مصر اليوم - مأساة وطن تضيع ثروته البشرية في تجاهل أوائل خريجي الجامعات

المتفوقون يقولون "بدلاً من الاستفادة منّا نبحث عن فرصة عمل"

مأساة "وطن" تضيع ثروته البشرية في تجاهل أوائل خريجي الجامعات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مأساة وطن تضيع ثروته البشرية في تجاهل أوائل خريجي الجامعات

صورة أرشيقية لخريجي إحدى الجامعات المصرية
القاهرة ـ علي رجب

ما زال القائمون على أمر الوطن يريدون أن يضيعوا ثرواته ولا يريدون الاستفادة منها، فيأتي في مقدمة هذه الثروات العقول المصرية والتي تعتبر الميزة الأكبر لمصر بين الدول العربية ودول المنطقة فالثروة البشرية في مصر تواجه سوء استغلال من قبل الأنظمة الحاكمة للبلاد.فما زال أوائل الجامعات في مصر يواجهون التجاهل من قبل الحكومة المصرية رغم تفوقهم على أقرانهم في الدراسة وأصبحوا من أوائل كلياتهم في مختلف التخصصات وبدلاً من أن تقوم الدولة برعايتهم وتميزهم عن الآخرين باعتبارهم متفوقين تفعل العكس تماماً, وتواصل التجاهل، فقد تصاعد خلال الأيام الماضية أزمة أوائل خريجي الجامعات، الذين سبق لهم تنظيم وقفات احتجاجية أمام مجلس الوزراء، والقصر الجمهوري، للمطالبة بصدور قرار تعيين العشرين الأوائل من خريجي الجامعات دفعة 2012، في الجهاز الإداري للدولة، أسوة بالدفعات السابقة، وتوفير الدرجات المالية اللازمة لتعيينهم، تجاهل من هنا ومماطلة من هناك، ويبقى الوضع كما هو عليه، أبناؤنا ضائعون تائهون يصرخون، والمسئولون صم بكم عمي لا يفقهون.
ويقول إسلام شلبي، من أوائل كلية الهندسة "تعدين وبترول" في جامعة الأزهر" قائلاً "بعد حصولي وزملائي الأوائل في الكلية على درجة البكالوريوس، خاطبنا وزارتي البترول والتعليم العالي، من أجل التعيين، فأكدوا لنا أن التعيين سيتم في 15 نيسان/أبريل الماضي، وسيتم إصدار قرار رسمي بذلك خلال أيام، وبالفعل صدقنا تلك الوعود، وعندما ذهبنا للحصول على قرار التعيين وجدنا مماطلة وكذب، فقررنا تنظيم وقفة أمام وزارة البترول، ولكن الأمن اعتدى علينا".
وأضاف "قمنا بعدة وقفات واعتصامات، طالبونا بالذهاب إلى الهيئة العامة للبترول فتوجهنا إلى هناك، فأخبرنا مسؤوليها بعدم وجود فرص تعيين لنا بشركات البترول التي تعين فقط أبناء العاملين بها"، لافتًا إلى أنه إذا كانت الدولة وهيئة البترول لا تحتاج إلى خريجين جدد فعليها تجميد الأقسام وإلغاء الدراسة بها.
وتابع شلبي "أنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى لجهات مختلفة، ومظلمة لديوان المظالم، حملت رقم "65455"، وأخرى للجهاز المركزى للتنظيم والإدارة تحمل رقم "35080"،لافتا إلى أن الردود عن تلك الشكاوى تتوقف على موافقة رئيس مجلس الوزراء الدكتور هشام قنديل، مضيفًا "صعّدنا الشكوى لرئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسى في اجتماعه مع رؤساء اتحاد طلاب الجامعات المصرية، ووعدهم بالنظر فى مطالبنا، بالتنسيق مع وزير التعليم العالي"، مضيفاً أن مطالب الشباب جميعهم تتمثل في التعيين في الهيئات والجامعات كما ينص القانون.
وقال محمود رامي، إنهم تقدموا بالعديد من الشكاوى في جهات كثيرة، منها الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة وديوان المظالم، مشيرًا إلى أنهم في انتظار موافقة مجلس الوزراء على هذا الاقتراح، لوضع حل لتلك المشكلة، لافتا إلى أنهم تقدموا بشكوى خلال الاجتماع، الذي جمع بين رؤساء اتحاد طلاب الجامعات الخاصة مع الرئيس محمد مرسي، لكنه لم يسفر عن شيء حتى الآن.
واوضح أن المسؤولين يقولون لهم إن رئيس الجامعة لم يعتمد التعيينات بعد, لافتًا إلى وجود أسباب غير ذلك، ولكنه لا يعرفها، مضيفاً أنه يبقي أن قرار الاعتصام هو الخيار الأول لهم عقب تجاهل حكومة الدكتور هشام قنديل لمطالبهم.
وتقول هند سنهوري، الأولى على دفعة كلية الإعلام جامعة القاهرة،"المشكلة التي يعاني منها أوائل الخريجين في دفعة 2012، أصبحت لا تعني فقط الحصول على حقنا في التعيين, لكنها أصبحت تأكيدا على نظام سياسي لا يفهم أو يقدر قيمة العلم، الذي دائما ما يردده في خطاباته، وأصبح يتعامل معنا على إننا لصوص أو بلطجية ويقوم بالاعتداء علينا،بدلاً من تكريمنا، حتى نقدم لمصر ما هو مطلوب منا"، لافتة إلى أنهم سبق وان قابلوا وزير التعليم العالي؛ ورئيس أكاديمية البحث العلمي؛ للمطالبة بحقوقهم المشروعة، لكنهم تجاهلوهم ورفضوا مطالبهم، التي تمثلت في تعيين جزء من العشرين الأوائل على الكادر الخاص معيدين في الجامعات أو باحثين في المراكز البحثية.
وأوضحت "هند" أنهم بعد التخرج وطبقا للقانون، كان من المفترض طبقا للقانون، أن يتم تعيينهم في الجامعة، وبالفعل تم إرسال خطابات لهم، للتعيين مع بداية العام المالي الجديد, مضيفًة أنه عند ذهابهم إلى الجامعة لاستيفاء الأوراق وجدوا الوضع مختلف، قائلة "وجدنا مماطلة غريبة جدا منهم، أكدوا لنا أنهم سيقومون بالاتصال بنا، وانه ومن المفترض إن تكون أوراقنا جاهزة قبل بداية شهر حزيران/يونيو، إلا أن أحدا لم يقم بالاتصال بنا ، وعندما ذهبنا إلى الجامعة مرة أخرى قالوا لنا " لسه شوية""، مؤكدة أن هناك من أخبرهم أن خطابات التعيين التي جاءتهم لن يتم تفعيلها الآن من دون سبب واضح.
من جانبها تقول آلاء محمد، خريجة إعلام وترتيبها الثاني على الدفعة، إنه رغم تعيين 3 من دفعة 2011، فإنهم لم يعينوا إلا شخصاً واحداً فقط في 2012، مؤكدة أن الرد على أي تظلم منهم يكون إجابته "هذا هو القانون ويجب تطبيقه"، مشيرة إلى انه يوجد زميل لها من أوائل الدفعة قسم"إذاعة وتليفزيون" قام برفع قضية ولم يصل لشيء حتى الآن، ونظم العشرات من أوائل خريجي الجامعات المصرية، الأربعاء الماضي، وقفة احتجاجية أمام مجلس الوزراء، للمطالبة بتعيين الـ20 الأوائل من خريجي الجامعات المصرية، دفعة العام الماضي، في الجهاز الإداري للدولة، أسوة بالدفعات السابقة، وتوفير الدرجات المالية اللازمة لتعيينهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مأساة وطن تضيع ثروته البشرية في تجاهل أوائل خريجي الجامعات   مصر اليوم - مأساة وطن تضيع ثروته البشرية في تجاهل أوائل خريجي الجامعات



  مصر اليوم -

ارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة

أمبروسيو تبرز في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض

نيويوك ـ مادلين سعادة
أثبتت أليساندرا أمبروسيو أنها جميلة خارج المنصة أيضا، حيث أظهرت سيقانها الطويلة في فستان قصير، فيما كانت تتسوق لعيد الميلاد في غرب هوليوود، السبت، بعد أن تألقت على منصة العارضات في عرض فيكتوريا سيكريت الأخير في باريس ليلة الأربعاء، وبدت العارضة البالغة من العمر 35 عامًا لا تصدّق في ثوب قصير باللونين الأسود والأبيض، نصفه العلوي نصف شفاف مع بعض التفاصيل من الدانتيل الأسود. وتباهت أمبروسيو بسيقانها الطويلة والهزيلة، وارتدت زوجًا من الأحذية ذات الكعب العالي تصل إلى الركبة، في حين شقت طريقها في الشارع تحمل حقيبة كبيرة الحجم في يدها، وصففت شعرها الكستنائي في موجات فضفاضة متتالية وتركته ينساب أسفل كتفيها، كما أظهرت جمالها الطبيعي واضعة الحد الأدنى من الماكياج، وقبل بضعة أيام فقط كانت تترنح في سيرها على المنصة في الملابس الداخلية أثناء تصوير عرض أزياء فيكتوريا سيكريت، لكن أليساندرا شوهدت أيضا تقوم بدورها كأم يوم…

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017
  مصر اليوم - جاواي في الهند أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له
  مصر اليوم - شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:22 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا
  مصر اليوم - أداما بارو يحثّ المنفيين على الرجوع إلى غامبيا

GMT 11:11 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى "راديو 9090"
  مصر اليوم - مروة صبري تعرب عن سعادتها بالانضمام إلى راديو 9090

GMT 02:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

جامعة المنوفية منارة للعلم ومركز استشاري في كل التخصصات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش
  مصر اليوم - عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"
  مصر اليوم - سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في يا تهدي يا تعدي

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 13:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

عصمت تنضم إلى فريق لممارسة الكريكيت في بنغلاديش

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 11:23 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شقة كريستيان لوبوتان تعتبر مزيجًا من الأماكن المفضلة له

GMT 09:05 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

علاج لإخراجات البنكرياس قبل تحولها إلى سرطان

GMT 09:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"جاواي في الهند" أبرز الفنادق البرّية لعام 2017

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon