريين.
واستضاف الإعلام الرسمي السوري الشاب العشريني المصري "أحمد سبايدر" عدة مرات، بينها عدة لقاءات بث مباشر من القاهرة، متحدثاً عن "خيوط المؤامرة الكونية على سورية".
 وظهرت مئات التعليقات والتغريدات الساخرة من مصريين على وسائل التواصل الاجتماعي عن خبر استضافة "سبايدر" في جامعة دمشق.
 الدكتور المصري في الإعلام الجديد  محمد سعيد محفوظ كتب في حسابه على موقع "تويتر" مستغربا: "أحمد سبايدر.. "ناشط ومحلل سياسي مصري" ؟؟؟ وضيف جامعة دمشق أعرق الجامعات العربية تحت رعاية وزير الإعلام السوري؟؟؟ – ما هذا العبث والهزل؟؟".
 وعلق المصري شريف عادل صالح على "تويتر" قائلا: "رسالة إلى الجيش النظامي السوري: بعد التحية، هناك شخص انضم إليكم مؤخراً يسمى بأحمد سبايدر. خلوه عندكوا، عندنا منه كتير"، فيما رفض آخرون أن يجري تقديم "سبايدر" على أنه ممثل لمصر.
وقال محمود الشريف على "فيسبوك" معلقاً على خبر نشر في الصحافة المصرية حول محاضرة "سبايدر": "ده إحنا عندنا في مصر بنضربه بالشبشب".
كما أثارت الدعوة تعليقات كثير من السوريين بين مؤيدين ومعارضين، فنشرت شبكة أخبار القصاع المؤيدة على موقع "فيسبوك"، أن "أحمد سبايدر سيحاضر في جامعة دمشق كلية الحقوق وسيعلم الشعب السوري ويعطيه درس في العروبة والوطنية والتحلي بالصبر. لا أدري، هل لم تعد وزارة الأعلام تستحي أم أننا لم نعد نشعر بالإهانة".
كما قالت صفحة "فلاش سورية" المؤيدة على فيسبوك: "يا ريت قبل ما نطالع هذه الأشكال على محطاتنا نشجع شبابنا الوطني اللي بيملك من مهارات وخبرات، وباسمي وباسم الواعين. نحنا بنرفض هذا الشخص إنه يحكي عن جيشنا ويدافع عنه، ويحكي بنهج الصمود والتحدي ويوعدنا بالنصر".
ولم يخل الأمر من صفحات رحبت باستضافة "سبايدر" في سورية، وبلغت صفحة "حلب الآن" المؤيدة حد وصف منتقدي أحمد سبايدر بأنهم "بني صهيون".
 أما صفحات المعارضة السورية فسخرت إجمالا من "سببايدر" ونشرت مقاطع لصور و"أغنيات" عاطفية قدمها سابقاً منشورة على موقع "يوتيوب".
ونشرت المواقع المصرية فيديو بعنوان : ( فضيحة العبيط أحمد سبايدر على التلفزيون السوري - هتموت من الضحك ).
فيما قال النجم السوري الكبير ياسر العظمة تعليقاً على خبر المحاضرة: "سبايدر !! لا جد فظاعة هزلت يا جماعة هزلت..سمعو هل الحكي سمعو.
وكتب أحد الناشطين: لطالما كان العنكبوت رمز للهجران والإفلاس من البشر.. فلا عجب أن يصبح رمز النظام هو أحمد سبايدر..
فيما كتب الكاتب والناقد خطيب بدلة: "مين هادا احمد سبايدر؟ يشهد الله انا لم أسمع به قبل الآن.. ولم أجد ما يدفعني للبحث عن اسمه في جوجل. وبالنسبة لأصدقائنا المعارضين.. سؤال: هل يعقل أنكم منزعجون من واحد شبيح يلقي محاضرة في الشام، لأنه، برأي بعضكم، سيدنسها؟. إذن وجود عصابة الأسد كله في الشام ماذا يفعل؟ يطهرها؟. أناشدكم بالله.. كبروا عقلكم".

 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي   مصر اليوم - جامعة دمشق تستضيف أحمد سبايدر برعاية وزير الإعلام عمران الزعبي



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon